كيف يجب أن تنام المرأة الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٥ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
كيف يجب أن تنام المرأة الحامل

الحمل

تعد مرحلة الحمل من المراحل الحساسة والمرهقة في حياة أي امرأة، حيث يبقى القلق شريكاً ملازماً للحامل طوال فترة الحمل، فهي مسؤولة عن صحتها وصحة جنينها، كما أنها بحاجة لتتكيّف مع التغيرات الجسدية والنفسية المتقلبة طوال افترة الحمل، بالإضافة إلى ضرورة النوم جيداً أثناء الليل، حيث إنه من الضروري جداً الحصول على عدد ساعات كافٍ من النوم، ولأهمية النوم، تعتبر وضعية النوم من الأمور التي تشغل تفكير الحامل؛ لخوفها من اتخاذ وضعية غير صحيحة قد تؤثر على حياة جنينها.


وضعية النوم للحامل

تعد وضعية النوم الأنسب للحامل من المواضيع التي تسبب الأرق لها؛ بسبب كبر حجم البطن بشكل يجعل عملية النوم صعبة ومختلفة عما اعتادت عليه، بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية التي تزيد من تعب وإرهاق الحامل، مما يجعل عملية النوم عملية متعبة تؤدي إلى تراجع الحالة النفسية للحامل، وفيما يلي أمثلة على بعض وضعيات النوم المختلفة ورأي الأطباء فيها:


النوم على البطن

تعتقد العديد من النساء الحوامل أن وضعية النوم على البطن قد تؤدي إلى الضغط على الجنين، وأحياناً إلى موته، وهذا يتفق مع رأي العديد من الأطباء، حيث يشيرون إلى أن نوم الحامل على بطنها يولد ضغطاً كبيراً على الجنين، إلا أن ذلك لا يؤدي إلى موته؛ لأن الجنين محميٌّ بالسائل الأمنيوسي الذي يحيط به، بالإضافة إلى استحالة القدرة على النوم على البطن بعد دخول الحمل في الشهر السابع، بسبب حجم البطن الكبير.


النوم على الظهر

يرفض الأطباء نوم المرأة الحامل على ظهرها بشكل مطلق؛ لما له آثار سيئة، وعواقب صحية وخيمة على الحامل وعلى الجنين، حيث يؤدي استلقاء الحامل على ظهرها إلى صعوبة  في التنفس، وآلام في الظهر، بالإضافة إلى زيادة نسبة الإصابة بالبواسير، كما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.


النوم على أحد الجانبين

يعتبر النوم على أحد الجانبين من الوضعيات المفضلة لدى الحامل، حيث يمنحها الراحة، ويسهل عملية التنفس خلال النوم، بالإضافة إلى أن هذه الوضعية توزع وزن الجنين على الجوانب، فلا تشعر الحامل بثقل وزن الجنين، ويتفق معظم الأطباء أيضاً على أن النوم على الجانب الأيسر هو الأفضل بالنسبة للحامل، بل إنّ هذه الوضعية هي المثالية، بحيث لا يضغط وزن الجنين على الكبد الموجود بالجانب الأيمن من الجسم، كما يساعد النوم على الجانب الأيسر على زيادة تدفق الدم إلى المشيمة، وبالتالي زيادة  تدفق الغذاء للطفل.