كيف أنسى من ظلمني

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٤٥ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
كيف أنسى من ظلمني

تجاوز الظلم في الحياة ونسيانه

يجب على المرك بأن يُدرك ويعي حقيقة بأن الحياة قد لا تكون عادلةً أحياناً، بحيث لا تهبه وتُحقق له كل ما يتمناه ويصبو له، إضافةً لوجود بعض الحوادث والمواقف الاجتماعيّة التي يتعرّض فيها لمشاعر قد تؤلمه وتؤثّر عليه، والتي تتمثل بانعدام العدالة أو ظلم أحدهم له دون قدرته على الرد أو عدم امتلاكه فرصة الدفاع عن نفسه كما يتمنى أو كما يجب، لكن ذلك لا يعني سيطرة هذه المشاعر عليه، وتوقف حياته عند تلك اللحظة أو تأثّره بالموقف وبتصرّف من ظلمه، بل عليه أن يتناسى، ويتجاوز، ويعيش حياته بصورةٍ جيّدة ويُكافح بقوّةٍ وعزيمة من أجل الوصول لسعادته وتحقيق الاستقرار والراحة النفسية واستعادة ثقته بباقي العلاقات الاجتماعيّة أيضاً بغضّ النظر عن الماضي.[١]


كيفيّة نسيان المرء من ظلمه

هُنالك العديد من الطرق التي تساعد المرء على نسيان الظلم الذي يتعرّض له من شخص ما أو في حدّثٍ معيّن، ومنها ما يأتي:

البدء بالتصالح مع النفس وتحقيق راحتها واستقرارها

قبل بدء المرء بتجاوز الأحداث التي ظُلم بها والتفكير في نسيان من ظلمه عليه أن يكون مُتفهّماً وناضجاً لحقيقة أن ما ذهب في الماضي لن يعود، وأن تلك المواقف التي تعرّض فيها للظلم لن تُكرر من البداية بحيث يُمكنه إصلاحها وتفاديها، لكنه دون شكٍ قادر على إصلاح عواقبها والتخلّص من آثارها عليه، عبر تغيير طريقة تفكيره ونظرته للأمور، بحيث تُصبح أكثر إيجابيةً وانفتاحاً، فلا يُركز على الألم الذي يشعر به، أو دقّات قلبه المُضطربة التي صرخت من شدّة الألم وقتها، أو دموعه ولحظات انهياره وحزنه وعزلته، بل ينظر لليوم على أنه صفحةٌ جديدة سيرسم أحداثها بأبهى وأجمل الألوان وسيُزيّنها بالنجاح، وسيكون أكثر نُضجاً وذكاءً، وحبذا لو يبدأ صباحه بتلك الدفعات المعنويّة العاليّة، والطاقة الإيجابيّة التي ستحُثه على تجاوز ما حدث من قبل وتبث فيه الأمل والتفاؤل في الغد وتُساعده على تقبّل الواقع والتعامل بصبرٍ وراحة أكبر مع هذه الحياة، ولا تسمح للآخرين أن يستغلوا واقعه أو ينظروا له كنقطة ضعفٍ تُؤذيه أو تُثبط أدائه وتقدّمه وتُهدد سعادته.[٢]


المغفرة والتسامح إذا أمكن وأخذ العبرة مما حدث

حيث إن هُنالك بعض الأمور التي يُمكن للمرء تجاوزها ونسيانها؛ لأنها قد تكون في الأساس بسيطة أو ذات تأثيرٍ محدود وغير كبيرٍ على حياته، وإذا كان الطرف الآخر يستحق فرصةً جديدة، وبالتالي يُمكنه مغفرة خطيئته والصفح عنها؛ لأن خسارته ليست كما يظن أو بالكم الهائل الذي قد يتخيّله،[٣] لكن الغفران لا يعني بالضرورة التصالح معه واستعادة العلاقات المقطوعة والتعامل كأن شيئاً لم يكن، وإنما هو وسيلة لكبح الشعور بالغضب والظلم، وللتخلّص من المشاعر السلبيّة التي قد تظل عالقة في نفس المرء وتُعيق نشاطاته أو تؤثر على طريقة سير حياته، أو تزرع فيه الشك وتُهدد علاقاته المُستقبليّة، كما أنّه سبب من أسباب السلام والراحة النفسيّة، والشعور بالاستقرار الداخليّ دون مُنغّصات أو اضطرابات عاطفيّة أخرى، وعامل من العوامل التي تدعم تحقيق السعادة والهدوء الجسديّ والنفسي، مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر في الخطوات والارتباطات القادمة، والتأني في الحكم على الأطراف، وفهم شخصيّاتهم جيداً والاعتبار والعظة؛ لضمان عدم تكرار ما حدث مُجدداً.[٤]


الابتعاد عن الشخص الظالم

يُنصح بالابتعاد عن الشخص الذي قد تتسبب في إيذاء مشاعر المرء وظلمه، واختيار الصحة والسلامة النفسيّة كبديلاً للصواب وتحقيق العدالة، حيث إنه رغم إمكانيّة تأنيبه والصراخ في وجهه، أو حتى استخدام طرق أكثر عنفاً في سبيل التنفيس عن الغضب، والانتقام منه، أو الدفاع عن النفس، إلا أن ما حدث في السابق لن يتأثر برد الفعل هذا، وحقيقة أن الماضي لن يعود لا تزال قائمة، لذا يُنصح بتجنّب هذا الشخص والابتعاد عنه واستبداله بأشخاصٍ أكثر إيجابيّة ولُطف، وذوي تأثير طيب على حياة المرء بدل استنزاف المشاعر والصحة النفسية، وإضاعة الوقت في ملاحقته، أو السعي للانتقام منه وتحقيق العدالة.[٢][٣]


السيطرة على الغضب المُفرط والتخلّص منه

قد تتسبب المشاعر العالقة بسبب الظلم آثاراً نفسيّة عميقة وضارّة على الفرد، تُصبح أخطر من الموقف نفسه أو الشخص المُسبب بها، خاصةً إذا أصبحت تُهدد سعادته المُستقبليّة وتُفسد لحظاته الجميلة أو تُؤثر على صحته النفسيّة والجسديّة إذا ما واصل التفكير بها وتذكّرها وتضحيمها بشكلٍ مُبالغ به، ومن الطرق التي تُساعده على السيطرة على غضبه والحد من تأثيره عليه ما يأتي:[٥]

  • تعاطف المرء مع نفسه واهتمامه بمشاعره وصحته النفسيّة، واجتهاده في تهدئتها وإسعادها، والترفيه عنها وعلاجها.
  • حثّ النفس على الصبر، وإلهامها على الارتقاء والتجاوز عن ظلم الآخرين وسلبياتهم في سبيل تحقيق أهداف أكثر نُبلاً وأهميةً، وتخدم سعادة المرء نفسه.
  • الحفاظ على الصحة الجسديّة والبدنيّة والتي تتمثل بنضج المرء وإدراكه للآثار الجسديّة الضارّة التي قد تلحق به بسبب الغضب الشديد، والمداومة على التفكير بالظلم وبالأشخاص المؤذيين في حياته، ما يولد له الكثير من الضغط والتوتر، ويتسنزف طاقته وصحته الثمينة التي لا يستحق أي شخص أن يهدرها لأجله.


وضع أهداف وخطط حياتية مُتجددة والمضيّ قدماً لتحقيقها

يمكن اتباع الخطوات الآتية لوضع أهداف جوهريّة تُساعد المرء على المضي قدماً ونسيان الظلم في حياته، وهي:[٦]

  • تحديد الهدف المُطلوب: يجب على الشخص يُقرر إذا ما توجّب عليه غلق خطوط التواصل مع من ظلمه، أو إدامة العلاقة وإعادة بنائها، أو تركها والتخليّ عنها، بحيث يختار الطريقة التي تُناسبه وتُريحه أكثر.
  • التركيز على المستقبل: حيث إنه في جميع الاحوال سواء باختيار المرء النسيان والتجاوز، أو المسامحة وإدامة العلاقة فعليه أن يصب تركيزه على مُستقبله، ولا يسمح لمشاعره أن تقف عائقاً في طريق نجاحه العمليّ، أو في علاقاته الاجتماعيّة الأخرى.
  • إعادة بناء الثقة بشكلٍ صحيح: بعد تعرض المرء للأذى وظلم الآخرين، قد يُصبح من الصعب إعادة بناء الثقة في بقيّة الناس من حوله، أو حتى في نفسه وفي قراراته، لكنهم ليسوا جميعاً مُتشابهين وهُنالك دون شك من هو جديد بثقته واعتماده، وبالتالي عليه تعلم الثقة بنفسه أولاً، وتقويّة شخصيّته، واتخاذ القرار الصائب في علاقاته المُستقبليّة بحكمةٍ وتأنٍ.
  • التعبير عن المشاعر بالكتابة: يُفضل أن يستشعر المرء الجانب المشرق واللطيف والنبيل في شخصيّته، كقدرته على المُسامحة والغفران، ووضع قائمة يُركّز فيها على الدروس والعبر المُستفادة فيما يخص الثقة، والأهداف الإيجابيّة القادمة في حياته.


المراجع

  1. Rena Pollak, LMF (7-1-2015), "How to Cope with the Fact Life Is Unfair"، www.goodtherapy.org, Retrieved 8-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب by: David Akinwale, "5 Ways to Forget About The Past And Move On"، www.lifehack.org, Retrieved 25-10-2017. Edited.
  3. ^ أ ب Marcia Reynolds Psy.D. (17-8-2017), "How to Deal With Unfairness"، www.psychologytoday.com, Retrieved 8-6-2020. Edited.
  4. BY FRED LUSKIN (1-9-2004), "Nine Steps to Forgiveness"، www.greatergood.berkeley.edu, Retrieved 17-10-2017. Edited.
  5. Beth Darnall PhD (16-12-2014), "9 Tips to Stop Anger and Injustice from Hurting You"، www.psychologytoday.com, Retrieved 8-6-2020. Edited.
  6. WikiHow, "How to Forgive Someone"، www.wikihow.com, Retrieved 17-10-2017. Edited.