كيف تتم رؤية هلال العيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ١٢ يوليو ٢٠١٧
كيف تتم رؤية هلال العيد

كيف تتم رؤية هلال العيد

هلال العيد أو هلال شوال هو شكل من أشكال ظهور القمر، وتدلّ رؤيته على انتهاء آخر يوم من أيام شهر رمضان وقدوم أول أيام عيد الفطر المبارك عند المسلمين، لذا يتم رصده بعدة طرق، والأصل عند رؤيته أن يكون صغيراً في ليلته الأولى ويظهر لوقت قصير؛ ثم يظهر أكبر قليلاً في الليلة التالية، ويبقى بعد غروب الشمس حتى قدوم موعد العشاء.


شروط رؤية هلال العيد العلمية

يجب أن يتوفر شرطان مهمان لرؤية الهلال، ولا يمكن رؤيته بانعدام أحد الشرطين الآتيين:

  • أن تكون مرحلة المحاق التام أي الاقترن أو أقصى سواد القمر قد انتهت قبل غروب الشمس؛ لأن الهلال الجديد يتكون بعد انتهاء مرحلة المحاق فإذا لم نصل إلى مرحلة المحاق فلا داعي لتحرّي الهلال.
  • أن يكون غروب القمر بعد غروب الشمس؛ لأن غروب القمر قبل غروب الشمس يعني عدم وجود هلال ليتم البحث عنه في الأفق بعد غروب الشمس، فإن غاب الهلال قبل الشمس أو معها لا يُمكننا رؤيته، حيث أُثبتت هذه المسألة في توصيات الاجتماع السابع الخاص بلجنة التوحيد الأهلة في عام 1998م في مدينة جدة.


شروق القمر

القمر يشرق ويغرب تماماً كما هو الحال بالنسبة للشمس، إلا أنه القمر لا يشرق ليلاً ويغرب نهاراً، حيث يختلف وقت إشراق الهلال وغيابه من يوم إلى آخر، فالقمر يغير أطواره كل 29.5 يوماً تقريباً حيث يُمكننا رؤيته يتحوّل من طور إلى طور بدءاً بالمحاق، ثمَّ الهلال المتزايد، ثمَّ التربيع الأول والأحدب المتزايد، ثمَّ البدر، والأحدب المتناقص، ثمَّ التربيع الثاني، ثمَّ الهلال المتناقص، والعودة إلى المحاق حتى يشرق القمر ويغرب خلف الأفق.


غروب القمر

الشمس تشرق بشكلٍ مستمرّ من الجهة الشرقية صباحاً، وتغرب في الجهة الغربية وتستغرق المدّة بين كلّ شروق شمس وآخر مدّة مقدارها حوالي 24 ساعة، بينما لا يشرق القمر بشكلٍ دائم في الليل كما لا يغرب في النهار، فموعد شروق القمر يعتمد على طور القمر، ومثال ذلك أنّه عندما يكون القمر محاقاً فإنّ هذا يعني أنّه يشرق مع شروق الشمس ويغيب مع غيابها على الأرجح، وفي طور التربيع الأول فالقمر يشرق تماماً في منتصف النهار ويغيب في فترة منتصف الليل، وفي طور البدر يشرق مع غروب الشمس ويغرب مع شروقها، وطور الهلال المتزايد يُشرق بعد شروق الشمس بقليل ويغرب بعد غروبها أيضاً.