كيف يصنع حليب البودرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٦
كيف يصنع حليب البودرة

حليب البودرة

حليب البودرة هو أحد منتجات الألبان التي تُعد عن طريق تبخير الحليب حتى يصل إلى درجة الجفاف؛ حيث تساهم هذه العملية بحفظه لمدة زمنية طويلة، دون وضعه داخل الثلاجة، بالإضافة إلى ذلك، فإنه يتميز بسهولة تخزينه، وبمذاقه المحبب لدى الجميع، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن طريقة صنع الحليب البودرة، ومواصفات الحليب الخام المستخدم للتجفيف، بالإضافة إلى فوائده العامة.


طريقة صنع الحليب البودرة

  • تقنية التجفيف بالرذاذ: يُرش الحليب في حجرة كبيرة، ويُنفخ عليه الهواء الساخن حتى تجف قطراته بسرعة كبيرة وتسقط فيما بعد، ثم يُعبأ في عبوات مخصصة.
  • تقنية التجفيف بالأسطوانات: في هذه التقنية يُرش الحليب على أسطوانات كبيرة باستخدام التيار الكهربائي، مما يعمل على تبخر ماء الحليب، ويبقى المسحوق على سطح الأسطوانة على شكل قشور لينة.


مواصفات الحليب الخام المستخدم في التجفيف

  • يجب أن تكون حموضته أقل من 0.15%؛ حيث إنّ زيادتها بشكلٍ بسيط عن هذا الحد يؤدي إلى تقليل احتمالية ذوبانه، أما زيادتها بشكلٍ كبير يؤدي إلى تخثره.
  • يتطلب أن يكون محتواه الميكروبي أقل ما يمكن، وغالباً ما يكون العدد الميكروبي أقل من مئتي ألف خلية لكل ملليتر من الحليب.
  • يتوجب أن يكون الحليب خالٍ بصورة تامة من المضادات الحيوية، أو متبقيات المبيدات، لما لها من تأثير سلبي على جودة الحليب.


فوائد الحليب المجفف العامة

  • يُحفظ لفترة زمنية طويلة تصل إلى ثمانية عشر شهراً على عكس الحليب السائل.
  • يُشترى بسعر غير مكلف، ويُحفظ بطريقة غير مكلفة، من حيث علب التخزين.
  • تُحضر منه وصفات الطعام المختلفة، والخبز، بالإضافة إلى المعجنات المختلفة.
  • يُوفر العديد من الفيتامينات لجسم الإنسان، وخاصة فيتامين هـ، وفيتامين ك، وفيتامين د، بالإضافة إلى فيتامين أ، وبالتالي فهو يُحسن صحة الجهاز المناعي، والتناسلي، ويُحسن النظر، ويُجدد خلايا الجسم.
  • يُوفر للجسم الأحماض الأمينية الضرورية، وأهمها الآيسولوسين، وليسين، والحامض الأميني الفينيل، وآلاتين، وثريونين، والتربوفان.
  • يُحسن إنزيمات الجسم، ويزيد من عملية التمثيل الغذائي، ويُحفز وظائف الغدة الدرقية.
  • يمنع الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي عند الأطفال الرضع؛ إذ يحتوي على كميات كبيرة من الجلوكوز.
  • يزيد من نمو الطفل، ويقي من الإصابة بمرض فقر الدم؛ نظراً لاحتوائه على المعادن، والفيتامينات، والحديد.
  • يُجهز بشكلٍ سريع وفي أي مكان في حال شعر الطفل بالجوع.
  • يُساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم اللازم، ويُحسِّن مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري، وذلك لأنّ عملية هضمه تتم بشكلٍ بطيء.