كيف تصبح مليونيراً

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٦
كيف تصبح مليونيراً

الغِنى

يطمحُ كلّ فرد من أفراد المجتمع لأنْ يكونَ غنيّاً وصاحبَ ثروةٍ كبيرة، بحيث تمكّنُه من عيش حياةٍ كريمة هو أفراد عائلته، وتضعُه ضمنَ قائمةِ الطبقات الراقية والمخمليّة، وعلى الرغمِ من أنّ الكثيرين يجدونُ من تحقيق هذه الفكرة مستحيلة وصعبةَ المنال، إلا أنّه يمكن تحقيقُها في حالِ اتّباع الطرق والسبل الصحيحة للوصولِ إلى بوّابة الغنى، ومنه إلى الغنى الفاحش.


كيف تصبح مليونيراً

وضع خطة جادة

ويكون ذلك من خلال رسم خطّة جادة وتحديد الأهداف المراد تحقيقها خلال الفترة الزمنيّة المستغَلّة للحصول على الأموال والملايين، بالإضافة إلى تنمية المهارات الذاتيّة التي تمكّنُ الفرد من التعامل باحتراف ومهنيّة مع من حوله، مثل أساليب التفاوض ومهارات القيادة والإقناع، مع الابتعاد عن تأجيل المشاريع والأهداف المراد تحقيقها، والتي لن تؤدي إلا إلى تضييع الوقت والجهد، والفشل.


إنشاء علاقات مع شخصيات هامة

التواصل مع شخصيّات هامة على صعيد المجتمع من أهمّ الطرق للحصول على التسهيلات اللازمة لإتمام الأعمال والمشاريع المختلفة، لذا من المهمّ لرجلِ الأعمال الناجح أن يحرص على إحاطة نفسه بشبكة من العلاقات الاجتماعيّة مع الشخصيّات الناجحة والمؤثّرة في مجتمع رجال الأعمال.


البحث عن دافع أو حافز

من المهمّ إيجاد دافع أو حافز للوصول إلى الغنى وجمع الملايين، فإذا ما كان الفرد يمتلكُ خطّة جيدة وأهدافاً واضحة وعلاقات هامة ويفتقد للحافز نحو العمل فلن يتمكن من الوصول إلى الغنى والنجاح الذي يبحث عنه، ويشترط عند البحث عن دافع أو حافز أن يكون دافعاً شخصيّاً ودائماً، بحيث لا ينتهي تأثير هذا الدافع بالوصول إلى الأهداف المراد تحقيقها.


محاكاة النجاح

تكثر القصص الواقعيّة التي توضح كيفيّة نجاح العديد من الأفراد العاديين واحتلالهم مناصب عالية في عالم رجال الأعمال وغيرها من المجالات المهمّة، ويمكن البحث عن إحدى هذه القصص أو النماذج الشخصيّة والتعرّف على طبيعة حياته ومعاناته والتضحيات التي قدّمها والجهد الذي بذله والأفكار التي اتبعها لتحقيق أهدافه والوصول إلى النجاح، ومحاكاة هذه القصص والشخصيّات، والاستفادة من خبراتها وتجاربها، والتعلّم من أخطائها.


التطوير في أساليب الإدارة

حال البدء في تنفيذِ المشروع والبدْء بتحقيق النجاح والسعي نحوَ تطوير المشروع من المهمّ العمل على تطوير أساليب الإدارة بما يتماشى مع التطوّر العلمي والتكنولوجيّ السريع الحادث، ويكون ذلك من خلال البحث عن برامج المحاسبة والإدارة والتسويق الجديدة وتدريب الموظفين عليها للتمكّن من استخدامها بدقة متناهية في تطوير المشروع وإنجاحه، بالإضافة إلى توفير كافة الأجهزة والمعدات المتطوّرة التي تسرع من عمليّة الإنتاج وتزيد من كميّته.