كيف تكون الدعوة مستجابة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ١ أبريل ٢٠١٨
كيف تكون الدعوة مستجابة

الحاجة للدّعاء

لا يستطيع الإنسان مهما بلغت درجة علمه وصحّته وغناه الماديّ أن يستغني عن النّاس ممّن حوله، ولكن حاجة الإنسان إلى الله -تعالى- أكبر وأهمّ من حاجته للنّاس، فالإنسان يحتاج الله -تعالى- في جميع أموره، ولذلك شرع الله -تعالى- للإنسان الدّعاء واللجوء إلى الله -تعالى- ليبثّ له حاجاته ودعواته دون أيّ مانع أو حاجز، حيث قال الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)،[١] وأوضح النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لأصحابه -رضي الله عنهم- أهميّة الدّعاء ومنزلته عند الله تعالى، فقال: (الدّعاءُ هو العبادةُ).[٢]


الدّعوة المستجابة

لا بدّ للمسّلم أن يتحرّى الأوقات التي يُستجاب فيها الدّعاء، وأن يتحلّى بالآداب التي تُعين على قبول الدّعاء واستجابته، وفيما يأتي بيان ذلك:[٣]


أوقات استجابة الدعاء

حثّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على الإكثار من الدّعاء في أوقات معيّنة دلّت عليها نصوص السّنة النبويّة؛ منها:

  • الدّعاء يوم عرفة؛ حيث قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (خيرُ الدُّعاءِ يومُ عرفةَ، وخيرُ ما قلتُ أنا والنَّبيون من قبلي: لا إله إلّا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ، وله الحمدُ، و هو على كلِّ شيءٍ قديرٌ).[٤]
  • الدّعاء في شهر رمضان المبارك؛ قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ للصائمِ عندَ فِطرِه لَدعوةً ما تُرَدُّ؛ قال: سمِعتُ عبدَ اللهِ يقولُ عندَ فِطرِه: اللهمّ إني أسألُكَ برحمتِكَ التي وسِعَتْ كلَّ شيءٍ أن تغفِرَ لي).[٥]
  • الدّعاء في آخر ساعة من يوم الجمعة؛ قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (فِي الجمعةِ ساعةٌ، لا يُوافِقُها مسلمٌ قائمٌ يُصلِّي، يَسأَلُ اللهَ خيراً إلّا أعطاهُ)،[٦] واختلف العلماء في السّاعة التي يُجاب فيها الدّعاء؛ فقيل: إنّها من إقامة صلاة الجمعة حتى نهاية الصّلاة، وقيل: إنّها من بداية خطبة الجمعة حتى نهاية الصّلاة، وقيل: إنّها آخر ساعة؛ قُبيل المغرب وهو الرأي الذي رجّحه أهل العلم.
  • الدّعاء بعد الصّلوات المكتوبة وفي جوف الليل؛ حيث ورد عن الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (أيُّ الدُّعاءِ أسمَعُ؟ قال: جوفُ اللَّيلِ الأخيرِ ودُبُرِ الصَّلواتِ المكتوباتِ).[٧]
  • الدّعاء في السّجود، فقد أوصى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بذلك فقال: (أقرَبُ ما يكونُ العبدُ من ربِّه وهو ساجِدٌ؛ فأكثِروا الدُّعاء).[٨]
  • الدّعاء عند نزول المطر.
  • الدّعاء بين الأذان والإقامة.
  • الدّعاء عند الاستيقاظ في الليل.


آداب الدّعاء

لا بدّ من المسّلم الاجتهاد في التحلّي بآداب الدّعاء حتى يُجاب دعاءه من الله تعالى؛ وفيما يأتي بيان بعض الآداب المتعلّقة بالدّعاء:[٣]

  • استقبال القبلة؛ فيُستحبّ للمسّلم المتوجّه إلى الله -تعالى- بالدّعاء أن يستقبل القبلة.
  • رفع اليدين أثناء الدّعاء؛ حيث قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ اللهَ حييٌّ كريمٌ يستحيي إذا رفع الرَّجلُ إليه يدَيْه أن يرُدَّهما صِفْراً خائبتَيْن)،[٩] فدلّ الحديث السّابق أنّه يسّتحب للمسّلم رفع يديه عند دعاء الله تعالى.
  • بدء الدّعاء بتعظيم الله -تعالى- وحمده، والصّلاة على الرّسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم.
  • المبادرة بالتّوبة والاستغفار قبل الدّعاء؛ فذلك أرجى بأن يُستجاب الدّعاء.
  • خفض الصوت بالدّعاء والتأدّب مع الله -تعالى- عند سؤاله.
  • الجزم بالدّعاء والمسألة واليقين بالإجابة؛ قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (لا يقولَنَّ أحدُكُم: اللَّهمَّ اغفِر لي إن شِئتَ، اللَّهمَّ ارحمني إن شِئتَ، ليعزِمِ المسأَلةَ، فإنَّهُ لا مُكْرِهَ لَهُ).[١٠]
  • الدّعاء لجميع المسلمين.
  • الإلحاح في الدّعاء وعدم استعجال الاستجابة.


موانع استجابة الدعاء

يرتكب المسّلم بعض الأعمال التي قد تكون مانعاً من إجابة الدّعاء، منها:[١١]

  • غفلة القلب أثناء الدّعاء وعدم حضوره وعدم الخشوع بالدّعاء.
  • كثرة الذّنوب والمعاصي التي تحجب استجابة الدّعاء.
  • الرزق والكسب الحرام، حيث قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (ذكر الرجلَ يطيلُ السَّفرَ، أشعثَ أغبَرَ، يمدُّ يدَيه إلى السماءِ، يا ربِّ يا ربِّ، ومطعمُه حرامٌ، ومشربُه حرامٌ، وملبَسُه حرامٌ، وغُذِيَ بالحرام؛ فأَنَّى يُستجابُ لذلك).[١٢]


أمثلة على استجابة الدّعاء

استجاب الله -تعالى- دعاء أنبيائه -عليهم السّلام- ودعاء عباده المؤمنين، وفيما يأتي بيان بعض الأحداث التي استجاب الله -تعالى- فيها الدّعاء:[١٣][١٤]

  • استجاب الله -تعالى- دعاء إبليس عندما طلب من الله -تعالى- أن يمهله إلى يوم القيامة فاستجاب دعاءه، حيث قال الله تعالى: (قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ*قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ).[١٥]
  • استجاب الله -تعالى- دعاء أبي جهل يوم بدر حين سأل الله -تعالى- أن ينصر الفئة التي يحبّها الله -تعالى- ويرضى عنها، وأن يقصم أهل الفساد والفتنة، فنصر الله -تعالى- نبيّه محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- وقصم الكفّار والمشّركين.
  • استجاب الله -تعالى- دعاء يوسف -عليه السّلام- حين راودته امرأة العزيز، فدعا الله -تعالى- أن يصرف عنه كيدها، فاستجاب الله -تعالى-دعاءه وصرف عنه شرّها وكيدها.
  • استجاب الله -تعالى- دعاء نبيّه يعقوب -عليه السّلام- حين حزن حُزناً شديداً على فراق يوسف عليه السّلام، ثمّ فَقْد ابنه الأصغر كذلك، ثمّ فقد بصره من الحُزْن والهمّ الذي أصابه، والله -تعالى- ردّ إليه ولديه وردّ عليه بصره استجابةً لدعائه.
  • استجاب الله -تعالى- دعاء عباده المؤمنين؛ منهم: سعيد بن زيد -رضي الله عنه- حين خاصمته امرأةً بأنّه أخذ من أرضها ما ليس له وأصرّت على ذلك، ولم يكن معه بيّنة فدعا عليها أن يعمي الله -تعالى- بصرها وأن يأخذها في أرضها، فعميت ثمّ تعثّرت في أرضها فوقعت وماتت، وقالت: أصابتني دعوة سعيد.[١٦]


المراجع

  1. سورة غافر، آية: 60.
  2. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم:3247، حسن صحيح.
  3. ^ أ ب "أسباب إجابة الدعاء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-8. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 3274، حسن.
  5. رواه البوصيري، في إتحاف الخيرة المهرة، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 3\102، إسناده صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5294 ، صحيح.
  7. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 2\396، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 482، صحيح.
  9. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن سلمان الفارسي، الصفحة أو الرقم: 2\390، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6339، صحيح.
  11. "موانع استجابة الدعاء"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-8. بتصرّف.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1015، صحيح.
  13. "تأملات في اسم الله المجيب "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-8. بتصرّف.
  14. "دعاء الأنبياء"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-8. بتصرّف.
  15. سورة الحجر، آية: 36-37.
  16. "من أحوال بعض الصحابة رضي الله عنهم في إجابة الدعاء"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-8. بتصرّف.