كيف تكون حليماً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢١ يناير ٢٠١٨
كيف تكون حليماً

الاهتمام باحتياجات الآخرين

يقود الاهتمام بالآخرين إلى اكتساب صفة الحلم، حيث يكسب الحلم الرأفة والرحمة، ويزيد من تحمّل أعباء الآخرين، إذ يتعامل الشخص الحليم مع مشاكل الآخرين مثل تعامله مع مشاكله الخاصة، ويتعاطف مع غيره، حتى أنّه يشعر بألم ووجع غيره دون أن يبوح الشخص الآخر بذلك.[١]


التسامح مع الآخرين

يقود التسامح إلى تعزيز صفة الحلم في الأشخاص، فمن يتصفون بالحلم لا يملكون المشاعر السلبية تجاه الآخرين، ويبتعدون عن السلبية، ويعبّرون عن حبهم للغير.[١]


الاستماع إلى الآخرين

يعدّ الاستماع إلى الآخرين من أفضل الطرق لإظهار الحلم مع الغير، ويقصد بالاستماع الاهتمام بأقوال الآخرين، وتبادل الحوار والآراء معهم، فعلى سبيل المثال، إنّ من الرحمة والحلم أن يصمت الشخص لبضع دقائق، ويسمح لغيره بالتحدّث.[٢]


التعاطف

يعدّ التعاطف من الأمور التي تقود إلى الحلم والأناة، ويبدأ التعاطف بالاستماع، وينتهي برؤية العالم من خلال عيون الشخص الآخر، ولذلك فإنّ التعاطف هو الشعور بالأسف تجاه شخص آخر، والحفاظ على أسراره، ويقود التعاطف إلى فهم مشاعر الآخرين.[٢]


التطوع

يساعد العمل التطوعيّ على تعزيز صفة الحلم، ويمكن القيام بأمور متعددة في الأعمال التطوعية، ومثاله: تعليم الأطفال المحرومين، والذهاب إلى منازل كبار السنّ المتقاعدين ومساعدتهم، والانضمام إلى حملات التوعية، إذ إنّ جميع هذه الأمور تزيد الرحمة والحلم بين الناس.[٢]


الطيبة

تعتبر الطيبة واللطف من أروع الطرق لإظهار الرحمة، ويكون هذا من خلال استخدام الكلمات الطيبة، والتي تتميز بقيمتها وتأثيرها في الناس،[٢] كما أنّ المحبة والتأمل تبني العلاقات الاجتماعيّة، وتقوّي المرونة العاطفية، وبالتالي مواجهة التحديات، واكتساب الحلم.[٣]


تجنب الأمور السلبية

ينبغي الابتعاد عن السلبية قدر الإمكان لاكتساب الحلم، وذلك لأنّ الأمور السلبية تهدّد وتقلب حياة الناس، ولهذا يجب تجاهل المشاكل والسلبية، وعدم السماح لها بأن تتجاوز الإيجابية من خلال عدم إعطائها الأهمية، والوقت الطويل في التفكير بها.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Kyle B. Hart, "Only Compassionate People Would Do These 20 Things"، www.lifehack.org, Retrieved 30-12-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Kelli Mahoney (3-9-2017), "10 Ways to Show Compassion"، www.thoughtco.com, Retrieved 30-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب Tara Well Ph.D (4-3-2017), "Compassion Is Better than Empathy"، www.psychologytoday.com, Retrieved 30-12-2017. Edited.