كيف تكون عبقرياً

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٣ يناير ٢٠١٦
كيف تكون عبقرياً

العبقرية

للوصول إلى المرحلة العليا من العبقرية، عليك أن تتخلى عن التفكير اليومي الروتيني، واحتضان عبقريتك الداخلية الخاصة بك عن طريق توليد العديد من الأفكار واتخاذ العديد من المخاطر الممكنة لاستكشاف المزيد من الحقائق وبالتالي تحقيق المزيد من الذكاء والعبقرية. ولا يوجد أفضل من العبقرية عندما تواجهنا مشاكل الحياة ونحاول إيجاد الطريقة المناسبة لحلها.


خطوات لتصبح عبقرياً

وفيما يلي كيفية توليد الأفكار مثل العباقرة:

العصف الذهني

هو توليد العديد من الأفكار والبدائل، والتخمينات، وهو أمر ممكن، لكن لا تنزعج من نوعية أفكارك بل كم يمكنك أن تحصل منها. دع الأفكار تنساب كما يحلو لها فسيكون لديك هناك متسع من الوقت للتقييم في وقت لاحق، حتى لو كنت تشعر أنك في نهاية تفكيرك وبأنك قذفت إلى الخارج تقريباً كل ما لديك منها، وكل ما تحتاجه حقاً هو فكرة عظيمة واحدة.


حجب الحُكم عن أفكارك

بغض النظر عن مدى وحشية أفكارك أو مدى عدم قبولك لها، فعليك الاحتفاظ باستمرارية عملية التفكير، والنظر في الموضوعات القديمة بعيون جديدة، ومن المهم جداً أن تُجرّب وجهات نظر مختلفة حتى تجد واحدة من شأنها أن تكون أفضل لديك، والهدف من ذلك هو السماح لعقلك بتشغيل الخطوط للفكر الجديد وليس للحكم.


تقديم قائمة

عليك بكتابة أو تسجيل كل فكرة، حتى تلك التي لا يبدو عليها أنها تستحق العناء، حتى تلك الفكرة التي تراها سيئة ستجد أن بها عنصراً يمكنك استخدامه لاحقاً، حتى لو كنت في موقف محبِط للتفكير، عليك الانتظار والصبر قليلاً، وبعد ذلك يمكنك استخدام قائمتك للربط بين النقاط.


الإسهاب والتحسين

اخرج بالمزيد من الأفكار المتنوعة من خلال دمج الأفكار عشوائياً أو ربطها وتجميعها معاً، وعليك البحث عن طرق بديلة وجديدة للتفكير في الموضوع حتى لو كانت الطرق القديمة التي تستخدمها الآن تعمل بشكل جيد.


نضج الأفكار

خصص بعض الوقت لتنضج أفكارك، والسماح لنفسك باحتضان المزيد من الأفكار الجديدة، فالإبداع يستغرق وقتاً طويلاً. لذلك اعمل على المشكلة، وعلى توليد الأفكار، ثم المشي بعيداً. حاول أن تفعل شيئاً مختلفاً تماماً، ولا تفكر في المشكلة لبعض الوقت ولكن اترك الأمر على الموقد الخلفي. فقد تتفاجأ في قدرة اللاوعي الخاص بك وما يمكنه أن يفعله عند ترك الأمور تسير وحدها.


نحن جميعاً نريد تحقيق أفضل الصفات لدينا، وأفضل الأفكار للأشياء التي نقوم بها، ولتحسين الطريقة التي نفكر بها، والطريقة التي نؤدي الأمور بها، والطريقة التي ندير بها وقتنا، فإن الخطوة الأولى هي تحسين الطريقة التي نفكر بها. من يعلم؟ هل يمكن أن تكون حقاً أذكى شخص في يوم من الأيام.