كيف يغفر الله ذنوبنا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١١ يوليو ٢٠١٨
كيف يغفر الله ذنوبنا

كيف تغفر الذنوب

جعلت الشريعة الإسلامية لمغفرة الذنوب أسباب نذكر منها:[١]

  • التوبة إلى الله من الذنوب والمعاصي، قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ).[٢]
  • الحرص على الاستغفار والمداومة عليه.
  • الأعمال الصالحة التي تكسب المسلم حسنات تمحى بها ذنوبه، ومن تلك الأعمال الصالحة الصلوات الخمس، والصيام، وقيام ليلة القدر، والصدقة، والحج والعمرة وغير ذلك الكثير من الأعمال الصالحة.
  • الدعاء للميت والصلاة عليه، وما يعمل من أعمال البر كالتصدق عنه بعد وفاته.
  • شفاعة النبي الكريم لأهل الكبائر من أمته يوم القيامة.
  • المصائب التي تحل بالمسلم فتغفر ذنوبه وتكفر خطاياه، وفي الحديث: (ما يُصيب المؤمن من وصبٍ ولا نصب ولا همٍ ولا حزن ولا غم ولا أذى حتّى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه).[٣]
  • رحمة الله وعفوه، فقد يغفر الله لعباده الذنوب بلا سبب.


فضل الاستغفار

رتب الله عز وجل على الاستغفار فوائد كثيرة، فبالاستغفار تغفر الذنوب وتكفر السيئات، قال تعالى: (وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً)،[٤] كما أنّ الاستغفار سبب لدفع النقم والبلاء، وهي أمان من عذاب الله وعقابه، قال تعالى: (وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)،[٥] ومن فضائل الاستغفار وثماره حلول البركة في الأرزاق ونمائها، وتفريج الهموم والكروب، وتحول الأحوال من الضيق إلى السعة، وهو سبب لنزول الغيث، ونماء الزرع، والزيادة في المال والولد.[٦]


شروط التوبة الصادقة من الذنوب

إنّ للتوبة الصادقة الصحيحة من الذنوب ثلاثة شروط أولها الإقلاع عن الذنب، والندم عليه، مع عقد العزم على عدم العودة إلى الذنب مستقبلاً، فإذا تحققت تلك الشروط كانت التوبة توبة نصوحاً، وقال القرظي عن التوبة النصوح أنّه يجمعها أربعة أشياء، استغفار باللسان، وإقلاع عن الذنب بالأبدان، وإضمار عدم العود إلى الذنب بالجنان، وهجرة سيء الإخوان.[٧]


المراجع

  1. "أسباب تكفير الذنوب "، الإسلام سؤال وجواب ، 2001-10-6، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.
  2. سورة سورة الشورى ، آية: 25.
  3. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 5641، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  4. سورة سورة النساء، آية: 110.
  5. سورة سورة الأنفال، آية: 33.
  6. محمد مهدي بن نذير قشلان (2017-11-11)، "مناجم الأسرار في فضل الإستغفار "، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.
  7. "شروط التوبة النصوح ومعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم الندم توبة "، الإسلام سؤال وجواب ، 2018-4-2، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.