كيف تكتشف شخصيتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٠ ، ١ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تكتشف شخصيتك

اكتشاف الشخصية

التعرّف على الشخصية هو مفتاح التعامل مع الآخرين والنجاح في العلاقات الاجتماعية المختلفة، يبدأ التعرّف على الشخصيات من حولك مع الاحتكاك بأفراد الأسرة الذين تكون انطباعات عن شخصياتهم بسبب رؤية ردود أفعالهم في مختلف المواقف، ويقوم العقل بشكل غير واعٍ ببرمجة التعامل مع كل منهم بحسب شخصيته مع ترك المساحة الأكبر للذات بالطبع.


لكن يختلف الأمر عند التعامل مع الأشخاص خارج نطاق الأسرة، حيث لا يمكن التعامل بسهولة مع الأفراد الذين تتمّ مقابلتهم لأوّل مرّة نظراً للجهل بشخصياتهم، وفي العديد من الأحيان للجهل بالذات وبطبيعة شخصيتك؛ لذا من الجيد معرفة بعض أنواع الشخصيات وكيفية التعرف عليها من خلال ردود الأفعال المختلفة ومن خلالها يمكن اكتشاف الذات بسهولة أيضاً.


أنماط الشخصية

الشخصية القلقة

يعاني أصحاب الشخصية القلقة من التوتر في أغلب العلاقات مع الأشخاص الآخرين نتيجة المشاعر الحادّة التي تنتابهم سواء كانت إيجابية أو سلبية، ويسبب ذلك شعور بالوحدة والغربة، وتظهر تلك المشاعر الحادة في الحديث والتعامل الذي يكون في شكل كلام سريع وغير مقنع في كثير من الأحيان، ذلك لأنّه يكون غير قادر على إيصال الفكرة بمهارة ولكن مع التمتع بإخلاص شديد وصدق في المشاعر وعدم القدرة على التزييف أو تحمله.

الشخصية المثالية

يتعامل أصحاب تلك الشخصية مع الآخرين بحذر قد يبدو غريباً، فهم لا يسمحون للآخرين بالتقرب منهم بسهولة، كما أنّهم يميلون إلى التروّي في كافّة تصرفاتهم وحتى اختيار كلماتهم واسلوب الحديث الذي يكون عادة بطيئاً وهادئاً، يتمتع أصحاب تلك الشخصية بالميل إلى الروتين وأداء نفس الأعمال بنفس الصورة، وهم لا يميلون إلى إيذاء مشاعر الآخرين كنوع من اللياقة الاجتماعية.


الشخصية القيادية

يمكن الانخداع في العديد من الأشخاص واعتبارهم من الشخصيات القيادية، حيث إنّ أصحاب تلك الشخصيات يتمتّعون بالقوة اللازمة لإدارة الحوارات والخروج من المشاكل وحلّها بسهولة، كما يمكنهم نشر آرائهم وجعل الآخرين يتبنونها دون فرض أو إجبار، وهم اجتماعيون بالفطرة يحبّون البقاء مع الآخرين ويمكنهم تكوين علاقات بصرة سريعة في إطار عملي ومنضبط، وقد يخدع البعض في تصوّر شخص ما أحد تلك الشخصيات، بينما هو في الحقيقة قد تمّ تدريبه بطرق علميّة ليتصرّف بتلك الطريقة ليضمن النجاح في علاقاته المهنيّة، وهو أمر غير مؤذي ولكنه يميل إلى التصنع.


الشخصية العملية

أصحاب تلك الشخصية غير رومانسيين ويخشون من العلاقات مع الجنس الآخر، كذلك يقيمون حدود واضحة عند التعامل مع الآخرين نتيجة خوف من التعرض للإيذاء، يمكن التعرف إلى أصحاب تلك الشخصيات من المرح الشديد الذي يتمتّعون به والضحكات ذات الصوت المرتفع التي تخرج بلا حدود.