كيف تؤدي صلاة الجمعة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تؤدي صلاة الجمعة

صلاة الجمعة

مِن أعظم الخصائص والمزايا التي خَصّ بها الله سبحانه وتعالى يومَ الجمعة صَلاة الجمعة، التي تُعتبر من أساسيات الإسلام، ومن أعظم مجامع المسلمين، فمن تَرك صلاة الجمعة تَهاونًا بها واستخفافًا وتكاسلًا طَبع الله على قلبه؛ حيث قال صلى الله عليه وسلم:"أضلّ الله عن الجمعة من كان قبلنا؛ فكان لليهود يوم السَّبت، وللنَّصارى يوم الأحد فجاء الله بنا؛ فهدانا ليوم الجمعة" رواه مسلم.


يُعدُّ يوم الجمعة من أفضل أيام الأسبوع، كما جاء في الصحيحين عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، وسُميَّ يوم الجمعة بهذا الاسم لاجتماع النَّاس فيه، وقد شرَّع الله اجتماع المسلمين في هذا اليوم للتَّذكير بنِعم الله تعالى، وشُرِعتْ خطبة الجمعة لهذا الغرض؛ ولِحثّ المسلمين على شُكر النِعم، والتباحث في شؤون المسلمين، والتَّعارف. وجاء تَوقيت صلاة الجمعة في منتصفِ النَّهار؛ كي يَتمكّن النَّاسُ مِن الاجتماع في مكانٍ واحدٍ.


كيفيّة أداء صلاة الجمعة

  • صلاة الجمعة: يتمّ النِّداء لها بآذان الظُّهر.
  • خُطبة الجمعة: تسبق الصَّلاة، وتَبدأ باعتلاء الخطيب المنبر، ثُمّ يُسلم على المأمومين، ثُمّ يجلس حتى يَفرَغ المؤذن من الأذان، ثُمّ يبدأ بالخطبة قائمًا، وتتكون خطبة الجمعة من خطبتين، يَجلس الخطيب بينهما قليلًا، ويَبدأ الخُطبة بالثَّناء على الله سبحانه وتعالى، والصَّلاة على النَّبي صلى الله عليه وسلم، ثُمّ يدخل في صُلب موضوع الخطبة، ويختمها بالدُّعاء للإسلام والمسلمين في بلده وكافّة بلاد المسلمين، ثُمّ يحمْد الله، ويصَلّي على النّبيّ صلى الله عليه وسلم كما ابتدأها.
  • إقامة صلاة الجمعة: وذلك فور الانتهاء من الخُطبة ونزول الخطيب على المنبر، وصلاة الجمعة ركعتان بإجماع علماء المسلمين جهرًا، فيقرأ في الرَّكعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام ودعاء الاستفتاح والاستعاذة من الشَّيطان الرَّجيم سورة الجمعة، ويتمّ الرُّكوع والسُّجود، ثُمّ يقرأ في الرّكعة الثَّانية بعد فاتحة الكِتاب سورة المنافقين؛ لفِعل النَّبيّ صلى الله عليه وسلم؛ بحيث يقرأ الإمام سورةً واحدةً في كُلِّ ركعة؛ فلا يجوز أنْ يُقسم سورةً واحدةً بين الرّكعتين.


كما ورد في صحيح مسلم عن ابن عبّاس رضي الله عنهما أنّ النَّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الرّكعة الأولى بعد الفاتحة سورة الأعلى، وفي الرّكعة الثَّانية سورة الغاشية، يلي ذلك إتمام الرَّكوع، والسجود، والتشهّد الأول، فالأخير، ثُمّ التّسليم.


أحكام صلاة الجمعة

  • قصر الخُطبة؛ بحيث تكون مُعتدلة الطّول؛ فلا يَشعر المستمع بالملل، ولا تَقصر كثيرًا، فتصبح خالية المضمون.
  • رفع الصّوت بالخُطبة وأثناء الصّلاة؛ لتحقيق الهدف منهما وهو وصول معانيهما للنُّفوس، وإحداث التأثير فيها.
  • الحضور إلى المسجد قبل بدء الخُطبة.
  • الالتزام بالصمت، والهدوء، والإنصات إلى الخطيب.