كيف تغير الحرباء لونها

كيف تغير الحرباء لونها

كيف تغير الحرباء لونها؟

تتميّز الحرباء بقدرتها على تغيير لون جسمها في فترةٍ زمنية لا تزيد عن نصف دقيقة؛ وذلك لاحتواء جسمها على خلايا خاصة؛ كالكروماتوفورات الجلدية التي تحتوي على الصبغة القابلة للتغير، حيث تتفاعل الأصباغ مع خلايا أخرى تُسمى بالخلايا القزحية تحتوي على البلورات العاكسة، ونتيجةً لقدرة الحرباء على تمديد خطوط القزحية الموجودة في جسمها ينعكس ذلك على الطول الموجي واللون الذي ينتج عنه، كما يُؤدّي عمل الخلايا المسؤولة عن الصبغة مع الخلايا القزحية إلى قدرة الحرباء على الظهور بعدّة ألوان مختلفة، وغالباً ما تكون هذه الألوان كالآتي:[١]

  • الأزرق.
  • الأحمر اللامع.
  • البرتقالي اللامع.


تنتمي الحرباء إلى عائلة الحرابي (الاسم العلمي: Chamaeleonidae)، وهي مجموعة من السحالي الشجرية أو المتسلقة التي تستطيع تغيير لون جسمها، وتتميز بأقدامٍ مدموجة الأصابع بغشاء رقيق في حزمٍ من اصبعين أو 3 أصابع، وأسنان متصلة بحافة الفك، وعيون تتحرك بشكل حر، ولسان طويل ورقيق وسريع الحركة، كما تملك غدداً سُمية إلا أنّها ضامرة؛ حيث تُتنج كميات قليلة من السم غير الضار من لسانها.[٢]


سبب تغير لون الحرباء

تمتلك الحرباء القدرة على تغير لونها ضمن نطاق ألوان واسع يمتدّ من درجات الأزرق حتى الألوان الزاهية، لكنها تغيّر لونها من أجل عدة أسباب، ومنها ما يأتي:[٣]


الاستجابة للضوء

تحدث الاستجابة للضوء عندما تشرق أشعة الشمس صباحاً بعد ليلة مظلمة وباردة إذ تتوسع خلايا الكروماتوفورات، فيتحوّل لون جلد الحرباء من اللون البني الفاتح إلى البني الغامق، لكن عند الظهيرة عندما يُصبح جسدها شديد السخونة؛ فإنّ خلايا الكروماتوفورات تتقلص ويعود لون الحرباء إلى اللون البني الفاتح تدريجياً.[٤]

التواصل والتعبير

تتّخذ الحرباء أيضاً من قدرتها على تغيير اللون وسيلةً للتواصل، فمثلاً يتغيّر لون جلد ذكر الحرباء عند القتال، وهناك نوع من الحرباء يمتاز باللون الأزرق، بالتالي عندما يتغير لونها نحو اللون الأحمر أو درجاته الزاهية؛ فهذا دليل تحذير لغيرها من الحرباء بأنّها غاضبة، ويجب الابتعاد عنها،[٤] ومن الألوان التي تُشير إلى العدوانية؛ الأحمر، والبرتقالي، والأرجواني الداكن، والأسود.[٥]


وسيلة للتكيف

تُغيّر الحرباء لونها كوسيلة للتكيف مع البيئة التي تعيش بها، حيث يختلف لون جلد الحرباء الطبيعي عن اللون الذي تتحول إليه، فالحرباء التي تعيش على الأشجار مثلاً لها القدرة على التحول إلى جميع درجات اللون الأخضر وهكذا.[٥]


التحكم في درجة حرارة الجسم

تستخدم الحرباء أيضاً ميزة تغير لون الجلد للتحكم في درجة حرارة جسمها، فعندما تشعر بالبرودة تتحول إلى لون يسهل أو يُسرّع عملية امتصاص درجة الحرارة، وذلك لأنّها تُعدّ من الكائنات ذات الدم البارد التي تعتمد على حرارة الشمس في تدفئة جسمها.[٥]


التكاثر

يُغيّر ذكر الحرباء لونه في موسم التكاثر إلى ألوان زاهية، وتختلف الألوان التي يتّخذها، حيث يتغير مثلاً من البرتقالي الفاتح والأحمر إلى اللون الأصفر أو اللون الأزرق المنقط أو المخطط، وذلك من أجل جذب وإثارة أنثى الحرباء، وللإشارة بأن ذكر الحرباء جاهز للتزاوج.[٥]


الدفاع عن النفس

تحمي الحرباء نفسها من الافتراس من قِبل الحيوانات المحيطة بها من خلال قدرتها على تغيير لونها، فمثلاً تتحوّل الحرباء إلى لونٍ قريب من فرع شجرة إذا كانت هناك وشعرت بالخطر، بالتالي لا يتمكّن الحيوان المفترس من تمييزها أو رؤيتها.[٦]


المراجع

  1. JAKE BUEHLER (2020-2-18), "Color-changing animals, explained"، www.nationalgeographic.com, Retrieved 2021-5-7. Edited.
  2. Laurie Vitt (2021-2-12), "Chameleon"، www.britannica.com, Retrieved 2021-5-7. Edited.
  3. Michelle Konstantinovsky (2021-2-8), "How Chameleons Change Color and Why They Do It"، www.animals.howstuffworks.com, Retrieved 2021-5-7. Edited.
  4. ^ أ ب Remy Melina, "Chameleon Color Change Isn't All About Hiding"، www.livescience.com, Retrieved 2021-5-7. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Maria Cook (2018-4-17), "The Adaptations of Chameleons"، www.sciencing.com, Retrieved 2021-5-7. Edited.
  6. "Chameleon", www.a-z-animals.com,2021-2-28، Retrieved 2021-5-7. Edited.
553 مشاهدة
Top Down