كيف تتكون حصى الكلى

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
كيف تتكون حصى الكلى

حصى الكلى

يمكن تعريف حصى الكلى (بالإنجليزية: Kidney stones) على أنّها ترسب مجموعة من الأملاح والمعادن داخل الكلية، وذلك يحدث عند احتواء البول على كمية كبيرة من المواد البلّورية مقارنة بكمية السوائل فيه، وفي الوقت ذاته قد يفتقر هذا البول إلى المواد التي تعمل على منع هذه البلورات من الالتصاق ببعضها، وهذا بدوره يُوفّر بيئة مناسبة لتكوين الحصى في الكلى،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحصى تتفاوت في أحجامها؛ فمنها ما هو صغير، ومنها ما قد يصل حجمه لحجم كرة الجولف.[٢]


كيفية تكون الحصى

تتكون حصى الكلى نتيجة تجمع مواد كيميائية بكميات عالية في البول، مثل الكالسيوم، والأمونياك (بالإنجليزية: Ammonia)، وحمض اليوريك (بالإنجليزية: Uric Acid) الذي ينتج عن أيض المواد الغذائية في الجسم لإنتاج الطاقة، وكذلك مادة السيستين (بالإنجليزية: Cysteine) التي تعتبر حمضاً أمينيّاً يدخل في بناء البروتينات في الجسم،[٣]وقد يُعزى تجمع هذه المواد إلى أسباب عديدة، ونذكر منها ما يلي:[١]

  • عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • تعرّض الجسم لبعض المشاكل الصحية والأمراض مثل، الحماض النُّبَيبي الكُلوي (بالإنجليزية: Renal Tubular Acidosis)، وعدوى الجهاز البولي (بالإنجليزية: Urinary tract infections)، والنقرس (بالإنجليزية: Gout).
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية التي قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة المواد البلّورية (بالإنجليزية: Crystals) في البول.


علامات وأعراض حصى الكلى

من الممكن أن لا يشعر المصاب بحصى الكلى بأية أعراض ملحوظة، إلى أن تبدأ الحصوة بالتحرك داخل الكلية، أو أن تغادرها مروراً بالحالب، وعندها قد تبدأ مجموعة من الأعراض والعلامات بالظهور، منها ما يلي:[١]

  • ألم شديد في المنطقة الجانبية من الجسم، والظهر، وأسفل القفص الصدري.
  • ألم يمتد إلى أسفل البطن وأصل الفخذ.
  • ألم أثناء التبول.
  • ظهور البول باللون الزهري، أو الأحمر، أو البنيّ.
  • تغير البول ليصبح ضبابياً أو ذا رائحة كريهة.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • الحاجة الملحة للتبول باستمرار.
  • زيادة عدد مرات التبول ونقصان كمية البول الخارجة من الجسم.
  • المعاناة من الحمّى والقشعريرة في حال الإصابة بالعدوى.


مضاعفات الإصابة بحصى الكلى

قد يؤدي بقاء الحصى داخل الكلى في الجسم إلى حدوث العديد من المضاعفات، فمن الممكن أن تُسبّب حصى الكلى إغلاق الأنبوب الذي يصل الكلى بالمثانة وبالتالي انسداد مجرى البول ومنع خروجه من الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ الأشخاص المصابين بحصى الكلى هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الكلى المزمن (بالإنجليزية: Chronic Kidney Disease).[٢]


عوامل تزيد احتمالية حصى الكلى

هناك العديد من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بحصى الكلى، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الجنس؛ إذ يُعدّ الذكور أكثر عُرضة للإصابة بحصى الكلى مقارنة بالإناث.
  • العمر؛ حيث تزداد فرصة الإصابة بحصى الكلى في الفترة العمرية التي تتراوح بين 30-50 سنة.
  • التاريخ العائلي للإصابة بحصى الكلى.
  • التاريخ المرضي؛ إذ إنّ الشخص الذي تعرض للإصابة بحصى الكلى في وقت سابق، ترتفع احتمالية إصابته بها مرة أخرى في حال عدم اتخاذه الإجراءات الوقائية.
  • تناول مكملّات فيتامين د والكالسيوم لمدة طويلة يعمل على رفع مستويات الكالسيوم في الجسم، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بحصى الكلى.
  • الأنظمة الغذائية التي تحتوي نسب مرتفعة من البروتين والصوديوم، ونِسب منخفضة من الكالسيوم.
  • السمنة.
  • الخضوع لجراحة المجازة المَعِديّة (بالإنجليزية: Gastric bypass surgery).
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل:
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • داء الأمعاء الالتهابي (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease).
    • الإسهال المزمن (بالإنجليزية: Chronic diarrhea).
  • تناول بعض الأدوية مثل دواء توبيرامات (بالإنجليزية: Topiramate) الذي يُستخدم في علاج الصرع والصداع النصفيّ.


تشخيص حصى الكلى

من الممكن عمل اختبارات وإجراءات تشخيصية في حال توقّع وجود حصى في الكلى، ومن هذه الاختبارات ما يأتي:[٤]

  • فحص الدم؛ والذي يُساعد على الكشف عن وجود ارتفاع كبير في نسبة حمض اليوريك أو الكالسيوم.
  • فحص البول؛ إذ يمكن من خلاله معرفة ما إذا كان البول يحتوي على كميات كبيرة من المواد البلورية أو كمية قليلة من المواد التي تمنع التصاق هذه البلورات ببعضها.
  • تجميع وتحليل الحصوات الموجودة في البول لمعرفة سبب تكونها ولعمل الخطة العلاجية والوقائية المناسبة.
  • تصوير الكلى والمسالك البولية مثل التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: Computed Tomography Scan)، أو التصوير بالأشعة السينيّة (بالإنجليزية: X-Rays)، أو التصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound).[٥][٤]


الوقاية من حصى الكلى

يمكن الوقاية من الإصابة بحصى الكلى باتباع النصائح الآتية:[٤]

  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تقليل نسبة الأوكسالات في الطعام إذا كان الشخص عُرضة لتكوين حصى الكلى من نوع الأوكسالات، وذلك بالتقليل من الأطعمة التي تحتوي على الأوكسالات مثل الشمندر، والراوند، والبامية، والسبانخ، والبطاطا الحلوة، والجوز، والشاي، ومنتجات الصويا.
  • التقليل من تناول الأطعمة المالحة والأطعمة التي تحتوي على بروتين حيواني بشكل مرتفع.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب؛ فقد ينصح الطبيب المختص بأخذ دواء الثيازيد (بالإنجليزية: Thiazide) لمنع تكوّن حصى الكالسيوم، والألوبورينول (بالإنجليزية: Allopurinol) لمنع تكون حصى حمض اليوريك.


علاج حصى الكلى

علاج الحصوات الصغيرة

يمكن التخلّص من الحصوات الصغيرة الموجودة في الكلى دون تدخل جراحيّ عن طريق:[٦]

  • شرب كمية كافية من الماء.
  • تناول الأدوية التي يمكن أن يقوم الطبيب بصرفها، فمنها ما يقوم بتسهيل عملية خروج الحصوة والتخلص منها، وتسمى هذه الأدوية حاصرات ألفا (بالإنجليزية: Alpha blockers)، ومنها ما يستخدم لتخفيف وتسكين الألم الناتج عن حركة الحصى في الكلى، ومن الأمثلة عليها، الأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen).


علاج الحصوات الكبيرة

يتطلب علاج الحصوات الكبيرة أو تلك التي تُسبّب النزيف، أو عدوى المسالك البولية، أو الضرر المستمر للكلى استخدام بعض الطرق العلاجية الأخرى، ومنها ما يأتي:[٤]

  • تفتيت الحصى بالموجات الصوتية.
  • إجراء عملية جراحية للتخلص من الحصى الكبيرة جداً.
  • استخدام المنظار.


فيديو أعراض حصى الكلى وأسبابها

وجود الحصى في الكلى قد يكون مؤلماً! فما هي أعراضها وأسبابها؟ شاهد الفيديو لتعرف الإجابة

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Kidney stones", www.mayoclinic.org,31-10-2017، Retrieved 3-2-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Peter Crosta (29-11-2017), "How do you get kidney stones?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-2-2018. Edited.
  3. "Kidney stones", www.nhs.uk,15-6-2016، Retrieved 3-2-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Kidney stones", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-8-2018. Edited.
  5. "kidney-stones", www.webmd.com, Retrieved 3-2-2018. Edited.
  6. "Kidney stones", www.nhs.uk, Retrieved 3-2-2018. Edited.