كيف تتقن فن البيع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٦
كيف تتقن فن البيع

كيفية إتقان فن البيع

إنَّ البيع هو تقديم السلعة أو الخدمة، مُقابل الحصول على المال، ويؤدّي البيع بكل الأحوال إلى تصريف السلعة، وحصول الأفراد على المُنتجات التي يحتاجونها في حياتهم عموماً؛ كالأغذية، والملابس، والأدوات والأجهزة الكهربائية، وغيرها الكثير من المُنتجات، لكن حاجة المستهلك ليست دائماً الدافع للشراء؛ حيث نلحظ في بعض الأحيان أنّ المشتري قد يكون مُتردداً في الإقبال على شراء السلعة، لكن أسلوب البائع ومهارته في البيع هي التي دفعت لإتمام عملية البيع، ولعملية البيع فنون لا بد من مراعاتها لتكون العملية مجدية ومثمرة وهذا ما سنقدمه في المقال.


معرفة حاجة الزبون

يجب أن يتعلّم البائع كيف يعرف طلب الزبون؛ من الوهلة الأولى لدخوله المحل التجاري؛ وبحثه عن السلعة التي يُريدها؛ وذلك يسهل عملية البيع، ويتمّمها بأسرع وقتٍ مُمكن، وعندما يبدأ الزبون بالتجوّل في المحل، والتعرّف على المُنتجات؛ لا داعي لإزعاجه أو التدخل فيه من جانب البائع؛ وعند الضرورة يجب اختيار التوقيت المُناسب؛ لعرض المُساعدة بألطف الكلمات.


الإلمام بطبيعة السلعة

من الضروري أن يعرف البائع طبيعة السلعة، المتوفّرة في المحل الذي يعمل لصالحه؛ ويشمل ذلك معرفة نوع المنتج، وميّزات استخدامه، وطريقة الاستخدام، إضافةٍ إلى شرح التفاصيل حول المُنتج وتقديمها للمشتري، وتقديم الأصناف المختلفة من ذات السلعة؛ وتعريف الزبون بها أيضاً، وتقديم المُقارنات بينها؛ وإذا ما طلب المشتري مُساعدة البائع؛ عليه تقديم النصيحة بعد التأكّد من مُناسبة المنتج، المُختار لحاجة المشتري، ثمّ ترك الخيار مفتوحاً أمامه.


التعامل الجيّد

يُستحسن أن يستقبل البائع المُقبلين على الشراء بالتبسّم والترحيب؛ إلى جانب الصبر على بعض الزبائن الذي يُكثرون الأسئلة، ويحبّون مفاوضة البائع على سعر السلعة، أو تبديلها لاحقاً؛ كما من الضروري أن يفهم البائع، أن لا ذنب للزبون عند التعرّض لضغوطاتٍ في العمل، أو حدوث أيّ إشكالٍ بين البائع وصاحب المحل أو المدير في العمل؛ لذا يجب تجنّب التأفف في وجه الزبون، أو العبوس، أوالتبرّم من العمل أمام الزبائن.


اكتساب الخبرة

إنّ إتقان فنّ البيع لن يتأتى بسهولة؛ لذا على البائع الصبر لاكتساب الخبرة والمهارات اللازمة، والثبات في أحد المحال التجارية؛ فكثيرٌ من الباعة الجُدد، يتنقلون ضمن فتراتٍ زمنيةٍ قصيرة بين أماكن العمل؛ مما يُقلل من فرص اكتساب الخبرة من مكانٍ مُعيّن، كما يشتت تركيز البائع أيضاً.


الاطلاع على تجارب الآخرين

هناك العديد من النماذج المُحترِفة في مجال فنّ البيع حول العالم، يمكن الاطلاع عليها والاستفادة منها، ومحاولة تطبيق الأساليب التي اتّبعها المحترفون في مجال البيع، كما يُمكن تلقّي النصائح من الباعة الآخرين، الذين يجيدون فنّ البيع في ذات المحل التجاري، أو الاطلاع على التجارب القريبة في ذات المحيط التجاري.


الصدق والأمانة

ينبغي على البائع أن يَصْدُق الزبائن، في طبيعة السلعة المعروضة، وعدم تقديم معلومات مغلوطة حولها؛ كالمبالغة في فعالية وجودة المُنتج، أو زيادة سعرها؛ أو التلاعب في تاريخ إنتاج وانتهاء صلاحية المثنتج الاستهلاكي؛ كالمواد الغذائية، والعصائر المختلفة؛ وفي بعض الحالات التقليل من النسب العادية في تكوين المُنتج؛ كأن يُخفف البائع في مطعم المعجنات من كمية الجُبن داخل (المناقيش)، أو يجعل من سُمك الجبنة رقيقاً، على سطح رغيف (البيتزا).