كيف تصنع هدية جميلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تصنع هدية جميلة

الهدايا

تقديم الهدايا هو أحد أجمل ما يمكننا فعله لمن نحبّهم، فالهدية تعني أننا ما زلنا نعزّهم في قلوبنا، وأننا نريد إكرامهم، وأننا لا نزال نذكرُهم بأطيب الذكريات والمواقف، وأن وفاءَنا لهم لم ينقطع، وقد قال رسولنا -صلى الله عليهم وسلم- "تهادوا تحابوا"، فأيًا كانت الهدية فهي مدعاة للسعادة لكلا المُهدي والمُهدى له، سواءً كانت زهيدة وبسيطة جدًا أو كبيرة جدًا وغالية الثمن، فما الذي يمكننا فعله لنجعل هديتنا مميزةً وجميلة ولا تُنسى؟ إليكم النصائح التالية لتذهبوا بهداياكم إلى أفقٍ جديد من الإبداع والمتعة.


أبدِع في اختيار الهدية

كلُّنا يعرفُ جيّدًا الهدايا المعتادة؛ العطر، القلادة، الكوب، الساعة، الورود، وغيرها. وهي هدايا جميلة فعلًا ولن تفقد رونقَها، لكن ماذا عن ابتكار أفكار مميزة للهدية نفسها؟ فكّر بهدية غير معتادة، كصورتكما معًا على شكل تركيب puzzle، أو قطعة غير متوقّعة في المنزل، أو شيءٍ غريب ومُضحِك كبطّيخة ملفوفة بطريقة لطيفة!


ماذا يحب وماذا يحتاج

هاتان هما القائمتان اللتان عليك الاختيار منهما؛ ماذا يحبّ هذا الشخص؟ وماذا يحتاج؟ اكتب قائمتين بما تعرفه منهما: هل يحبّ الفنون؟ الحلويات؟ الرحلات؟ الملابس الجديدة؟ هل يحبّ مغنيًا أو كاتبًا معيّنًا؟ وماذا يحتاج؟ هل هو طالب ويحتاج بعض القرطاسية الجديدة لبداية العام الدراسي؟ هل هي أم وتحتاج بعض مستحضرات العناية بالذات لكي لا تنشغل بأطفالها عن الاهتمام بنفسها؟ هل هو شاب صغير ويحتاج بعض المال؟ هل يجهّز منزلًا ويحتاج بعض أدوات المطبخ؟ حدّد هاتين القائمتين ثم ابحث فيهما عن ما يمكنك إهداؤه له.


ضع لمستك الخاصة

فكّر في ما يميّز هديّتك أنت بالذات عن الهدايا الأخرى التي استلمها الشخص الآخر، ضع لمستك الخاصة في الهدية، إذا كنتَ تجيد شيئًا من الأشغال اليدوية فأبدِع بصنع الهدية بيديك، أو على الأقل لا تُهمِل وضع رسالة خاصة مع الهدية مكتوبةً بخط يدك، وإن كان لديك صوت جميل فبإمكانك تأليف أغنية قصيرة وتسجيلها بصوتك المميز.


ولا تنسَ لمستَهُ الخاصّة!

فما يحدد جمال الهدية يختلف من شخص إلى آخر، وما يعتبر مميزًا للغاية لشخص ما، قد يكون عاديًا جدًا بالنسبة لآخر، هناك من يناسبه أن يُهدى كتبًا لكاتبه المفضل، أو تذكرة لزيارة معرض فنيّ أو حدث أدبيّ، بينما يفضّل آخر مجموعةً منوّعة من ألعاب الفيديو، ويعشق غيرُهُ كلّ ما فيه ألوان صارخة، ولذلك عليك أن تحدد الذي يناسبُ من سيستلمُ هديّتَك.


أول ما يراه

غلافُ الهديّة هو أول ما يراهُ الشخص، فاجعلهُ مميزًا وجميلًا، هناك الكثير من الأفكار على الإنترنت و youtube، شاهد بعضها واختَر شيئًا جديدًا يفاجئ صديقك ويُذيب قلبه.


طريقة التقديم

وأخيرًا، جد طريقة مميزة للتقديم تجعل من الهدية ذكرى لا تُنسى، ضعها على باب بيته ثم اطرق الباب واذهب، أو أرسلها له في مكان عمله كمفاجأة غير مسبوقة، قد تغلّفها بطريقة تجعلها تبدو شيئًا آخر غير الهدية، ولكن حين يفتحها يفاجأ بها، ابتكِر طرقًا جديدة، واجعل من هديتك حدثًا مميزًا في أيام الآخرين.