كيف ينتقل القمل من شخص إلى آخر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٥
كيف ينتقل القمل من شخص إلى آخر

القمل

القمل من الحشرات الصغيرة جداً فهي بحجم حبة السمسم المتطفلة التي تعيش من خلال تطفّلها على كائنٍ حيٍ آخر لتأخذ غذاءها منه وهو الدم، لذلك تتواجد دائماً في فروة المضيف أو في شعر العانة أو تحت الإبط، ولون حشرة القمل رماديّ يصعب تمييزها بسهولةٍ في الشعر.


طريقة انتقاله

ينتشر القمل في البيئات التي تفتقر إلى النظافة الشخصيّة، حيث ينتقل من شخصٍ لآخر من خلال تلامس الرؤوس؛ لأنّ القمل لا يمكنه التنقل إلّا بواسطة الزحف، وقد يترك المصاب بعض القمل على الوسادة، ثم ينتقل للشخص الآخر بعد وضع رأس الثاني عليها، أو يمكن أن ينتقل من خلال استخدام أدوات تسريح الشعر والمناشف وغيرها من الأدوات الشخصية للمصاب، حيث لا يوجد للقمل أجنحة ليطير بها كما يظن البعض، ولكنه يمتلك ستة أرجل تمكنها من الالتصاق جيداً بالشعرة لكي لا تسقط أثناء الغسيل، ويتواجد القمل في المنطقة خلف الأذن وفي مؤخرة الرأس.


طريقة تكاثره في الشعر

لا يحدث تكاثر القمل عند أي مضيف إلّا إذا تواجدث أنثى القمل؛ حيث يقوم ذكر القمل بالتزاوج مع الأنثى وتضع البيوض التي تلتصق بالشعرات القريبة من فروة الرأس، ثم تفقس خلال سبعة أو ثمانية أيام مشكلةً الصئبان الذي يأخذ اللون البني المحْمر بعد امتصاصه الدماء من فروة الشخص المضيف، وتستطيع كل صيبان أنثى من وضع البيوض في سبعة إلى عشرة أيام، لذلك ترى القمل يتكاثر بسرعة في الرأس، ولكنه في الحقيقة لا يستطيع العيش خارج فروة الرأس لمدّة يوم كامل؛ لأنّه يفقد الغذاء الذي يأخذه من دم المضيف مثل الإنسان، لذلك لا خوف من وجوده خارج جسم المضيف ويمكن التخلّص منه من خلال عمليات التعقيم والتنظيف للأسطح والمرافق.


أعراض الإصابة

  • الحكة في الرأس.
  • الإحساس بحركة أشياء تمشي على الرأس.
  • وجود حبوب حمراء صغيرة على فروة الرأس والرقبة والأكتاف.


طرق العلاج

يمكن التخلص من القمل باستخدام العلاجات المنزلية:

  • استخدام زيت الزيتون من خلال تدليك فروة الرأس به أو غمس مشط الشعر به، ثم تمشيط الشعر ممّا يجعل الزيت يتغلغل بين جذور الشعر، ثم القيام بغسله بالماء البارد، ثم استخدام الشامبو، ويمكن استخدام زيت اللوز بدلاً من زيت الزيتون.
  • استخدام الشامبو المخصص للقمل فهو يحتوي على مواد تعمل على قتله والتخلّص منه.
  • في بعض الحالات يجب استشارة الطبيب مثل انتشاره بشكلٍ كبير في فروة الرأس فهو بذلك قد يسبب الأمراض للشخص المصاب نتيجة امتصاصه للكثير من الدم.