مظاهر تكيف الكائنات الحية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مظاهر تكيف الكائنات الحية

التكيف

يُعتبر التكيف خاصية أو وسيلة أو تركيباً جسدياً يساعد الكائنات الحية على الحياة والقيام بالأنشطة العملية المختلفة؛ كتناول الغذاء، وامتلاك مسكن، والحماية من الأعداء، والإنجاب، والتنقل من مكانٍ إلى آخر وغيرها من العمليات الحيوية التي تحتاجها الكائنات المختلفة للبقاء والتكاثر، ومن خلاله يتمكن الكائن الحي من العيش في مكانٍ محددٍ بطريقةٍ محددةٍ، وقد يكون التكيّف جسدياً؛ كشكل جسم الكائن الحي، والوظائف الخاصة بأعضاء جسمه، أو الطريقة التي يتعامل بها الكائن الحي مع محيطه.


أنواع ومظاهر التكيف لدى الكائنات الحية

التكيف التركيبي

يعبّر التكيف التركيبي عن احتواء الكائن الحي على تراكيب أو أعضاء جسدية تساعده على التكيّف مع البيئة التي يعيش فيها، ويقسم التكيّف التركيبي إلى جزأين:

  • أعضاء خاصة بطريقة التغذية: كالمنقار في الطيور، والمخالب، والأسنان الحادة للحيوانات الأخرى، وأسنان الإنسان.
  • أعضاء تساعد على البقاء والعيش: كامتلاك الدب القطبي لفرو سميك يساعده على التكيّف مع المُناخ البارد الذي يعيش فيه، والتمويه لدى الحرباء لحمايتها من الأعداء.


التكيف السلوكي

يعبّر التكيف السلوكي عن استجابة الكائن الحي للقوى المؤثرة الخارجية؛ كاختفاء بعض أنواع الحيوانات أثناء النهار للابتعاد عن الأعداء، وهجرة الطيور في مواسم محددة، وارتداء الإنسان للملابس الثقيلة في فصل الشتاء.


التكيف الوظيفي

يعبّر التكيّف الوظيفي عن وجود أعضاء داخلية في جسم الكائن الحي تساعده على البقاء والعيش في بيئته، مثل:

  • الخياشيم لدى الأسماك التي تساعدها على التنفس في الماء.
  • الكليتين عند الجمل مسؤولتان عن امتصاص أكبر كمية من الماء من البول.
  • الأكياس الهوائية في رئة الطيور التي تساعد على استنشاق كمية كبيرة من الهواء، وإنتاج كمية كبيرة من الطاقة في عملية التنفس الهوائي.
  • لسان الحرباء الطويل لالتقاط الحشرات عن بعد.


التكيف والتغيرات البيئية المستمرة

هُناك العديد من التغيّرات التي تطرأ على البيئة؛ كاختلاف المُناخ، واختفاء بعض التضاريس، ويجب على الكائنات الحية المختلفة التكيّف معها، وتتطور أساليب التكيّف عند الكائنات الحية مع مرور الزمن، والكائنات التي لا تستطيع التكيّف ستموت حتماً، وستبقى الكائنات التي تمكّنت من محاربة هذه التغيّرات والتأقلم مع البيئات الجديدة فقط، وبالتالي ستتكاثر أجيال محسّنة جينياً، وقادرة على العيش في ظروفٍ بيئيةٍ مختلفةٍ عن الأجيال السابقة.


مظاهر التكيف عند النبات

  • تتساقط بعض أوراق النباتات أثناء فصل الشتاء حتى تتحمل البرد.
  • تتميّز بعض النباتات ببذور خفيفة الوزن لتساعدها على التطاير من مكان إلى آخر.
  • تنفجر بعض ثمرات النباتات بعد نضجها لتنشر البذور.
  • تستخدم بعض النباتات أسلوب التمويه كطريقةٍ للدفاع عن النفس.
216 مشاهدة