كيف تأكل فقمة البحر الحيوانات ذات القشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٦
كيف تأكل فقمة البحر الحيوانات ذات القشرة

فقمة البحر

تُعتبر الفقمات من الثديّات، والتي هي عبارة عن الحيونات ذوات الدم الحار، ينمو لها الشعر والفرو، وتستطيع العيش في الأماكن الباردة والحارة، بعضها آكلة للحوم، والبعض آكلة أعشاب، والبعض آكلة لحوم وأعشاب في نفس الوقت، وهي ذات عظام فقرية.


الفقمات هي حيوانات لاحمة مائيّة، ليس لها آذان خارجية، تسبح وتعوم في الماء باستخدام الأطراف الخلفية، أمّا الأطراف الأمامية فتستخدمها عند الخروج من الماء، تزحفُ على اليابسة بحركة التوائية، وتختلفُ الفقماتُ في الأحجام منها ماهو ضخم كفقمة الفيل، والتي يبلغُ وزنها ثلاثة أطنان، ومنها ما هو صغير كفقمة بيكال التي تعيش في الماء العذبة، وتستطيع الفقمة البقاء تحت الماء لمدة ثلاثين دقيقة، أمّا الفقمة العادية فهي التي تُفضّلُ التواجد على الشواطئ الرملية، و بعضها الآخر تُفضل العيش على الشواطئ الصخرية، وأكبر عدو للفقمات بعد الإنسان هو سمك القرش، كما أنّها تتميز بوجود كمية كبيرة من الشحوم على جسدها.


أنواع الفقمة

هناك الكثير من الفقمات البحرية، وهي تتوزّع في جميع أنحاء العالم، وتتكيّف في الظروف المناخية السائدة في المنطقة التي تعيشُ فيها، ومن هذه الأنواع نذكر الآتي:

  • فقمة جنوب أمريكا الفرائية، وتتواجد في قارة أمريكا، وتتميّزُ بالفراء الذي يُغطّي جسمها.
  • فقمة بحر ويدل.
  • فقمة بحيرة بكال.
  • سبع البحر الجنوب أمريكيّ.
  • فقمة البحر المتوسّط والتي يُطلق عليها اسم الراهبة.
  • فقمة بحر الروس.


تغذية الفقمة

يختلف نمط غذاء كلّ فقمة بحسب الفصيلة التي تنتمي إليها، حيثُ تتغذى الفقمات البحرية على الحيوانات الموجودة في البحر كالأسماك والسرطان البحري، والبيوض التي تضعها الحيوانات الأخرى، إضافة إلى الأعشاب والطحالب المتواجدة في المياه، أمّا عن كيف تأكل الفقمات الحيوانات ذات القشور، أي الحيوانات التي تتواجد في القشر الذي يحميها، أو البيوض القشرية، حيث تقوم الفقمة كما يقول علماء الحيوان بوضع صخرة على بطنها وتقوم بكسرها.


تكاثر الفقمة

بالنسبة للفقمات بشكل عام تذهب نحو الشواطئ لكي تلد صغارها، فمع اقتراب موسم التزاوج تجتمع الفقمات الذكور والإناث في قطعان، وتسيرُ نحو الشاطئ لتضع صغارها، والفقمات الرمادية والعادية تتزاوج في أواخر فصل الخريف على الشواطى الصخرية؛ مما يؤدي إلى هلاك الكثير من صغارها بفعل الأعاصير التي تحدث هناك، وتستطيع أُنثى الفقمة أن تُميّز صغيرها من بين الآلاف.