كيف اهتم بالقطط

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ١٤ يوليو ٢٠١٥
كيف اهتم بالقطط

تربية الحيوانات الأليفة

يحبّ الكثير مِن الناس تربية الحيوانات الأليفة في المنازل والاعتناء بها واللعب معها، فتربية حيوان أليف في المنزل يضيف المرح والسرور إلى أصحاب المنزل ويجعلهم يشعرون بالسعادة والحيوية عند اللعب مع الحيوانات الأليفة، لكن يعتقد البعض أن تربية الحيوانات الأليفة شيء بسيط ولا يحتاج للعناية والاهتمام، ولكن على العكس فإنّ عالم الحيوانات عالم كبير ويحتاج للكثير مِن العناية والتعلّم كي تستطيع أن تعتني بالحيوان الأليف بشكلٍ جيد.


إنّ من أكثر الحيوانات الأليفة التي يحبّ الجميع تربيتها هي القطط، فهي حيوانات جميلة ولطيفة وتُحبّ اللعب مع الإنسان، فيوجد العديد مِن أنواع القطط المتنوعة والمختلفة التي لها أشكال وألون ومواصفات متعددة، ويوجد قطط ذات شعر طويل وغزير ولون أبيض، ويوجد قطط ذات وجه عريض وأرجل قصيرة، وهناك أيضاً قطط ذات ألوان متعددة، مثل: البرتقالي، والأسود، والرمادي، فكل نوع مِن القطط له مواصفاته المختلفة عن أنواع القطط الأخرى، وتمتاز القطط أيضاً بذكائها وعدم توحشها أو إيذائها للإنسان، وكي تستطيع أن تهتم بالقطط وتعتني بها بشكلٍ جيد وتحميها مِن الأمراض التي قد تصيبها فيجب أن تكون على علم بكيفية الاعتناء بالقطط وذلك بعدة طُرق مختلفة ومنها:


كيفية الاهتمام بالقطط

الاهتمام بنظافة القط

يجب أن تهتم بنظافة القط كي يبقى جميلاً وتحافظ عليه مِن الأمراض وخصوصاً أنه يوجد بعض أمراض القطط قد تنتقل للإنسان، ويجب أن تحرص على أن يستحم القط مرّة كل أسبوعين على الأقل كي لا تتكاثر الحشرات على جلد القط ويؤدي ذلك إلى مرضه أو نقل العدوى إليك، واحرص أثناء حمام القط أن لا تدخل الماء في أذنه كي لا يتعرّض للموت، ويجب أن تُبعد القط عن الأماكن المتسخة وتحرص على أن لا يلعب في سلة المهملات أو أي مكان غير نظيف.


الاهتمام بطعام القطط

يوجد طعام مخصّص للقطط يمكنك شراؤه، بالإضافة إلى الحرص على أن يشرب القط الحليب والماء، ويمكن أيضاً أن تُطعم القط بعض أنواع المرتديلا والجبن، واحرص على أن لا تُطعم القط أطعمة نية وغير ناضجة، ويجب أن تحرص على أن يكون طعام القط متوازن كي لا يُصاب الإمساك أو الإسهال، ويمكن أيضاً أن تطعم القط مِن طعام المنزل إذا شعرت بأنّ القط يتقبل هذا الطعام ويُحب تناوله، والمهم في ذلك أن يتناول القط طعاماً نظيف وصحي.


الاهتمام بصحة القط

يجب أن تكون على علم بأنّ القطط تحتاج للعناية بصحتها مثلها مِثل الإنسان، وتحتاج أيضاً لأخذ التطعيم اللازم لكي يحميها مِن الأمراض، فيجب عند شراء القط أن تذهب به إلى الطبيب البيطري ويأخذ القط كافة التطعيمات اللازمة له كي تحمي القط مِن انتقال الأمراض وتحمي نفسك أيضاً، إذا لاحظت تساقط شعر القط بكثرة أو عدم رغبته في الأكل وكسله، فيجب أن تأخذه إلى الطبيب البيطري كي يعالجه ويتأكد من صحته فقد يكون مصاب بمرض ما.


الاهتمام بنفسية القط

القطط كائنات حسّاسة وتُحب أن تشعر بالاهتمام مِن أصحاب المنزل، فيجب أن يحرص أصحاب المنزل على اللعب مع القط والاهتمام به كي لا يتأثر القط بقلة الاهتمام، فيوجد بعض القطط عندما لا تلقي اهتماماً فإنّها تمتنع عن تناول الطعام والشراب وقد تبقى في هذه الحالة لفترة طويلة، وذلك سوف يسبب لها المرض، لذلك يجب عدم الاستهانة بالاهتمام بنفسية القطط وتدليلها وكأنها طفل صغير لديك.


نصائح متنوعة

  • احرص دائماً على وضع وعاء به رمل وفي مكان محدّد كي يتبول ويبرز به القط، واجعله يعتاد على هذا المكان كي يبقى بيتك نظيفاً وتحافظ على القط نظيف أيضاً.
  • لا تتركه يخرج للشارع كي لا تتنقل له عدوى مِن القطط الأخرى أو يتناول طعام فاسد أو مسموم.
  • خصّص لوحاً خشبياً للقط كي يحكّ به أظافره وينظفها، فإذا لم تفعل ذلك سوف تلاحظ أن القط بدأ ينظف أظافره في الكنب أو في الطاولة أو في أي مكان يراه مناسباً، لذلك يفضل تخصيص مكان للقطط كي تنظف أظافرها كي تحافظ على أثاثك ويبقى القط نظيفاً.
  • لا تدع الأطفال يلعبون مع القط بعنف أو أن يضربوه؛ لأنّ ذلك سوف يؤثّر في نفسيته كثيراً وقد يمرض القط أو يهجر المنزل.
كانت هذه أهم الأشياء التي يجب عليك أن تعرفها كي تستطيع أن تهتم بالقط وتحافظ عليه بصحة سليمة، ويجب أن تعلم بأن مواصفات القطط تختلف بحسب اختلاف نوعها، فهناك قطط ذكية جداً بحيث يمكنك أن تعودها على عدة أمور بسهولة، ويوجد قطط متوسطة الذكاء أو عادية، ومهما كانت نسبة ذكاء القط فإن ذلك لا يُنقص مِن حب الإنسان لتربية القطط و الشعور بالسعادة عند رؤيتها كل يوم، فتبقى هذه المخلوقات الصغيرة الجميلة مصدر للسعادة والفرح والابتعاد عن الملل والاكتئاب.


الدين الإسلامي وتربية القطط

إنّ الدين الإسلامي لا يُحرم تربية القطط أو الاعتناء بها، بل على العكس لقد حث الله الإنسان على العناية بالحيوانات الأليفة وعدم ضرها أبداً؛ لأنها روح وهي حيوانات ضعيفة لا تستطيع الدفاع عن نفسها، وقد توعد الله بأشد العقوبات لمن يعذب الحيوانات أو يحرمها الطعام والشراب، ويكافئ الله أيضاً الإنسان الذي يعطف على الحيوانات ويهتم بها وقد تكون سبب لدخوله الجنة ورضا الله عنه، والقطط مِن الحيوانات التي يُمكن تربيتها في المنزل فهي لا تُنجس المسلم أو تنقض وضوءه.


أّما بالنسبة للكلاب فهي أيضاً لا يحرم تربيتها ولكنها تُنجس المسلم وتُنقض وضوءه، ويجب تربيتها في حديقة المنزل أو خارجه كي لا تنتقل الجراثيم أو الأمراض للإنسان، وأيضاً كي لا يتنجس المسلم ويبقى طاهراً، فلا يوجد دين يُحرم العناية بالحيوانات والاهتمام بها وذلك لكسب الأجر والثواب وأيضاً كي يُحافظ الإنسان على البيئة مِن حوله وعلى النظام البيئي، فلا يوجد شيء خُلق مِن دون سبب أو فائدة فكل حيوان له فائدته ومميزاته التي لا يُمكن الاستغناء عنها، ولو انقرض أي نوع مِن هذه الحيوانات فسوف يؤدّي ذلك إلى حدوث خلل في نظام البيئة وإلى مشاكل كثيرة نحن في غنى عنها، فالقطط مثلاً تأكل الفئران وإذا انقرضت القطط فإّن الفئران سوف تزيد بأعداد كبيرة وسوف يؤدّي ذلك إلى انتشار الأمراض والفئران والمشاكل للإنسان، فكل حيوان له وظيفته وطريقة حياته التي خُلق لأجلها.


هناك أشخاص يفضلون تربية الكلاب بسبب وفائها وقدرتها على حماية صاحب المنزل وخصوصاً إذا كان الشخص يُربي بعض الأغنام مثلاً، فإنّ الكثير مِن مُربّي الأغنام يفضلون وضع كلب للحراسة كي يحموا أغنامهم مِن السرقة أو الحيوانات الشرسة الأخرى، وأيضاً يُفضل بعض الأشخاص وضع الكلب لحراسة المنزل وإنذاره عند دخول أحد الأشخاص الغرباء لمنزله، فالكلب مشهور بوفائه وإذا لاحظ تعرض صاحبه للأذى فإنه يدافع عنه حتى الموت، لذلك يحرص الكثير مِن الأشخاص على تربية الكلاب وخصوصاً لو كانوا يعيشون لوحدهم أو في أماكن نائية وبعيدة عن السكان، وكلما اعتنيت بحيوانك الأليف واهتممت به كلما زاد وفائه إليك، ولكن إذا حاولت إيذائه وعدم الاهتمام به فقد يهجرك هذا الحيوان الأليف أو حتى يحاول أن يؤذيك كي يحافظ على حياته.