كيف أهلك الله قوم مدين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أهلك الله قوم مدين

الأنبياء

بعث الله تعالى الأنبياء عليهم السلام إلى الشعوب لإبلاغ رسالة التوحيد، فاختار لكل قوم نبيٌ منهم حتى يستطيع التواصل معهم بلغتهم وعاداتهم وتقاليدهم، إلّا سيّد البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم قد بعثه الله تعالى إلى العالمين أجمعين، وقد ضرب الأنبياء عليهم السلام خير مثال بالصبر وتحمّل الأذى والعذاب من أقوامهم، فما كان من الأقوام الأوّلين إلا البغي والضلال والإصرار على الكفر والشرك متبعّين ملة آبائهم الأولين، فها هو نبيّ الله شعيب عليه السلام قد جاء إلى قوم مدين ليدعوهم للتوحيد، وأبوا واستكبروا أن يتّبعوا ديانته، ولم يقتصر سيدنا شعيب عليه السلام على الدعوة للتوحيد فقط بل تعدّى ذلك ليصبح مقوّماً لحياة قومه التي كانت تتصّف بالاعوجاج وسوء الأخلاق.


نبي الله شعيب عليه السلام

عاش سيدنا شعيب عليه السلام في القرن السادس عشر قبل الميلاد في قرية مدين الكائنة في أطراف الشام في الأردن، وتقع في الشمال الغربي لمنطقة الحجاز الواقعة في منطقة البدع في السعودية، جغرافياً فإنها تقع بين خطوط طول (30,34) و (30,35) شمالاً، وخطي عرض (00, 28) (00,29) شرقاً، وتربطه بسيّدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام صلة قرابة؛ إذ إنّ الأخير يعتبر الجد الخامس لسيدنا شعيب.


عاش نبي الله شعيب عليه السلام مئتين واثنين وأربعين عاماً، وقد ورد ذكره في القرآن الكريم إحدى عشرة مرة، وعُرف سيدنا شعيب بفصاحة اللسان وحلاوة العبارة والبلاغة في دعوة قومة إلى الإيمان حتى لُقّب بـ "خطيب الأنبياء"، وكان شعيب عليه السلام قد آمن بنبي الله إبراهيم عليه السلام، وقد رافقه في الهجرة إلى دمشق، وأرسله الله تعالى إلى قومه ليدعوهم إلى الله تعالى وتوحيدهم، قال تعالى: "وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ".


قوم مدين

قوم مدين هم قوم سيّدنا شُعيب عليه السلام، وقد أقاموا في مدنٍ أثريّة تضّم البيوت والمعابد المنحوتة في الصخور والجبال، ويُطلق عليها بمدائن شُعيب أو مغاير شعيب، ويُذكر في نصوص التوراة وفي آيات القرآن الكريم بأنّ سيدنا موسى عليه السلام قد صاهرهم، وقد عرف قوم مدين بالتطفيف بالمكيال والغش بالتجارة والأوزان و بأنّهم يبخسون أشياء الناس، وكانوا يعبدون الأيكة وهي عبارة عن الشجر الكبير الملتف، وتشبه بيوتهم بيوت قوم ثمود، وهي قريبة منها.


لجأ إليهم سيّدنا موسى عليه السلام بعد أن نجا ومن معه من بطش فرعون وقومه، وورد ذكر قوم مدين في كتاب التوراة كما ورد ذكرهم في القرآن الكريم، وذكروا في التوراة عدّة مرات بأنّهم كانوا من سكّان منطقة النقب التي تندرج ضمن قائمة الشعوب التي تسكن فلسطين، ويُذكر بأنّ مدين هو ابن سيّدنا إبراهيم عليه السلام، وجاء ذكر مدين في قصة سيدنا يوسف عليه السلام في كتاب التوراة بأنّ إخوة سيدنا يوسف عليه السلام قد باعوه للمدينيين (قوم مدين)، وأنّ سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام قد تزوج إحدى بنات قوم مدين بعد أن نُفي من موطنه مصر إثر قتله مصري (دون عمد)، وكان قد عمل أجيراً لدى والدها، ويشار إلى أنّ قوم مدين المقيمين في فلسطين قد تحالفوا مع العماليق لشّن هجمات على أطراف بني إسرائيل ومواقعهم.


قصة شعيب عليه السلام مع مدين

عُرف قوم مدين بالغش في التجارة، وكانوا يشتهرون بالتجارة والزراعة إلّا أنّهم اتخذوا من الغش والمكر والخداع نهجاً للتجارة، وكانوا يأكلون حق الآخرين، فقال تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ﴾، فجاء إليهم شعيبٌ عليه السلام ينهاهم عن هذه الأفعال المشينة، لكنهم لم يبدوا أيّ تقبلاً بل أظهروا رفضهم وتذمّرهم مما يقول، واستمرّوا في حياتهم على الغش والضلال ليصل فيهم الضلال إلى الشرك بالله تعالى، وعلى الرّغم من محاولات شعيب عليه السلام دعوتهم إلى الله تعالى إلّا أنّهم أبوا واستكبروا وتوّعدوا شعيب عليه السلام ومن آمن معه بالتعذيب والطرد من المنطقة، مرّت السنين والقوم الظالمين على حالهم من البغي والضلال والشرك والغش، حتى أمر الله تعالى بإنزال العذاب بهم؛ إذ كان عقابهم بالصيحة.


هلاك قوم مدين

اجتمعت كل الصفات السيئة في قوم مدين، إلى جانب شركهم بالله تعالى، فكانوا يعبدون الأشجار والنباتات وتسمى "الأيكة" وجاء ذكرهم في القرآن الكريم ببعض المواضع بأنهم أصحاب الأيكة، وعلى الرّغم مما بذله سيّدنا شعيب عليه السلام من جهود في ردع قومه عمّا يفعلون إلا أنه ما لقي منهم إلّا التهديد والوعيد بالأذى والقتل والضرب، فبدأ قومه بالتوعّد لشعيب ومن آمن معه بالطرد والتعذيب، وعمل على تذكيرهم بمحاسن الأخلاق والقيم، وأنه يوّد الخير لهم وكذّبوه وكذّبوا نبوّته حين أخبرهم بأنّه رسول من الله ليبلّغهم رسالات ربه، وبدأت المحاجة والجدل والتهكّم وذكّرهم بما تعرّضت له الشعوب السابقة من عذاب من ال تعالى كقوم نوح وهود وصالح ولوط عليهم السلام جميعاً، وفتح لهم سبل النجاة من غضب الله تعالى بالتوبة والعودة إلى الله تعالى والاستغفار لكن ما كان من قومه إلا أن زادوا تكبرّا وإعراضاً عنه.


استضعف قوم مدين سيدّنا شعيب عليه السلام نظراً للفئة القليلة الفقيرة التي تبعته، وهدّدوه بحفر حفرةٍ وقتله بها، وضربه بالحجارة، وبدأت حلقات التهديد بعد أن استبدل شعيب أسلوبه إلى الحجة عليهم، ولكنّ شعيباً كان صبوراً في سبيل الله تعالى؛ إذ كان هدف إيقاظ عقولهم وردّهم رداً جميلاً إلى الله تعالى، وفي نهاية المطاف اجتمع كبار ورؤساء القبيلة للإجماع على عقاب لإنزاله عليه، فكان التهديد بين التشريد أو العودة إلى ديانتهم وترك ما هو عليه، ولكنه رفض.


أخيراً بدؤوا يتحدونّه ويطالبونه بإنزال العقاب عليهم، بأن يسقط كسفاً من السماء إذا كان من الصادقين ، فأوحى الله تعالى إلى شعيب عليه السلام الخروج من القرية ومعه الرهط المؤمنين، وخرجوا القرية وقد أهلك الله تعالى قوم مدين بالصيحة؛ إذ جاءت عليهم غمامة كبيرة كل ظنهم بأنها بشرى مطر إلا أنهم تفاجؤوا بالغضب؛ إذ أدركتهم صيحة جبّارة من السماء جعلت كل واحد منهم جثة هامدة على وجهه، ولم يستطع أي منهم الهرب أو التحرّك من مكانه، قال تعالى: ﴿وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (94) كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا بُعْدًا لِمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُود(95)﴾ [11:94—95].


مقام نبي الله شعيب عليه السلام

أقيم لسيّدنا شعيب عليه السلام مقام في منطقة وادي شعيب جنوب مدينة السلط في محافظة البلقاء الأردنيّة على الطريق المؤدّي أو الأغوار الوسطى، وتطلّ منطقة وادي شعيب على وادي الأردن، وسمّيت المنطقة بوادي شعيب نسبةً لتواجد مقام نبي الله شعيب بها، ويعتبر هذا المقام من أبرز المواقع الأثرية والدينية في المملكة، ويتألف المبنى القديم للمقام من غرفة المقام تعلوها قبّة صغيرة يقع داخلها مقام سيدنا شعيب، وأصبح نقطة جذب للسياح من شتّى بقاع العالم؛ فالناظر للمقام يُلاحظ طول القامة التي كان عليها السلف في عهد الأنبياء، فسيّدنا شعيب عليه السلام يتبيّن من خلال مشاهدة مقامه بأنّ طول قامته قد يتجاوز المترين وثلاثة.

320 مشاهدة