كيف نتقي الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٨
كيف نتقي الله

تقوى الله

أفضل ما يتزوّد به المسلم في حياته الدنيا هو تقوى الله ومخافته، وقد يتوقف الكثير من الناس عند هذا الأمر ملياً فبين متسائلٍ عن ماهية التقوى وحقيقتها، إلى من يسأل عن كيفية اتقاء الله، وكيف يكون متقياً لله تعالى، وهو ما قام العلماء الثقات بتفصيله وبيانه في الكثير من الكتب والمواطن العلمية من خلال جلساتهم الحوارية وغيرها، والتقوى أمرٌ قلبيٌ لا يظهر حقيقةً للعيان إلّا إنّ العمل الصالح هو ما يُثبت ذلك أو ينفيه، أمّا كيف يتقي العباد ربهم فإن ذلك يحتاج إلى تفصيلٍ وبيانٍ سيتم بحثه في هذه المقالة.


معنى تقوى الله

للتقوى عدّة معانٍ في المفهوم اللغوي وعند العرب، كما لها عدّة تعريفاتٍ اصطلاحيةٍ، وفيما يأتي بيان معنى التقوى لغةً واصطلاحاً:

  • التقوى في اللغة: هي كلمة مصدرها الفعل اتّقى، وتعود إلى الأصل وُقى، والأمر فيها اتَّقِ، وتُصرف على: اتّقاءً، وتُقاةً، وتُقْيةً، وهو مُتّقٍ، والمفعول مُتّقى، يُقال: اتّقى الله؛ أي أنّه صار تقيّاً خوفاً من الله ومن عقابه، وخاف الله فتجنب فعل ما نهى عنه، وامتثل لأوامره، واتّقى الشيء، أو اتقى فعل شيء، واتّقى الشيء بكذا: حذره وخاف منه فتجنّبه، وكان يتّقي شرّ أحدٍ: إذا تجنّب شرّه ويحذر منه، واتّقاني بحقّي: أعطانيه خوفاً، واتّقى بالشيء: جعله له وقايةً وحمايةً ممّا يحذر أو من شيءٍ آخرٍ، وهو اسم تفضيل من الفعل وقَى، ويعني الأكثر خشيةً وخوفاً، يُقال: فلان ما أتقاه لله؛ أي ما أخشاه له.[١]
  • التقوى اصطلاحاً: هي أن يجعل المسلم بينه وبين ما يخافه ويحذره من نيل عقوبة الله وغضبه وقايةً تحول دون ذلك، وتقوى الله تكون بالعمل، والعبادة، والطاعة، واجتناب المعاصي والآثام،[٢] أو هي عبادة الله تعالى، من خلال القيام بما أمر به من الأعمال والعبادات، وترك ما نهى عنه من النواهي بداعي الخوف منه، رغبةً فيما وعد به من النعيم، وخشيةً واتقاءً له، وتعظيماً لحرماته، ومحبةً له ولرسوله الذي ختم به الرسالة.[٣]


كيفية اتقاء الله

يوجد العديد من الأمور العملية التطبيقية التي من خلالها يتقي العبد ربه تعالى، ويُظهر مخافته له، فالتقوى كما مرّ في تعريفها فعل ما أمر به الله وترك ما نهى عنه، وذلك جزءٌ من كيفية التقوى؛ أي من خلال القيام بالأعمال الصالحة، والبعد عن المنكرات والآثام، وفيما يأتي بيان أبرز النقاط التطبيقية لكيفية اتقاء الله:[٤]

  • ينبغي على المسلم أن يطّلع على حاله في الدنيا، ويتفكّر بمآله في الآخرة، فيستشعر قدر كلّ واحدةٍ منهما، وأحوالهما ممّا يقوده بالنتيجة إلى فعل ما يجعله من أهل الفوز والفلاح في الآخرة لينال نعيم الجنة وما فيها من ملذات.
  • أن يجتهد في فعل ما به طاعة لله لنيل ما وعد به، والبعد عن عقوبته لكي يكافئه الله مقابل طاعته بزيادة الهداية فيكون من أهل التقوى، ويعينه بالنتيجة على القيام بالأعمال الصالحة، والبعد عن أبواب الشرّ والمحرّمات، وييسر له أبواب الخير، قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ).[٥]
  • من أحبّ الأعمال الصالحة إلى الله الصيام، لذا ينبغي على من يريد الوصول إلى تقوى الله الإكثار من الصيام؛ وقد جعل الله -تعالى- في الصيام خاصيةً تعين على فعل الطاعات، والبعد عن المنهيات، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).[٦]
  • على من يريد الوصول إلى درجة التقوى أن يدفع نفسه للتخلّق بأخلاق أهل التقوى وصفاتهم، وقد بيّن الله تلك الصفات والأخلاق في كتابه العزيز، فقال: (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ)،[٧] وقال أيضاً: (وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ*وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ*أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ).[٨]
  • أن يتمسك المسلم بهدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فيبتعد عن كلّ ما نهى عنه ويفعل ما فعله ويترك ما يفعل أهل المنكرات والبدع والشهوات، ولا يلجأ لتقليدهم بما فيه نهيٌ وتحريمٌ.
  • يطلع المسلم على مظاهر عظمة الله في خلقه ممّا يوصله لتقوى الله نتيجة ما يرى من عظمة الخالق وإبداعه في خلق السماوات والأرض، وما فيهما من آياتٍ كونيةٍ باهرةٍ تدلّ على أنّه الخالق المنفرد، وأنّ له وحده الملك، وهو الجدير بالانفراد والعبادة، قال الله تعالى: (إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ).[٩]
  • أن يُكثر من مطالعة كتاب الله، وقراءة القرآن ليلاً ونهاراً، ويُكثر من ذكر الله، وتسبيحه، وتحميده.
  • أن يجعل أصحابه من أهل الخير والصلاح والتقوى ممّا لهم من الأثر في إعانته على تقوى الله، وتحفيزه عليها ونهيه عن فعل المنكرات.
  • أن يُهيء نفسه في جميع أوقاته لملاقاة الله تعالى، على اعتبار أنّ الموت ربما يأتيه في أي وقتٍ ممّا يوصله إلى تقوى الله، وفعل الطاعات دوماً، والمواظبة عليها.


أثر تقوى الله

يظهر أثر التقوى على حياة المتقي جلياً من خلال الكثير من الأمور، وأبرز هذه الأشياء التي تظهر فيها ثمرات وآثار وفضائل التقوى ما يأتي:[١٠]

  • الذي يتقي الله يكون في معية الله في جميع أوقاته وأحواله، قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ).[١١]
  • التقي ينال رضى الله، ويستحقّ محبته؛ ويصل بالنتيجة إلى ما وعده الله به من نعيم الدنيا، والفوز في الآخرة، كما أنّ الله يكون معه في الدنيا يدفع عنه الشرور والمصائب، فقد جاء في الحديث القدسي أنّ الله -تعالى- قال: (من عادَى لي وليّاً فقد آذنتُه بالحربِ، وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ ممَّا افترضتُ عليه، وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به، وبصرَه الذي يُبصِرُ به، ويدَه التي يبطِشُ بها، ورِجلَه التي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه، وما تردَّدتُ عن شيءٍ أنا فاعلُه ترَدُّدي عن نفسِ المؤمنِ، يكرهُ الموتَ وأنا أكرهُ مُساءتَه).[١٢]
  • التقي محميٌ بأمر الله من ضرر الشيطان، فيتحصّن المسلم بتقوى الله من وساوس الشيطان، وشروره، وكيده.
  • تيسيير أمور المتقين، حيث قال الله تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا).[١٣]
  • يُعينه الله على التفريق بين الحقّ والباطل، قال الله تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِن تَتَّقُوا اللَّهَ يَجعَل لَكُم فُرقانًا وَيُكَفِّر عَنكُم سَيِّئَاتِكُم وَيَغفِر لَكُم وَاللَّهُ ذُو الفَضلِ العَظيمِ).[١٤]
  • الوقاية من ضرر أعدائه من أهل الكفر والمعاصي، قال الله تعالى: (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ).[١٥]
  • نيل العلم بسهولة، قال الله تعالى: (وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).[١٦]
  • قبول الأعمال؛ فالله يقبل الأعمال التي يكون الدافع بفعلها تقوى الله ومخافته.
  • تكفير الذنوب والسيئات.
  • نيل جميع ما تشتهيه نفسه فإن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة.


المراجع

  1. "تعريف ومعنى اتقى"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-8-2018. بتصرّف.
  2. محمد بن سعد الدبل (10-10-2012)، "مفهوم التقوى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-8-2018. بتصرّف.
  3. عمر بن سليمان الأشقر (2012)، التقوى تعريفها وفضلها ومحذوراتها وقصص من أحوالها (الطبعة الأولى)، عمان - الأردن: دار النفائس، صفحة 9. بتصرّف.
  4. "كيف ننمي تقوى الله في قلوبنا"، www.islamqa.info، 28-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2018. بتصرّف.
  5. سورة محمد، آية: 17.
  6. سورة البقرة، آية: 183.
  7. سورة البقرة، آية: 177.
  8. سورة آل عمران، آية: 133-136.
  9. سورة يونس، آية: 6.
  10. سعيد بن وهف القحطاني (-)، نور التقوى وظلمات المعاصي في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الأولى)، الرياض: مطبعة السفير للنشر، صفحة 20 - 35. بتصرّف.
  11. سورة النحل، آية: 128.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح.
  13. سورة الطلاق، آية: 4.
  14. سورة الأنفال، آية: 29.
  15. سورة آل عمران، آية: 120.
  16. سورة البقرة، آية: 282.