كيف اتوب من عقوق الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
كيف اتوب من عقوق الوالدين

عقوق الوالدين

حثّ الشرع الحنيف على برّ الوالدين ورغّب فيه، وحرّم عقوقهم وعدّه من كبائر الذنوب، وجاءت النصوص الشرعيّة من القرآن الكريم والسنّة الشريفة حاثّةً على البرّ ومحذّرةً من العقوق في حقّ الوالدين في مواطن كثيرةٍ، ويمكن تعريف عقوق الوالدين بأنّه: كلّ سوء أدبٍ مع الوالدين؛ كرفع الصوت عليهما، وتقدّم المشي بينهما، ومنادتهما باسمهما المجرد والوصف الذي لا ينمّ عن الاحترام والتقدير، والتنكّر لمعروفهما، حتى إنّ كلمة أُفٍّ تعتبر من العقوق، حيث قال تعالى: (فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)،[١] فكيف بالتكبّر، والحرمان، والاعتداء، والإهانة، والهجران، ولا يقتصر العقوق على الأشكال المباشرة له؛ كأن يسبّ الإنسان والديه، بل قد يكون بشكلٍ غير مباشرٍ من خلال سبّه لوالدي شخصٍ آخر، فيسبّ ذلك الشخص والديه، فيكون بذلك عاقّاً لهما، كما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ مِن أَكبَرِ الكبائِرِ أن يَلْعَنَ الرَّجُلُ والدَيهِ، قيلَ: يا رسولَ اللَّهِ، وَكيفَ يَلعنُ الرَّجُلُ والديهِ؟ قالَ: يَسبُّ الرَّجلُ أبا الرَّجلِ، فيسُبُّ أباهُ، ويسبُّ أمَّهُ فيَسبُّ أُمَّهُ)،[٢] وفي الحقيقة فإنّ عقوق الوالدين ثاني أكبر الكبائر بعد الشرك بالله تعالى، حيث قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- للصحابة ذات يومٍ:(ألا أنبِّئُكم بأكبرِ الكبائرِ ثلاثًا؟ قالوا: بلَى يا رسولَ اللهِ، قال: الإشراكُ باللهِ، وعقوقُ الوالدينِ، وجلَس وكان متكئًا، فقال: ألا وقولُ الزُّورِ).[٣][٤]

إنّ الإسلام دين الوفاء، وليس بين الناس من يستحق وفاء الإنسان كوالديه، فما أقبح أن يتنكّر المرء لمن أحسن إليه، فكيف إذا تنكّر لوالديه؟! حتى إنّ العرب في الجاهليّة كانوا يعدّون العقوق ثكلٌ لمن لم يُثكل، ويقول الفضيل بن عياض رحمه الله :(فَوْقَ كُلِّ فُجُورٍ فُجُورٌ، حَتَّى يَعُقَّ وَالِدَيْهِ)، وممّا يدلّ على عظم جريمة العاقّ في حقّ والديه، أنّه ملعونٌ على لسان نبي الرحمة عليه الصّلاة والسّلام؛ حيث قال:(لعن اللهُ من عقَّ والديهِ)،[٥] كما خوّف النبي -عليه الصّلاة والسّلام- العاقّ من عذاب النار والحرمان من دخول الجنّة؛ فقال: (لا يدخلُ الجنَّةَ عاقٌّ، ولا منَّانٌ، ولا مُدمنُ خمرٍ، ولا مُكذِّبٌ بقدرٍ).[٦] بالإضافة إلى أنّ العاق لوالديه يعتبر قاطعاً للرّحم، بل قاطعاً لأعظم رحمٍ أمره الله تعالى بوصلها؛ حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ اللَّهَ خلقَ الخلقَ حتَّى إذا فرغَ من خلقِهِ قالتِ الرَّحِمُ: هذا مقامُ العائذِ بكَ منَ القطيعةِ قالَ: نعَم، أما ترضِينَ أن أصلَ من وصلَكِ وأقطعَ من قطعَكِ، قالت: بلى يا ربِّ قالَ: فهوَ لكِ).[٧][٤]


التوبة من عقوق الوالدين

يجدر بمن عقّ والديه بأيّ شكلٍ من الأشكال، أن يُسارع إلى التّوبة إلى الله -عزّ وجلّ- من هذا الذّنب العظيم، وتكون التّوبة من عقوق الوالدين: بالإقلاع عن العقوق، والنّدم على هذا الذنب، والعزم على عدم الرّجوع إليه، ثمّ إتباع ذلك بالأعمال الصالحة؛ لأنّ الأعمال الحسنة تُكفّر السيئات وتمحو الخطايا؛ وممّا يُدلّل على ذلك قول الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه الكريم: (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ)،[٨] وتجدر الإشارة إلى أنّ الاكتفاء بالاستغفار في حال عقوق الوالدين لا يُعدّ أمراً كافياً، وإنّما يجدر الحرص على التوبة، ثمّ الإحسان إلى الوالدين، وذلك بالاعتذار إليهما، والدعاء بالخير لهما، وتقبيل رأسيهما، واستعمال العبارات المُحبّبة إليهما عند الخطاب، والتواضع لهما، بالإضافة إلى إكرامهما مادياً قدر الاستطاعة، وحريٌّ بالمسلم أن يستحضر أنّ التوبة من عقوق الوالدين هي أوبةٌ إلى الله -سبحانه وتعالى- قبل أن تكون إقبالاً وحبّاً لوالديه؛ وذلك لأنّ الله -عزّ وجلّ- قرن طاعتهما بطاعته، وعقوقهما بمعصيته.[٩][١٠]

ويجدر التذكير أنّ باب التوبة مفتوحٌ مهما اقترف الإنسان من ذنوب، بما فيها عقوق الوالدين، ولا يقتصر الأمر على امتناع المرء عن عقوق والديه، وإنّما يشمل منعه زوجته، وأولاده، وأصدقاءه من عقوق والديه أيضاً، وعليه أن يتستحضر أنّ عقوق الوالدين أمرٌ خطير للغاية؛ إذ لا ينفع المسلم صلاةٌ، ولا زكاةٌ، ولا أيّ أشكال العبادة إن كان عاقّاً لوالديه، ولربّما تسبّب عقوق الوالدين في حجب لسان المرء عن الشهادتين عند الموت.[١١]


السلف الصالح و بر الوالدين

تحفل قصص السلف الصالح -رضي الله عنهم- بآثارٍ نافعةٍ وشواهد دالّةٍ على برّ الوالدين والإحسان إليهما، ومن هذه الشواهد:[١٢]

  • كان علي بن الحسن لا يأكل مع والديه، وعندما سأله الناس عن سبب ذلك، قال: (ربما يكون بين يديّ لقمةٌ أطيب ممّا بين يديها وهما يتمنيان ذلك، فإذا أكلتها بخست حقهما).
  • كان محمد بن سيرين يخفض صوته عند أمّه، ويكلمها كالمصغي إليها، حتى كان من يراه عند أمّه وهو لا يعرفه يظنّ أنّ به مرضاً.
  • بكى إياس بن معاوية عند موت أمّه، فلما سأله الناس عن سبب بكائه، قال: (كان لي بابان مفتوحان إلى الجنة، وأغلق أحدهما).
  • كان سعيد بن سفيان الثوري يقول: (ما جفوت أبي قط، وإذا دعاني وأنا أصلي في صلاة غير مكتوبة قطعتها وأجبته).
  • رأى عبد الله بن عمر رجلاً يطوف بالكعبة حاملاً أمه على رقبته، فقال الرجل: (يا ابن عمر أتراني جزيت أمي بهذا العمل؟ فقال له: لا ولا بطلقة واحدة، ولكنك أحسنت والله يجزيك بالكثير على القليل).
  • كان أبو هريرة -رضي الله عنه- يقف عند باب أمّه إذا أراد الخروج من المنزل، ويقول: (السلام عليك يا أماه ورحمة الله وبركاته)، فترد عليه بالقول:(وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته)، فيقول لها: (رحمك الله يا اماه كما ربيتني صغيراً)، فتقول: (رحمك الله كما بررتني كبيراً)، كما أنّه لم يحجّ حتى توفاها الله تعالى.
  • قال جعفر سمعت عروة بن الزبير وهو ابن أسماء بنت أبي بكر، يدعو في سجوده قائلاً: (اللهم أغفر للزبير بن العوام ولأسماء بنت أبي بكر).


المراجع

  1. سورة الاسراء، آية: 23.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 5973، صحيح.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة، الصفحة أو الرقم: 2654، صحيح.
  4. ^ أ ب "شؤم العقوق "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  5. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4/327، إسنادة صحيح.
  6. رواه أحمد شاكر، في عمدة التفسير، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 1/320، إسنادة صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5987، صحيح.
  8. سورة طه، آية: 82.
  9. ".التوبة من عقوق الوالدين:"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  10. "مدارج التوبة النصوح"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  11. "التحذير من عقوق الوالدين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  12. "بر الوالدين عند السلف الصالح"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.