لماذا خلق الانسان

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ١٥ يوليو ٢٠١٨
لماذا خلق الانسان

الغاية من خلق الإنسان

نص الله عز وجل في كتابه العزيز على الحكمة والغاية الرئيسية من خلق الإنسان، قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ)،[١] وقال ابن عباس في تفسير معنى العبادة في الآية أنّ الله لم يخلق الإنسان لحاجته إليه وإنّما خلقه ليقر بعبادته طوعاً أو كرهاً، وقال ابن جريج إلا ليعبدون معناها إلا ليعرفون، وقال الشيخ عبد الرحمن السعدي في تفسير الآية أنّ الله تعالى لم يخلق الإنسان إلا لعبادته وتوحيده توحيداً مشتملاً على توحيد الأسماء والصفات، وأمر عباده بذلك فمن استجاب لأمر الله كان من المفلحين، ومن أعرض عن أمر الله كان من الخاسرين،[٢] كما تتضمن الغاية من خلق الإنسان معنى الابتلاء والامتحان للعباد، فالله عز وجل يمتحن عباده في هذه الدنيا، ومدّة هذا الامتحان هي مدّة حياة الإنسان على هذه الأرض، فإذا انتهت حياته عليها انتهت مدّة امتحانه ليحسابه الله بعد ذلك على عمله، إن خيراً فخيراً، وإن شراً فشراً،[٣] قال تعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً).[٤]


ثبوت الحكمة من خلق الإنسان بالشرع والعقل

قد ثبتت الحكمة من خلق الإنسان بالعقل إلى جانب ثبوتها بالشرع، فالعقلاء من البشر يدركون حكمة الله من خلقه، وأنّه لم يخلق شيئاً عبثاً، ففي كل شيء خلقه الله حكمة، فإذا نظرت في أعضاء جسم الإنسان أدركت الحكمة في خلق كل منها، فالله خلق العين للإنسان لينظر فيها، وخلق له الأذن ليسمع فيها، ومن أدرك الحكمة في خلق كل عضو من أعضاء الإنسان لا بد أن يدرك الحكمة من خلق الإنسان بذاته وأنّه لم يخلق عبثاً.[٢]


مهمة الاستخلاف في الأرض

قد جعل الله للإنسان في هذه الأرض مهمة عظيمة هي مهمة الاستخلاف في الأرض والتي تحمل معاني تطوير الأرض وعمارتها، وتذليل صعوباتها، واجتناب الفساد فيها، والتزام الإنسان بالقيم المستمدة من شرع الله وتعاليمه في سلوكه وحياته على هذه الأرض، قال تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأَرْضِ فَمَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلاَ يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتًا وَلاَ يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلاَّ خَسَارً)،[٥] وإنّ مهمة عمارة الأرض بالعمل والابداع والاصلاح ينبغي دائماً أن تكون مربوطة بشرع الله الذي يوجهها التوجيه الناجح، ويجعلها تسير في مسلكها الصحيح، وبما يضمن تحقيق الاستخلاف الشرعي للإنسان في الأرض.[٦]


المراجع

  1. سورة سورة الذاريات، آية: 56.
  2. ^ أ ب "الحكمة من خلق البشر "، الإسلام سؤال وجواب ، 2005-9-4، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-27. بتصرّف.
  3. "الحكمة من خلق الإنسان "، إسلام ويب، 2001-12-30، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-27. بتصرّف.
  4. سورة سورة الملك ، آية: 2.
  5. سورة سورة فاطر، آية: 39.
  6. د.عماد الدين خليل (2010-6-2)، "حول الاستخلاف والتسخير "، قصة الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-27. بتصرّف.