كيف تكون لبقاً في الحديث مع الناس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٩ ، ١٩ فبراير ٢٠١٨
كيف تكون لبقاً في الحديث مع الناس

طرق تقود إلى لباقة المتحدث

تُعدّ الطّرق الآتية من أهمّ الطّرق التي تجعل المتحدّث لبقاً:[١]

  • التعاطف: يُعدّ التعاطف من أساسيات اللباقة أثناء الكلام؛ حيث يقود التعاطف أثناء الحديث إلى إنجاح عملية التواصل بين الناس، كما يؤدي إلى فهم الكلام، وتقديره بالقلوب.
  • التزام الهدوء؛ حيث تقول إحدى السيدات: ليس الكلام المتحدَّث به أمرٌ مهم، ولكنّ ما يهمّ هو كيفية الردّ على الحديث، فعلى سبيل المثال عندما يصرخ شخصٌ في وجه شخص آخر، ويكون ردّ الفعل هو الهدوء، فهذه هي القوّة الحقيقية.
  • تجنّب التحدث في الأمور غير الضرورية.[٢]
  • الودّ والابتعاد عن العدوانية: يجب الابتعاد عن المشاعر والتصرفات العدوانيّة عند الحديث مع أشخاص جدد؛ لأنّ ذلك سينفرهم ويبعدهم عن الشّخص العدواني، بل يجب إظهار المودة والحب؛ من أجل تقريب الآخرين من المتحدث.[٣]
  • التألّق والثقة: يجب أن يهتم الفرد بنفسه قبل كل شيء، وأن يُكوّن ذاته بشكل أفضل، وأن يثق بنفسه؛ فهذا سيعطي انطباعاً حول الشخصية، وبالتالي سيقود إلى اللّباقة في الحديث مع الآخرين.[٣]


الإيجاز في الكلام

يجب أن يلتزم الفرد الإيجاز في كلامه، فلا داعٍ لذكر تفاصيل الأمور، والثرثرة المملة، حيث إنّ الكثير من النساء تميل إلى التمهيد المفرط للأشياء، مثل: " في الحقيقة أنا آسف، ولكن..."، لذلك يُفضّل الابتعاد عن الكلام الذي لا فائدة منه، وقول الكلام المختصر والواضح، ثم التوقّف والاستماع.[١]


الاستماع أكثر من الكلام

ينبغي الحرص على الاستماع أكثر من التكلّم، فعلى سبيل المثال إذا كانت هناك محادثة بين شخصين، يفضّل التحدّث بنسبة 30-50% من الوقت، أي إعطاء النّفس الضوء الأخضر للحديث في أول 30 ثانيةً من بدء جلسة المحادثة، ثم الضوء الأصفر 30 ثانيةً أخرى، وبعد ذلك يجب التوقف عند الضوء الأحمر، ولكن في حال التحدّث عن قصةٍ رائعةٍ، فلا يجوز التوقّف عن الحديث قبل إنهائها.[٢]


أهمية اللّباقة

إن للباقة أهمية كبيرة تنعكس على الفرد في مختلف الأصعدة، فمن أهميتها يُمكن ذكر ما يلي:[٤]

  • تتجلّى أهمية اللباقة على الصعيد الشخصي والمهني وتتمثل في القدرة على تقديم الأخبار السيئة، أو تقديم ردود الفعل الحرجة في مواقف مختلفة.
  • تعزّز من سمعة الشخص، وتؤدي إلى بناء المصداقيّة، كما تسمح بتشكّل علاقاتٍ جديدةٍ قائمةٍ على النّزاهة، والنّضج العقلي.
  • تعكس حسن خلُق صاحبها.
  • تساعد على تجنّب العديد من المشاكل والصراعات؛ فهي عنصر مهم في المفاوضات وحلّ الصراعات.


المراجع

  1. ^ أ ب KATE ROCKWOOD, "How to Tactfully Speak Your Mind"، www.realsimple.com, Retrieved 8-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Marty Nemko Ph.D (5-5-2014), "My Attempt to Learn How to Be Tactful"، www.psychologytoday.com, Retrieved 8-1-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Allison Renner, "10 Simple Ways To Talk With a Stranger Comfortably"، www.lifehack.org, Retrieved 8-1-2018. Edited.
  4. the Mind Tools Content Team, "How to Be Tactful"، www.mindtools.com, Retrieved 7-2-2018. Edited.