لتخفيف آلام الدورة الشهرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٨
لتخفيف آلام الدورة الشهرية

آلام الدورة الشهريّة

يُرافق حدوث الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Menstrual Cycle) ظهور آلامٍ بسبب انقباضات الرحم كردّ فعلٍ لإفراز المادة الكيميائية المعروفة بالبروستاغلاندين (بالإنجليزية: Prostaglandin)، ويمكن تقسيم هذه الآلام إلى نوعين؛ آلام الدورة الشهرية الأولية (بالإنجليزية: Primary dysmenorrhea)، وآلام الدورة الشهرية الثانوية (بالإنجليزية: Secondary dysmenorrhea). أمّا الآلام الأولية فتظهر على شكل آلامٍ في أسفل البطن، أو الظهر، أو الأفخاذ قبل يوم أو يومين من موعد حدوث نزف الدورة أو عند حدوث النزف، ولا تُعزى هذه الآلام لأية أمراض، وتتراوح في شدتها بين الخفيفة والشديدة، وغالباً ما تستمرّ من 12-72 ساعة، وفي بعض الأحيان قد يرافقها الشعور بالغثيان، أو الاستفراغ، أو الإسهال، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الآلام تخف بتقدم المرأة في العمر، وتخفّ كذلك بعد حمل المرأة وإنجابها. أمّا بالنسبة للآلام الثانوية فتحدث نتيجة إصابة المرأة بأحد مشاكل الجهاز التناسليّ، مثل الورم الليفي في الرحم (بالإنجليزية: Uterine fibroid)، والعُضال الغُديّ الرحميّ (بالإنجليزية: Adenomyosis)، والانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، وفي مثل هذه الحالات تحدث آلام الدورة الشهرية في وقت أبكر وتستمر لفترة أطول، ولا يُرافقها الشعور بالتعب، أو الغثيان، أو الإسهال.[١]


تخفيف آلام الدورة الشهريّة

العلاجات المنزلية

يمكن تخفيف آلام الدورة الشهرية باستخدام بعض العلاجات المنزلية واتباع بعض النصائح كما يلي:[٢]

  • استخدام الحرارة: يمكن استخدام قارورة من الماء الدافئ ووضعها على منطقة الألم، وقد وُجد أنّ لهذه الطريقة أثر مماثل لمسكّنات الألم الدوائية.
  • تجنب تناول الأطعمة والأشربة التي تتسبب باحتباس السوائل أو حدوث الانتفاخ مثل الأطعمة الدهنية، والمالحة، والكحول، والمشروبات المحتوية على الكافيين، والمشروبات الغازية.
  • تناول بعض الأعشاب التي أثبتت الدراسات فعاليتها في تخفيف الالتهاب والمغص المرافقَين للدورة الشهرية، ومنها البابونج، والشومر، والقرفة، والزنجبيل، والشبث شديد الرائحة (بالإنجليزية: Dill).
  • عمل المساج وخاصة بإضافة بعض الزيوت العطرية على منطقة الألم، إذ يُخفّف معاناة المرأة بشكل ملحوظ.
  • الحرص على تناول الأطعمة قليلة المعالجة؛ كالأرز البني الذي يحتوي على فيتامين ب6 الذي يعمل على تقليل الانتفاخ، والبابايا الغنية بالفيتامينات، وبعض أنواع المكسرات مثل الجوز، واللوز، وبذور القرع التي تعد غنية بالمنغنيز الذي يخفف المغص، وبعض المصادر الغنية بفيتامين هـ مثل زيت الزيتون والبروكلي، ويُنصح كذلك بتناول الأطعمة الغنية بالحديد لتعويض ما يتم فقده خلال الدورة الشهرية مثل الدجاج، والسمك، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء، ويمكن تناول بذور الكتان لغناها بمضادات الأكسدة التي تعمل على تقليل الالتهاب.
  • الإكثار من شرب الماء لدوره في تخفيف الانتفاخ ومنع احتباس السوائل في الجسم، ويمكن تسخين الماء قبل تناوله لتخفيف المغص، ومن الجدير بالذكر أنّ تناول الأطعمة الغنية بالماء يمكن أن يُساعد على تحقيق هذا الهدف، ومن أمثلة هذه الأطعمة الخس، والخيار، والكرفس، والبطيخ، والتوت بأنواعه.
  • تناول الكالسيوم؛ وجدت بعض الدرسات الموثوقة أنّ تناول الكالسيوم بكميات كافية، أي ما يُعادل 1000 ملغ يومياً للنساء اللاتي تتراوح أعمارهنّ ما بين 19 و50 عاماً، قد تسبب بانخفاض نسبة حدوث المغص بشكل ملحوظ، ويمكن الحصول على الكالسيوم من مشتقات الألبان، وأوراق الخضراوات الخضراء، وبذور السمسم، واللوز، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول مكمّلات الكالسيوم أمر ممكن بعد استشارة الطبيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة أثناء الدورة الشهرية وقبلها، ومن الأمثلة عليها رياضة المشي واليوغا.


العلاجات الدوائية

يمكن اللجوء لبعض الخيارات الدوائية لعلاج آلام الدورة الشهرية بما فيها المغص، إذ تعمل هذه الأدوية على تقليل إفراز البروستاغلاندين، وبالتالي تقليل الشعور بالألم والالتهاب، ومن الأدوية التي يمكن إعطاؤها الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drug) مثل النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen) والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، ويُنصح باستشارة الطبيب قبل تناول هذه الأدوية وخاصة إذا كانت المرأة تُعاني من مشاكل في الكلى أو حدوث النزيف، وللحصول على أفضل نتيجة لهذه الأدوية يُفضّل تناول هذه الأدوية مباشرة فور حدوث النزيف أو ظهور الألم. ومن زاوية أخرى؛ يمكن استخدام حبوب منع الحمل (بالإنجليزية: Birth Control Pills) لتخفيف المغص المرافق للدورة الشهرية، ولكن تترتب على استخدام هذه الأدوية معاناة المصابة من عدد من الآثار الجانبية مثل الغثيان، وألم الثدي عند لمسه، وقلة دم الدورة، وانخفاض الرغبة الجنسية، وغيرها.[٣][٤]


علاجات أخرى

يمكن القول إنّ تغذية الجهاز العصبيّ للبطن بشكل كبير يتسبب بظهور آلام الدورة الشهرية بشكل واضح بسبب زيادة تغذية الدم لتلك المنطقة، وعليه فإنّ استخدام العلاج بالوخز بالإبر الصينيّة (بالإنجليزية: Acupuncture) يعمل على إرخاء الجهاز العصبي وبالتالي تقليل الألم وكذلك تقليل الالتهابات، ولكن يجدر التنويه إلى ظهور حاجة ملحّة لضرورة إجراء المزيد من الدراسات والتقييم حول عمل الإبر الصينية في تخفيف آلام الدورة الشهرية.[٣]


مراجعة الطبيب

تجب مراجعة الطبيب في الحالات التي يكون فيها ألم الدورة الشهرية شديداً للغاية أو أشد من العادة، وكذلك تجب مراجعة الطبيب في حال استمرار تشنّجات الدورة لأكثر من يومين إلى ثلاثة أيام، ومن الجدير بالذكر أنّ الطبيب يقوم بعمل فحص جسديّ لمنطقة الحوض للكشف عن منطقة المهبل (بالإنجليزية: Vagina) وعنق الرحم (بالإنجليزية: Cervix)، ويمكن كذلك أخذ عينة من سوائل المهبل للتحليل، وتهدف الفحوصات عامة لتحديد سبب هذه الآلام، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الآلام يمكن علاجها بغض النظر عن أسبابها ولعلّ هذا ما يجعل من مراجعة الطبيب أمراً ضرورياً فور ظهور أيّ مما ذُكر أعلاه.[٤]


فيديو ما هو علاج مغص الدورة الشهرية

كيف يمكن التخفيف من آلام الدورة الشهرية؟ يمكنك معرفة ذلك من خلال مشاهدة الفيديو.

المراجع

  1. "Dysmenorrhea", my.clevelandclinic.org, Retrieved January 22, 2018. Edited.
  2. "Home Remedies to Relieve Menstrual Pain", www.healthline.com, Retrieved January 22, 2018. Edited.
  3. ^ أ ب "10 Ways to Relieve Period Cramps", www.everydayhealth.com, Retrieved January 22, 2018. Edited.
  4. ^ أ ب "What Are Menstrual Cramps?", www.webmd.com, Retrieved January 22. Edited.