كيف مات أبراهام لينكولن

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣١ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٥
كيف مات أبراهام لينكولن

أبراهام لينكولن

ولد أبراهام لينكون في مقاطعة هاردين- كنتاكي في الثاني عشر من فبراير عام 1809 للميلاد، وكان من أسرةٍ فقيرةٍ تعيش في كوخٍ صغيرٍ في مزرعة الربيع، وكان والد أبراهام من الذين نجوا من الغارة الهنديّة التي قُتل فيها جده أبراهام ووالدته؛ حيث قام الجدّ بالانتقال من ولاية فرجينيا إلى ولاية كنتاكي، ولكنّ في أثناء الطريق قام الهنود بالإغارة عليهم وقتلهم، وقام توماس والد أبراهام بالمسير لوحده على الحدود حتى وصل إلى الولاية وعاش فيها، وبعدها تعرّف توماس بوالدة أبراهام نانسي وتزوجا.


حياته

بدأ أبراهام لينكون حياته بكلّ نشاطٍ ولم يدع لملذّات الدنيا أن تقف عائقاً في وجهه لتحقيق ما يرغب. انتقلت عائلته إلى مقاطعةٍ حرّةٍ عرفت فيما بعد بمقاطعة الإجاص، وفيها توفيت والدة أبراهام عام 1818 للميلاد؛ بسبب التّسمّم بالحليب وكان عمره في ذلك الوقت تسعة أعوام، فقامت الأخت الكبرى سارة برعايته والاهتمام بأمور البيت،ولكنّها توفّيت أثناء وضعها لجنينٍ كان ميّتاً في بطنها. أخذ أبراهام لينكون يساعد والده في صناعة السّكك الحديديّة بعد بلوغه فترة المراهقة، وكان مميّزاً يحبّ القراءة كثيراً، بالرغم من أنّه لم يتلقَّ تعليمه في المدارس إلّا أنه كان يقرأ كلّ ما هو جديد، وبعد بلوغه الاثنين والعشرين قرر أن يبدأ حياته لوحده.


زواجه

تزوّج أبراهام لينكون من ماري تود بعد تردّدٍ طويلٍ؛ حيث خطبا وحدّدا موعداً للزّواج ثمّ انفصلا ثم بعد فترةٍ، وبعدها قرّرا الزواج مرةً أخرى وتم ذلك في 1842م. رزق أبراهام بأربعة أبناء؛ وهم روبرت تود ولد عام 1843م، إدوارد ولد عام 1846م، ولكنّه توفي بداء السلّ عام 1850م، ثمّ ولدت ويلي في نفس العام ولكنها توفيت عام 1862م، ورزق بتوماس تيد عام 1853م وتوفي في 1871م إثر أزمةٍ قلبية.


استطاع أبراهام لينكولن الانتقال من منصبٍ سياسيًّ إلى آخر بفعل مهارته، ولم ييأس بل كان في كلّ مرةٍ يفشل ويعاود الكَرّة، إلى أن وصل إلى منصب رئيس جمهوريّة الولايات المتحدة الأمريكية عام 1861م، وعاشت الولايات المتحدة الأمريكية في هذه الفترة فترةً ذهبيّةً حيث أعاد لها هيبتها واستطاع القضاء على الحرب الأهليّة الداخلية.


وفاته

لم تدم فترة رئاسة أبراهام للولايات المتحدة الأمريكية طويلة حيث تم اغتياله في الرابع عشر من شهر نيسان عام 1865م، عندما كان يحضر مسرحيّة قريبنا الأمريكي في مسرح فورد، وقد كان الرئيس يشعر بقرب أجله وكان قد حلم قبلها بعدة أيام بقصّة اغتياله.

360 مشاهدة