كيف تؤثر في الآخرين وتكتسب الأصدقاء

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
كيف تؤثر في الآخرين وتكتسب الأصدقاء

الصداقة

الصداقة هي العلاقة التي تنشأ بين شخصين، وتتميز بالاهتمام المتبادل بين أفرادها، ويمكن للصديق أن يساهم في تكوين شخصية صديقه؛ لذلك تُعدّ الصداقة من العناصر المهمة في حياتنا الشخصية التي لا نستطيع الاستغناء عنها،[١] كما أنّها تعتمد على الاحترام والثقة والدعم العاطفي المتبادل بين الآخرين، وتُعتبر الصداقة الحقيقة من العلاقات التي تجلب لأطرافها السعادة، والصحة، والثقة بالنفس، والتقليل من التوتر المسبب للأمراض، وتُساهم أيضاً في تقديم الدعم العاطفي للصديق في حال وقوعه في أيّ مشكلة.[٢]


طرق وأساليب جذب الناس والتأثير بهم

يوجد العديد من الطرق التي قد يقوم بعض الأشخاص باستخدامها لجذب انتباه الناس والتأثير بهم، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تكوين صورة جيدة: وذلك عن طريق القيام ببعض التصرفات، أو اتباع أسلوب معين، أو الظهور بلباس مميز، حيث يترك ذلك صورة لدى الآخرين لا تُنسى عن الشخص.
  • الطموح: يجب أن يكون لدى كلّ شخص طموح في الحياة؛ لأنّ الشخص الذي لا يسعى لتحقيق طموحه لا يوجد ما يميزه لجذب الآخرين.
  • الثقة بالنفس: تُساهم الثقة بالنفس بجعل الشخص جذاباً، وشجاعاً، حيث يقوم باتخاذه القرارات بنفسه دون الحاجة إلى الآخرين.
  • عدم الإكثار من الشكاوى: حتّى يكون الشخص جذاباً، يُفضّل ابتعاده عن كثرة الشكاوى، والأفكار السلبية، والعمل على التفكير بإيجابية.
  • الحرص على التواصل البصري: عند التحدث مع الآخرين يُستحسن النظر إلى عيونهم مباشرةً وعدم النظر لأيّ شيءٍ آخر، كالاطلاع على الهاتف؛ لأنّ التواصل البصري يُعدّ وسيلة اتصال جذّابة.
  • الإصغاء إلى الآخرين: إنّ الإنصات إلى الآخرين والاهتمام بمشاكلهم ومشاعرهم من الأمور المهمة التي تُعزّز جذب الانتباه، وتؤثر بشكل عميق في الشخص المُنصت.
  • استخدام إيماءات الجسم: يجب على الشخص عدم لمس أيّ جزء من جسمه أثناء الحديث مع الآخرين، والاستمرار بالتبسم أثناء التحدث معهم، ممّا يُساهم في جذب انتباه الأشخاص.
  • الشخص الحكواتي: لجذب انتباه الآخرين على الشخص أن يقوم بسرد القصص والنكات المضحكة التي قد تحدث معه، وأن يكون الشخص إيجابياً، وعدم القلق إذا كانت بعض القصص والمواقف التي يقوم بسردها لم تكن ملفتة.
  • حب النفس: يجب على الشخص أن لا يُمثل شخصيةً غير شخصيته، وأن يحب نفسه ويتقبلها بعيوبها؛ لأنّه لا يوجد شخص من دون أخطاءٍ أو عيوب، ويقوم بالتركيز على الإيجابيات لديه لتعزيز ثقته بنفسه، وحب ذاته، وبالمقابل سيقوم بحب الآخرين بنفس الطريقة، ممّا يجعل الناس تحبه وتنجذب له.[٤]
  • الانضباط والإنجاز: على كلّ شخص أن يُحدّد له هدف للعيش من أجله، ويقوم بتجزئة هذا الهدف إلى أجزاء يسهل إنجازها، وأن يتحدى الصعوبات والعثرات التي قد تواجهه أثناء تنفيذ هذا الهدف بكلّ شجاعة وقوة، ومع كلّ الصراعات التي قد يتخطاها الشخص ستزداد ثقته بنفسه وسينجذب الآخرون لقوة إرادته.[٤]
  • التكبر: إنّ الكبر على الآخرين والتفاخر بالإنجازات يُقلل احترام الناس للشخص، لذلك من الجيد أن يستمع الشخص لآراء الآخرين ويأخذ بنصائحهم؛ لزيادة التجاذب فيما بينهم.[٤]
  • المساندة: إنّ الوقوف بجانب العائلة والأصدقاء ومساندتهم عاطفياً أو مادياً أو بأيّ شكل كان، والتخلي عن أيّ مشاعر سلبية ترعرت في داخل الشخص منذ الزمن القديم، تُسهم في جلب السلام الداخلي لهذا الشخص ممّا تجعله مقرباً وجذاباً من الكثيرين وغير وحيد في المستقبل.[٤]
  • العيش بحماس: إنّ الشعور بحماس في أيّ شيء يقوم به الشخص سواء مهارة قام بتعلمها، أو رقصة، أو مغامرة، ليس من شأنها أن تُحسن الآفاق لدى هذا الشخص فقط بل وتقربه وتجذبه من أشخاص حيويين يتمتعون بحماسٍ كبير للحياة.[٤]
  • حس الفكاهة: يُعدّ تمتع الشخص بحسٍ فكاهي جيد كسرده النكات والضحك، أمرًا جيدًا بحدّ ذاته وهو كفيل بجعله شخصاً جذاباً محاطاً بالعديد من الأشخاص الذين يرغبون بتشكيل علاقات سعيدة معه.[٤]


طرق كسب الأصدقاء

يوجد هناك بعض الطرق التي يمكن لأيّ شخص أن يقوم باتباعها وذلك لكسب بعض الأصدقاء والمحافظة عليهم، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٥]

  • بدء الصداقة: ويكون ذلك من خلال اتباع عدّة أمور، وهي كما يأتي:
    • البحث عن صديق جديد: وذلك يكون بالذهاب إلى أماكن تتمركز حول اهتمامات الشخص، كالخروج إلى نوادي الألعاب، أو الانضمام إلى بعض المؤتمرات والاجتماعات، أو الأماكن العامة كالسينما وأماكن التسوق، حيث يُسهم في مقابلة أشخاص والتحدث معهم والتعرف عليهم.
    • الابتسامات والمجاملات: التبسم عند مقابلة بعض الأشخاص الجدد أثناء الحديث معهم وتقديم المجاملات التي من شأنها أن تجذب هؤلاء الأشخاص، مع مراعاة عدم الإفراط في ذلك؛ لأنّه يُصبح أمراً محرجاً.
    • مشاركة الاهتمامات: لكسب الآخرين وتكوين الصداقات يُراعى ممارسة الاهتمامات المتشابهة بينهم، وذلك يكون بالقيام ببعض النشاطات المشتركة أو مشاهدة الأفلام نفسها، أو المشاركة في وجهات النظر ذاتها.
    • مشاركة الأمور الشخصية: تُسهم مشاركة الأمور الشخصية مع الصديق، في توطيد الثقة بينهما، وذلك يكون في التحدث معه عن مشاجرة حصلت بينه وبين أحد الأشخاص، أومخاطبته عن بعض الأشياء التي تجري في حياته الشخصية.
    • قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء: إنّ قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء وجهاً لوجه من شأنه أن يُقوي رابطة الصداقة بينهم، وذلك يكون بقبول دعواتهم والخروج معهم.
  • دعم الأصدقاء: وذلك يكون بتطبيق عدّة نقاط، وهي:
    • السؤال عن الصديق: التواصل معه والسؤال عنه، في حال كان هناك حدث كبير قام الصديق بإنجازه، كالقيام باجتماع عمل مهم، أو النجاح في اختبار معين.
    • مشاركة المشاعر: من الممكن أن يقوم التعبير عن المشاعر الصادقة بتوليد الثقة المتبادلة بين الصديقين، كأن يُخبره بعلاقته الرومنسية مع شخصٍ ما.
    • مساعدة الأصدقاء: إنّ الوقوف ومساعدة الصديق في بعض الأمور الحياتية التي قد يمر بها، تُقوّي رابطة الصداقة بينهما، كأن يُقرضه بعض المال، أو أن يقوم بمساعدته في نقل بعض الأغراض.
    • تعزيز احترام الذات: أثبتت بعض الدراسات أنّه في حال قام الشخص بتعزيز ثقة صديقه بنفسه، ستنشأ علاقة صداقة متينة بينهما، كأن يقوم الصديق بمدح صديقه أثناء قيامه بشيءٍ ما، أو تحفيزه لممارسة هواياته.


المراجع

  1. Bennett Helm (2005/5/17), "Friendship"، plato.stanford.edu, Retrieved 2020/3/1. Edited.
  2. ALIA HOYT & MOLLY EDMONDS (2018/8/29), "What Is Friendship?"، people.howstuffworks.com, Retrieved 2020/3/1. Edited.
  3. "9 Psychological Tricks To Attract All People Around You", brightside.me, Retrieved 2020/3/1. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Pallavi Kapur, "7 Simple Ways to Attract People to You"، www.lifehack.org, Retrieved 2020/3/1. Edited.
  5. Tasha Rube, LMSW (2019/3/29), "How to Form Lasting Friendships"، www.wikihow.com, Retrieved 2020/3/1. Edited.