لماذا بني برج إيفل

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
لماذا بني برج إيفل

سبب بناء برج إيفل

يعود سبب بناء برج إيفل (بالإنجليزية: Eiffel Tower) الموجود في فرنسا إلى الاحتفال بالذكرى المئوية للثورة الفرنسية، حيث نظمت الحكومة الفرنسية معرضاً دولياً لعام 1889م، وقامت بعقد مسابقة لتصميم نصب تذكاري مناسب لهذه الذكرى، وتم تقديم أكثر من 100 خطة لذلك، إلا أن اللجنة المشرفة على المسابقة قبلت خطة مهندس الجسور الشهير ألكسندر غوستاف إيفل، حيث أثارت فكرة غوستاف لبناء برج يبلغ ارتفاعه 300 متراً من شبكة من الحديد المطاوع الدهشة والمعارضة آنذاك، إلا أنه بعد ذلك كان بوابة الدخول للمعرض.[١]


تصميم وبناء برج إيفل

منحت اللجنة التي أشرفت على المسابقة الإذن لشركة إيفل للمقاولات بإنشاء البرج، حيث كانت شركة استشارية مختصة في أعمال البناء مملوكة للمهندس المعماري والمختص ببناء الجسور وخبير المعادن ألكسندر غوستاف إيفل، والذي حمل البرج اسمه، إلا أن من صاغ الفكرة وصقلها كان أحد موظفيه وهو المهندس الإنشائي موريس كوشلين، وقد تم استخدام أكثر من 18000 قطعة من الحديد المطاوع، و2.5 مليون مسمار، وقضى مئات العمال عامين في تجميع إطار البرج الذي تم افتتاحه عام 1889م بارتفاع حوالي 300 متراً، حيث كان أعلى مبنى في العالم في ذلك الوقت.[٢]


معلومات عن برج إيفل

يعد برج إيفل من أهم المعالم السياحية في فرنسا، وقد تميز بعدة خصائص أهمها:[٣]

  • استخدم غوستاف إيفل الحديد المطاوع لبناء البرج، لإظهار أن المعدن يمكن أن يكون قوياً مثل الحجر بالرغم أنّه أخف وزناً.
  • تقدر تكلفة بناء برج إيفل حوالي 1.5 مليون دولار.
  • يبلغ ارتفاع برج إيفل 324 متراً مع الهوائي الموجود في أعلى البرج، بينما يبلغ ارتفاعه بدونه 300 متراً.
  • كان برج إيفل يعد أطول مبنى في العالم إلى أن تم بناء مبنى كرايسلر (بالإنجليزية: Chrysler Building) في نيويورك في عام 1930م.
  • تؤدي الشمس إلى تمدد البرج بمقدار 15 سم تقريباً.
  • يبلغ وزن برج إيفل حوالي 9,071,847 كيلوغراماً.
  • يوجد 5 مليارات مصباح على برج إيفل.


المراجع

  1. Erik Gregersen, "Eiffel Tower"، www.britannica.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  2. "Eiffel Tower", www.history.com,21-8-2018، Retrieved 18-4-2019. Edited.
  3. Elizabeth Palermo (28-9-2017), "Eiffel Tower: Information & Facts"، www.livescience.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.