كيف تكون العملية القيصرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
كيف تكون العملية القيصرية

الولادة القيصريّة

كثيراتٌ هُنّ النساء اللواتي يخشين من الولادة بعملية قيصرية، فهل ذلك لخطورتها؟ أم لصعوبتها؟ وماذا نعني بمُصطلح العملية القيصرية؟ سنتطرّق في موضوعنا هذا لجميع التساؤلات التي قد تدور في ذهن الكثير من النساء، وسنتحدث عن الفرق بين عملية الولادة القيصرية والولادة الطبيعيّة، وما هي التحضيرات اللازمة لعمليّة الولادة القيصرية؟، وماذا يحدث أثناء عمليّة الولادة القيصرية؟، هل هُناك قلق على الطفل عند الإنجاب من خلال ولادة قيصرية؟


العملية القيصرية هي عبارة عن عملية جراحية يتم إجراءها مِن قِبَل طبيبة مُختصة في قسم الولادة، فتقوم بشقّ فتحةٍ في بطن الأم الحامل أو في الرحم كي تتمكن من سحب الطفل من داخل الأم الحامل في حال تعسّر الولادة الطبيعية.


الولادة الطبيعية والولادة القيصرية

يتمّ إجراء عملية الولادة القيصرية قبل أن يأتي المخاض من خلال التخطيط المُسبق لها، وتُشكّل النساء اللواتي أجرين عمليّة قيصرية مُخطّط لها حوالي 40% من جميع الولادات القيصرية. تحدث الولادة القيصرية دون تخطيط مُسبق فقط في الحالات التالية:

  • إذا دخلت المرأة في حالة المخاض قبل موعد الولادة المُحدد لها، فيُمكن أن تُجري عملية ولادة قيصرية في أسرع وقت مُمكن في بداية المخاض للحفاظ على الجنين و الأم.
  • عند تعرّض الأم وطفلها لمُضاعفات أثناء الحمل أو أثناء الولادة، فيتوجّب على الطبيب إجراء عمليّة الولادة القيصرية بأسرع وقت مُمكن.
  • عند تعرّض الأم أو طفلها لمُضاعفات أثناء الحمل وقبل وقت الولادة، وقد تُهدد حياتكهما هذه المُضاعفات؛ كضيق الحوض، أو وجود ورم ليفي في طريق مرور الطفل في الولادة الطبيعية، وهذا يعني حاجة المرأة للولادة بأسرع وقت مُمكن، ويتطلّب هذا عمل العمليّة القيصرية.
  • إذا كان مخاض الأم الحامل بطيئاً وضعيفاً، فهذا قد يُشكّل خطراً على حياة الجنين وأمه، ويتطلّب إجراء عمليّة ولادة قيصريّة بأسرع وقت مُمكن للحفاظ على حياتهما.


الترتيبات قبل عملية الولادة القيصرية

  • توضيح السبب الرئيسي لحاجتك لعملية للولادة القيصرية.
  • تحديد ما سيحدث أثناء عملية الولادة القيصرية.
  • توضيح شامل عن المخاطر التي قد تتعرّضين لها أنتِ وطفلك لتُصبحين على جاهزيّة كاملة للعملية.
  • يتمّ طلب موافقتك قبل إجراء العملية.


الاستعدادات قبل إجراء العملية

  • أخذ عينة صغيرة من دمك للتأكد من أن نسبة الحديد في جسمك مُرتفعة بشكل كافٍ والتأكد من عدم إصابتك بالأنيميا أو فقر الدم.
  • تثبيت مصل في ذراعك أو يدك لإمدادك بسوائل إضافية أو أي مُسكنات قد تحتاجين إليها لاحقاً.
  • تخديرك بشكل موضعي أي تخدير النصف الأسفل فقط من جسمك، ويتمّ ذلك عن طريق الحقن بحقنة الإيبيدورال أو التخدير النخاعي أو الشوكي؛ لاعتباره أكثر أماناً للأم وطفلها من التخدير العام.
  • يتم إدخال أنبوب رفيع إلى المثانة عبر مجرى البول لإفراغها من البول، و يُمكن وضع القسطرة أو الأنبوب بعد ذهاب مفعول المُسكن كي لا تشعري به.
  • تنظيف وإزالة الشعر، وتطهير المنطقة التي سوف يتمّ شقها لإجراء العملية.
  • إعطاؤك جوارب خاصة لتحسين تدافع الدم أو أي سوائل إضافية، أو أيّة حقن قد تُسيل الدم، فهذا الإجراء يُقلل من خطر حدوث أي تجلط للشرايين في أحد ساقيكِ.
  • وضع اسوارة حول الذراع لتتم مُراقبة ضغط الدم بشكلٍ دائم.
  • وضع الأقطاب الكهربائيّة الخاصة على صدرك لمُراقبة مُعدل النبضات لقلبك، أو يتمّ تثبيت جهاز آخر على الأصبع مُباشرةً لرصد ومُراقبة النبضات وسرعتها وكمية الأكسجين بالدم، ويتمّ تثبيت قطعة بلاستيكيّة لزجة على ساقك؛ وهي عبارة عن أرضيّة للمعدات الكهربائية التي يتم استخدامها من قبل الطبيبة.


لوقف النزيف أثناء العمليّة الجراحيّة لا داعي للقلق أبداً، فسيتم إعطاؤك التالي:

  • حقنة تحتوي على المضادات الحيوية لتجنّب إصابتك بعدوى أو أيّ التهاب.
  • حقنة تحتوي على مُضادات لمنع الغثيان كي تتجنب التقيؤ.
  • مُسكّن قويّ للآلام التي تنتج أثناء عملية الولادة وتنتج بعد العملية مُباشرة.
  • مُسكّن قوي للأوجاع المُستمرة.
  • وضع الأكسجين على وجهك احتياطياً في حال كون طفلك مُتضايق أو مُتألّم أثناء المخاض.


ما بعد العمليّة القيصرية

عندما تتأكّد الطبيبة من أنّ المسكنات بدأت بالسريان، وبدأ البنج أن يأخذ مفعوله يحدث الآتي:

  • يتم شق فتحة مُستقيمة وتُسمّى بِـ"شَقّ البكيني"، ويكون الشق في أسفل جدار البطن، ويجب أن تكون على ارتفاع بقدر أصبعين من أعلى عظمة العانة؛ لأن هذه المنطة تُعتبر الأقل ألماً بعد حدوث العملية، ويبدو شكله أفضل بعدد العملية، ويبدو أفضل في حالة حدوثه في منطقة أخرى.
  • يتمّ بعد ذلك فتح الأنسجة وصولاً إلى الرحم، وتُفصل عضلات بطن الأم عن بعضها عوضاً عن شق هذه العضلات.
  • ستلاحظ الطبيبة أنّ المثانة قد تحركت نحو الأسفل، وذلك لكشف الجزء السفلي من الرحم، وفي الغالب يكون الشق في الرحم صغيراً ويزداد حجمه من قِبل الطبيبة وذلك باستخدام المقص أو الأصابع حتى يتمزق؛ لأن هذه الطريقة تسبب نزيفاً أقل وتُعتبر من أفضل الطرق، فضلاً عن شقه من خلال آلة حادة.
  • سوف يتم إخراج الطفل بعد ذلك من داخل الرحم، وقد يتمّ الضغط على بطن الأم وذلك للمُساعدة في عملية إخراج الطفل، ويُسهم ذلك بالولادة السليمة، وهذه الطرق جميعها قد لا تأخذ من وقت الطبيبة أكثر من عشر دقائق، وترى الأم مولودها بشكل طبيعي، ويُعتبر هذا الوقت الطبيعي لعملية الولادة القيصرية.
  • يتم بعد ذلك شق الرحم بشكلٍ رأسي، وأكبر حجماً فقط إذا كان الطفل سابقاً جداً لأوانه أو كان الطفل يرقد عبر الرحم، أو كانت لدى الطبيبة حالة طبية مثل هبوط أو انخفاض المشيمة، أو ظهور أحد الأورام الليمفاوية.


إجراءات بعد العملية القيصرية

  • يخضع الطفل لفحص طبي بعد مضيّ دقيقة واحدة إلى خمس دقائق من عملية الولادة القيصرية، ويتمّ قياس درجة صحة الطفل وسلامته ويُسمى هذا الفحص بقياس أبغار.
  • يتمّ فحصه إذا كان بحاجةٍ إلى أكسجين أو إلى الرعاية الخاصة ووضعه بالحضانة لبعض الوقت أم لا.
  • يتمّ إعطاء الأم هرمون الأوكسيتوسين عبر المصل، وهذا يُساعد في انقباض الرحم ويُقلل من فُقدان الدم.
  • يتم سحب الحبل السُري بلطف لإخراج المشيمة ويتم فحص المشيمة للتأكد من اكتمالها قبل أن تتم عملية الخياطة والتقطيب.
  • تبقى الأم في غرفة العمليات لمدّة قد تصل إلى ساعة؛ نظراً لأنّ إغلاق الجروح يحتاج إلى وقت.
  • سيتم استخدام طبقة مُزدوجة من الغُرز أو القُطب لإصلاح الرحم، وإغلاق الشق في بطنك في عدة طبقات، وسيُغلق الجرح بالغرز أو دبابيس الكبس عندما تُصبح الامرأة مُستعدة، وبعد ذلك يتم وضع الامرأة الحامل في غرفة أخرى.

فيديو عن الولادة القيصرية

للتعرف على المزيد من المعلومات عن الولادة القيصرية شاهد الفيديو.