كيف تصبح قيادياً

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تصبح قيادياً

الشخصية القيادية

القيادية من أكثر الصفات التي يحلم كل شخص أن يتحلى بها، لكن ليس بمقدور الجميع أن يكونوا قياديين؛ لأنّ القيادة تحتاج إلى العديد من المهارات والخبرات والقدرات، لأن القيادي سوف يقود مجموعة من الأفراد ويسيرهم لتحقيق الأهداف التي يسعى لها، فالقيادة الناجحة تحتاج إلى تأهيل الشخص من جميع جوانب حياته سواء النفسيّة أو الاجتماعيّة أو العلمية.


صفات الشخصية القيادية

ليتمكن الشخص من أن يكون قيادي يجب عليه القيام بعدة خطوات وهي:

  • التعامل مع الآخرين على أساس المحبة والمودة، واحترام وتقدير الصغير قبل الكبير، والعطف عليهم ومساعدة ومناصرة المظلومين، ورسم البسمة على الشفاه عند مقابلة الآخرين؛ لأن ذلك أقرب طريقة للوصول إلى القلوب وكسب المحبة.
  • الإرادة والعزيمة الداخلية لدى الشخص، والإيمان المطلق بقدراته وإمكانياته بأنّه يستطيع أن يقود أي مجموعة من الأفراد على أكمل وجه، ووضع هدف معين أمام عينيه بأنه سوف يصبح شخصاً قيادياً وذا شخصية قوية.
  • اكتساب المعرفة والمعلومات الجديدة، وذلك من خلال المواظبة على القراءة والمطالعة، واكتشاف كل ما هو جديد، لأنّ الثقافة الواسعة صفة من الصفات التي يجب أن يتحلّى بها الشخص القيادي.
  • القدرة العالية في إقناع الآخرين بالأفكار التي يحملها، فهذه المهارة ليست هينة، بل تحتاج إلى بذل الجهد لكي يكتسب القدرة على إقناع غيره، خاصة الذين يحملون أفكار مختلفة عن أفكاره.
  • اعتماد الشخص على نفسه في اتخاذ القرارات خاصّة المصيرية، وتجنّب الاعتماد على الآخرين؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى إضعاف شخصيته وعدم قدرته على تحمّل المسؤولية اللازمة.
  • التمتع بالنشاط والحيوية عند القيام بأي عمل، والابتعاد عن الكسل والخمول، فمن صفات القيادي القدرة على القيام بجميع المهام التي تقع على عاتقه، بكل جد وقوة وعزيمة.
  • القدرة على التواصل والاتصال مع الآخرين، في كل وقت وحين حتى يشعروا بقربه منهم، وإيجاده في الوقت الذي يحتاجون له، ويجب أن يكون هذا التواصل بشكل مستمر، وتجنّب الانقطاع عنهم في أي حال من الأحوال.
  • مشاورة الآخرين في أي قضية مهمّة تتعلق بهم، وذلك من أجل تجنب أي خطأ قد يقع به، ولكي يشعر الآخرين بأهمية رأيهم عند هذا القيادي.


كل هذه الخطوات وغيرها إذا تحلى بها أي شخص مهما كان، تضمن له أن يصبح شخصية قيادية وقوية، وقادرة على القيام بأي مهمة مهما كانت، ومن خلالها يستطيع السيطرة على قلوب الآخرين والحصول على محبتهم ومودتهم، ويكون له تأثير كبير عليهم وبشكل إيجابي، ويجب أن يتصف الشخص القيادي بميزة القدرة على التنظيم والتخطيط عند القيام بأي مهمّة.