كيف تؤلف كتاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف تؤلف كتاب

أهميّة التأليف

منذ أن عُرفت الكتابة، وانتشر استخدام الورق، اهتمّ الأدباء، والعلماء، والفلاسفة، والمفكّرون، بتأليف كتب خاصّة بهم، يشرحون فيها كافّة الخبرات التي اكتسبوها من مصادرها، وتعلّموها عبر الزمن، وحتى لا يضيع إرثهم الفكري، ولتستفيد منه الأجيال التي ستأتي من بعدهم، ليوفروا بذلك مصادر، ومراجع اعتمد عليها العديد من الناس.


تتنوع المجالات التي تُؤلَّف فيها الكتب، مثل: الروايات، والقصص، والشعر، والفلسفة، والعلوم، وغير ذلك، وعلى الكاتب عندما يريد تأليف كتاب، أن يكون ملمّاً بالموضوع الرئيسيّ، الذي يطرحه الكتاب، وأن يمتلك القدرة على جعل محتواه مترابطاً، ليكون الكتاب مصدراً، معرفيّاً، وثقافيّاً يستفيد منه كلّ من يقرأه.


خطوات تأليف كتاب

توجد مجموعة من الخطوات التي يجب على الكاتب أن يتقيّد بها، حتى يتمكّن من تأليف كتاب قيّمٍ، ومفيد، وأهم هذه الخطوات:

  • إتقان أسلوب الكتابة: من الواجب على الكاتب أن يتقن أسلوب الكتابة، بمعنى أن يمتلك الموهبة التي تساعده على صقل أسلوبه، ويجب أن يكون محتوى الكتاب سليماً إملائياً، ودقيقاً قواعديّاً، فإذا لم يكن الكاتب متمكّناً من اللغة التي سيكتب فيها كتابه، فإنّ مستوى كتابته سيكون ضعيفاً، لذلك يجب أن يحرص على صياغة الكلمات بأسلوب يجذب القارئ لقراءة الكتاب.
  • الفكرة الرئيسيّة: يعتمد أيّ كتاب على فكرة رئيسيّة، يبدأ الكاتب بربط جميع محتويات الكتاب بها، فيبحث عن كافّة الوسائل التي تساعده على إثراء الفكرة، حتى يتمكّن من تحديد المراحل التي سيعمل عليها لإتمام تأليف الكتاب.
  • الفصول: تتكوّن الكُتب من مجموعة فصول يُبنى عليها محتواها الأساسيّ، ويعتمد توزيعها على طبيعة الكتاب، لذلك على الكاتب إدراك الأمور التالية:
  • إذا كان الكتاب ( رواية ) فعلى الكاتب، توضيح أسماء الشخوص الرئيسيّة، والثانويّة، وتحديد الفصول التي ستبدأ منها الحبكة ( العقدة ) الروائيّة، وكيفيّة معالجته لها، للوصول إلى الحلّ.
  • وتعتمد كتب ( العلوم ) على وضع فصول لها علاقة بالدّراسات، التي ترتبط بموضوع الفكرة الرئيسيّة للكتاب، فمثلاً: لو كان الكتاب عن مراحل نمو النباتات، فعلى الكاتب القيام بالبحث، والاستكشاف، وحصر كافّة الدّراسات المتعلّقة في كلّ فصل من الفصول الذي يتضمّن مرحلة معيّنة من مراحل نمو النباتات حتى يكون الكتاب شاملاً.
  • نهاية الكتاب: من أهمّ الخطوات التي يجب على الكاتب الاهتمام بها، هي نهاية الكتاب فكلما كانت النهاية مكتوبة بطريقة مميّزة، كلّما ساهم في جعل القارئ يشعر بمدى الفائدة التي حقّقها مقابل اقتنائه للكتاب.
  • التدقيق: على الكاتب أن يدقّق كتابه، سواءً بنفسه، أو بالاستعانة بشخص متخصّص في اللغة، حتى يبيّن له مواضع الضّعف في النصوص، ويبدي رأيه في القواعد النحويّة، واللغويّة، حتى يكون الكتاب جاهزاً بأفضل صورة.
  • الطباعة والنشر: بعد أن يتمّ تأليف الكتاب والتأكّد من أنّه صار جاهزاً بشكل نهائيّ، تأتي خطوة الطباعة والنشر، والتي يعتمد فيها الكاتب على أحد دور النشر المتخصّصة في طباعة الكتب، حتى تسوّقه له، ليتمكّن القرّاء من الحصول عليه.