كيف تتعامل مع الطفل كثير الحركة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٠ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تتعامل مع الطفل كثير الحركة

الحركة

إنّ مشكلة فرط الحركة والنشاط الزائد عند االأطفال من المشاكل الشائعة التي يُعاني منها الأهل، وهذه المشكلة يمكن أن تُسبّب التأخر الدراسي بسبب عدم قدرة الطفل على التركيز. يظهر النشاط الزائد على الطفل في سنٍّ مبكرة قبل الثلاث سنوات، ويكون أكثر وضوحاً في سن المدرسة؛ بحيث يكون الطفل غير قادر على الجلوس وتكوين صداقات، ويحتاج في هذه الحالة إلى تعديل السلوك وإحاطته بالمحبّة والجو الأسري، وعدم تقديم الأغذية التي تحتوي على السكّر والملوّنات والمواد الحافظة له، والابتعاد عن المشروبات الغازية لأنها تسبب زيادة الحركة عنده.


أعراض النشاط الزائد

  • حركة دائمة يُصاحبها الاهتزاز والقلق.
  • أداء أكثر من نشاط في وقت واحد.
  • تأخر في النمو اللغوي.
  • العناد وعدم الاستجابة للأوامر.
  • قلة الثقة بالنفس والشعور بالإحباط.
  • الصراخ وعدم الحديث بشكل واضح.
  • السلوك العدواني.


أسباب الحركة الزائدة

  • غيرة الطفل بسبب وجود مولود جديد أو التفرقة في المعاملة بين الأبناء.
  • محاولة الطفل لفت انتباه الأبوين بارتكاب السلوكيات الخاطئة.
  • أسباب مرضيّة مثل الإصابة بفقر الدم، أو خلل في الغدة الدرقية.
  • وجود ضعف في الحواس مثل السمع أو النظر.
  • إصابات الرأس التي يمكن أن يتعرّض لها الطفل.
  • إصابة الطفل بالطفيليات.
  • تسمم الطفل بعنصر الرصاص.
  • مشاكل أثناء الحمل والولادة مثل: إصابة الأم بالحصبة الألمانية، أو بسبب تعرّض الأم للتصوير الشعاعي.
  • الأسباب المتعلّقة بالبيئة مثل تدخين الأم، وتناول الأغذية التي تحتوي على المواد الحافظة (الألوان الصناعية).
  • المشاكل الأسريّة وسوء معاملة الأبوين للأبناء مثل: اتّباع أسلوب العقاب البدني، وسوء الرعاية الأسرية.


التخفيف من فرط حركة الطفل

التغذية السليمة

  • التقليل من تناول الحلويات والشوكولاتة البيضاء؛ لأنها تزيد من حركة الطفل، ويُفضّل تقديم الشوكولاتة الداكنة للطفل لأنها غنية بالمركبات المضادة للأكسدة التي تدعم جهاز المناعة عنده.
  • التركيز على تقديم الوجبات الغنية بالبروتين مثل: البيض، والحليب، والأجبان، واللحوم؛ لأنها تبطل مفعول السكرعند الطفل.
  • يجب أن يتضمّن غذاء الطفل الخضروات والمكسرات؛ لاحتوائها على عنصري الكالسيوم والمغنيسيوم اللذين يساعدان في تحسين سلوك الطفل.
  • تقليل الحلويات والأطعمة التي تحتوي على السكريات والنشويات في غذاء الطفل؛ لأنّها تزيد معدّل الأدرينالين عند الطفل.


تعديل السلوك

  • تعليم الطفل السلوك الصحيح، واتّباع أسلوب الإقناع، ومكافأة الطفل إذا التزم بالتعليمات.
  • إشغال الطفل بالأعمال والألعاب المفيدة مثل: ألعاب التركيب، والمعجون، والرسم والتلوين، وممارسة الرياضة.
  • عدم إشغال الطفل بأعمال تحتاج إلى الكثير من الجهد والتفكير لأنّه لن يستطيع إتقانها.
  • عدم تحقير الطفل وتعنيفه أمام الناس والحديث إليه بشكل منفرد.
  • إظهار المحبّة والحنان للطفل وعدم الإفراط في تدليله.
  • تجاهل بعض الحركات المستفزّة التي يقوم بها الطفل.