كيف تحس الحامل بحركة الجنين في الشهر الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٨ فبراير ٢٠١٦
كيف تحس الحامل بحركة الجنين في الشهر الرابع

الشهر الرابع من الحمل

يُعد الشهر الرابع من الحمل هو المرحلة المفصليّة في حياة المرأة الحامل؛ ففي هذا الشهر يتمكّن الأطباء من خلال أجهزة السونار من تحديد جنس الجنين وإرضاء فضول الوالدين للسؤال الشيق: صبيٌ أم فتاة، كما تتمكّن الأم في هذا الشهر من الإحساس في حركات جنينها الصغير الممدّد في أحشائها والشعور بحركاته الخفيفة المداعبة لمشاعر أمومتها، وسيتمكّن هو من الاستجابة بحركاتٍ صغيرة لما يَصله إلى الرحم والتعبير عمّا يشعر به في جوف والدته من أمانٍ وحبٍ ورغبة في تحريك أطرافه وتقلبات جسده.


الشعور بحركات الطفل

تبدأ معظم الحوامل الإحساس بحركة طفلها منذ منتصف الشهر الرابع، وقد تشعرين سيّدتي بحركته قبل أو بعد ذلك بقليل وهذا طبيعي، فتجربة الحمل تختلف من سيدة إلى أخرى. في العادة تتمكّن من سبق لها الحمل من الشعور وتمييز حركة الطفل بشكل أسرع وأوضح ممن تخوض هذه التجربة للمرة الأولى.


تكون النقرات أو الضربات الخفيفة التي تشعر بها الأم هي عبارة عن حركات وتَقلبات الجنين في الرحم، ويُمكن للأم أن تشعر بحركات الجنين التي تكون طويلة نسبياً، أما تلك الحركات التي لا تتعدّى أجزاءً من الثانية لن تستطيع الأم أن تشعر بها وتميزها.


ركلات الجنين

يختلف عدد الركلات من طفل لآخر ولذلك يجب أن عليكِ أن تميّزي مجمل عدد ركلات طفلك في اليوم الواحد، فلكل طفلٍ تحركاته الخاصة القليلة أو الكثيرة، ولكلٍ منهم أنماطه الخاصة في الاستيقاظ والتقلّبات وتحريك الجسم، كما أنّ عدد الركلات تزيد مع التقدم في الحمل؛ ففي البداية ستكون الركلات خفيفة جداً وبفترات متباعدة عن بعضها البعض، ومع نموّ عضلات الجنين وتطوّر جهازه العصبي ستزداد قوة الركلات قليلاً وتقل الفترات الزمنية فيما بينها.


يُعبّر الجنين عن نفسه بتحرّكه في رحمك، وقد تكون ركلاته ببساطة تعبيراً منه عن حالة الحازوقة أو الزغطة؛ فيحرّك ذراعه أو ساقه من تلقاء نفسه عند الامتصاص أو الابتلاع، وقد تكون حركات تلقائية للجنين يفعلها بشكلٍ لا إرادي مفاجئ أو بشكل إرادي؛ كالانحناء بجسده إلى الجانبين، كما يَستطيع الجنين أن يُدير رأسه ويحرّك يديه ليلمس وجهه أو يتثاءب.


الشعور بحركات الجنين بشكل مضاعف

  • اشربي الماء البارد إن رغبتِ في الاطمئنان على وضع جنينك، فعادةً سيستجيب لك ويتحرّك عند شعوره بالبرودة.
  • استلقي في السرير وحاولي الثبات من دون حركة مع وضع وسادة أسفل الظهر وعند البطن؛ ستمكّنك هذه الحركة من التركيز على حركة الجنين، كما أنّ الجنين ينام عادةً مع تكرار الاهتزاز أثناء حركتك وقد يستيقظ عند توقف الاهتزاز والثبات في موضع معين.
  • يمكنكِ أن تُحفّزي حركة طفلك بتناول أطعمة خفيفة وصحيّة تبقيه نشطاً، وشرب كميّاتٍ معتدلة من الماء والسوائل.
  • التنفّس العميق سيزيد من نسبة وصول الأكسجين لطفلك وبالتالي سيزداد نشاطاً وصحة.


ننوّه إلى أنّه عليكِ مراجعة الطبيب إن لم تشعري بأيّة ركلات لطفلك مع تقدّم شهور الحمل، أو إذا لاحظتِ تغيّراً مفاجئاً أو تدريجياً على ركلاته ونقراته، فيتم التأكد من صحة وسلامة تغذية الجنين ومعدّل نبضات قلبه وقياس معدل نموه ووضعه داخل الرحم، ويُفضّل أن تُجري الحامل زيارات شهرية للطبيب للإشراف على صحته ووضعه العام، ومع اقتراب موعد الولادة يُفضل أن تراجع طبيبها بشكلٍ أسبوعي.