كيف تستخدم بذور الكتان للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تستخدم بذور الكتان للتخسيس

بذور الكتان

عرفت بذور الكتان منذ القدم بأهميتها الطبية للجسم، فقد استخدمها الفراعنة كذلك الإغريق في علاج الكثير من المشاكل الصحية والتي من أهمها تخفيف الالتهابات المختلفة وكذلك علاجها، وعلاج جروح الجسم الخارجية عن طريق استخدامها كمضادات، إضافةً إلى استخدامها في الوقاية من الإصابة بالإمساك، ومع التطور العلمي والتكنولوجي، تم اكتشاف فوائد أخرى لها كالتخسيس وتقليل الوزن.


القيمة الغذائية لبذور الكتان

يؤدّي تناول بذور الكتان إلى إمداد الجسم بعدد كبير من السعرات الحرارية، فكلّ 100 غرام منها يعطي الجسم ما يعادل 520 سعرة حرارية، كما وأنها تحتوي على الدهون الصحيّة غير المشبعة بنسبة تتراوح ما بين 33% إلى 43%، وتعتبر من أكثر المصادر الغذائية احتواءاً على الأحماض الدهنية وتحديداً غير المشبعة منها كأوميغا-3 وأوميغا-6، فكل 100 غرام منها يحتوي على 55 غرام من أوميغا3 تحديداً، إضافةً إلى احتوائها على العديد من الفيتامينات مثل ( A, B, E,D)، ومضادات الأكسدة والألياف وكذلك المعادن، إضافةً إلى أنّها تمدّ الجسم بكميّة من البروتينات بحيث تصل نسبتها إلى 20%، وبذوره يمكن استخدامها في عمل زيت طبيعي، يشبه إلى درجة كبيرة زيت الزيتون وكذلك زيت عباد الشمس، ويمكن استبدالهما به.


استخدام بذور الكتان للتخسيس

يمكنكِ اتّباع مجموعة من الخطوات تستخدمي فيها بذور الكتان ضمن وجباتك الغذائية، لتقلّلي من وزنكِ كالتالي:

  • وجبة الإفطار: يمكنكِ شرب كوب من الحليب المضاف إليه ملعقة من بذور الكتان المطحونة، بحيث تساعد في التقليل من وزنك من خلال إرسالها لإشارات الشعور بالشبع إلى المخ، كما أنّها تحتوي على كميّة من الألياف والتي تعطي شعوراً بالشبع.
  • وجبة السلطة: يمكنكِ هنا تناول وجبة من السلطة الخضراء التي تحتوي على خيار وبعض أنواع الورقيات الخضراء، وأضيفي لها قليل من بذور الكتان المطحون، وتجنّبي أن تضيفي لها البندورة وتناوليها قبل وجبة غذائك بنصف ساعة، فستعطيك شعوراً بالشبع وتجنّبك تناول الكثير من الطعام خلال وجبة غذائك.
  • وجبة البان كيك: فبدلاً من تناول وجبة مليئة بالسكريات عند الشعور بالشبع، يمكنك اللجوء إلى تحضير البان الكيك ولكن بدلاً من استخدام الزيت النباتي، استخدمي زيت بذور الكتان.


فوائد بذور الكتان الطبية

  • تقلّل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • تقلّل من الإصابة بضغط الدم من خلال تقليل نسبة أو معدل الكولسترول وتحديداً السيئ في الجسم.
  • محاربة أمراض السرطان وتحديداً سرطان الثدي، بحيث تقلّل من تطوّر ونموّ خلاياه.
  • تقلّل وتخفف من أعراض سن اليأس وتحديداً لدى النساء.
  • تعالج المشاكل الجلدية مثل الإكزيما.
  • تعالج المشاكل الهرمونية.
  • تحسن وتقوي من الوظائف الإدراكية في الجسم.
  • تقوّي وتدعم جهاز المناعة.