لماذا خلق الله الكون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨
لماذا خلق الله الكون

خلق الكون

إنّ الكون بما فيه من آياتٍ وعظمةٍ، يدلّ على ربوبيّة الله تعالى، وكمال وحدانيّته، والقدرة والعظمة الكاملتين؛ فالله تعالى خَلق السماوات والأرض وما فيها دون أيّ تعبٍ أو جهدٍ، وذلك خلال ستّة أيّامٍ، وإرادته لا يردّها أيّ أمرٍ، حيث قال في القرآن الكريم: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا)،[١] والمؤمن بالاطلاع على قدرة الله تعالى، وعلى ما خَلق وبثّ في الكون من المخلوقات، تزيد محبّته لله تعالى، وخوفه وخشيته منه، ومن عجائب قدرة الله في الكون؛ النجوم والكواكب التي تزيّن السماء، وقد أقسم الله تعالى بها في القرآن الكريم، حيث قال: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ)،[٢] كما أنّ في السماء عددٌ لا يحصى من الملائكة، جميعهم عابدين لله تعالى وطائعين له، وكلّ يومٍ يطوف منهم سبعون ألفاً حول الكعبة المشرّفة، كما أنّ الأرض مستقرٌّ لعددٍ لا يُحصى من الدواب، وجميع المخلوقات تسبّح الله تعالى، ودليل ذلك قول الله تعالى: (وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ۗ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)،[٣] ومن الجدير بالذكر أنّ أمر السماوات والأرض يوم القيامة بيد الله تعالى.[٤]


الغاية من خلق الكون

خلق الله تعالى الكون وأبدع فيه وأتقن، وفي خلقه للكون إعجازٌ مشهودٌ، حيث قال: (فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)،[٥] وبذلك يتعلّم الإنسان الدقّة والإتقان، ويصبح التدبّر جزءاً من تسخير الإنسان في الأرض، كما أنّ الآية السابقة تدلّ على أنّ الله تعالى سخّر الإنسان في الأرض، وبذلك تتكامل العلاقة بين الإنسان والكون، فخلق الكون بما فيه من آياتٍ ومعجزاتٍ من أجل الإنسان، فالكواكب في السماء من آيات الله الجميلة التي يتغنّى بها الإنسان، كما أنّها تسخيراً للإنسان، حيث قال الله تعالى: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)،[٦] ومن آيات الله في الكون؛ خلق الأنعام والبهائم؛ للركوب والارتحال، وللتفكّر في خلقها وجمالها، حيث قال الله عزّ وجلّ: (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً ۚ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ)،[٧] والنبات خلقه الله تعالى؛ للتزوّد منه بالطعام، والتأمّل في خَلقها، حيث قال: (انظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)،[٨] ومن الجدير بالذكر أنّ جسد الإنسان لا ينفصل عن روحه، وبذلك ينظر الإسلام إلى الإنسان، فالإنسان مزيجٌ من نفخ الروح فيه وطينة الأرض، حيث قال الله تعالى: (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي)،[٩]والروح في الآية السابقة مضافةٌ إلى الله تعالى؛ تشريفاً له وتعظيماً، وبتأمّل الإنسان في خَلق الله تعالى للكون، يشعر بأنّه منتظمٌ معه، ويشعر أيضاً بأنّه مسبّحٌ لله تعالى مع ما في الكون، حيث قال الله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ)،[١٠] فالله تعالى أوكل الإنسان مهمّة الاستخلاف في الأرض، ورزقه لذلك النجدين.[١١]


آيات الله في الكون

أثبت القرآن الكريم العديد من أنواع إعجاز الله تعالى في خلقه للإنسان والكون، وفي ذلك دلالةٌ على عظيم خَلق الله عزّ وجلّ، وفيما يأتي بيان بعض صور إعجاز الله تعالى في الكون الدالة على قدرته:[١٢]

  • الإعجاز في وحدة الأرض؛ حيث إنّ الأرض كانت جزءاً من المجموعة الشمسيّة، ثمّ انفصلت عنها، وبردت، وتهيّأت الأسباب فيها لتكون صالحةً لعيش الإنسان عليها، ودليل ذلك البراكين الموجودة على الأرض، والمواد المشتعلة الموجودة في باطن الأرض، كما أنّ الأرض تقذف بين الحين والآخر بعض الحمم المشتعلة، وذلك ممّا بيّنه الله تعالى في القرآن الكريم.
  • الإعجاز في نشأة الكون؛ حيث بيّن العالم جينز أنّ مادة الكون كانت في البداية غازًا منتشرًا في الفضاء بشكلٍ منتظمٍ ومتناسقٍ، وعندما تكاثف الغاز تشكّلت المجموعات الفلكية، وقال الدكتور جامبو ما يدلّ على كلام العالم جينز، وبيّن الله تعالى ذلك في القرآن الكريم، حيث قال: (ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ)؛[١٣] فالآية السابقة دلّت على أنّ الدخان هو مصدر وأساس خَلق الكون، حيث ذكر ذلك؛ لأنّ الدخان يعدّ بمستوى فهم الإنسان الأميّ الذي لا يدرك أيّ شيءٍ من علوم الكون.
  • الإعجاز في شكل الأرض؛ فاستدارة الأرض بشكلٍ بيضاويٍّ تدلّ على عدّة معانٍ، منها؛ تعاقب الليل والنهار، وذلك ما أثبته العلم الحديث من أنّ المسافة بين قطري الأرض متناقضةٌ ومطّردةٌ، وذلك ما دلّ عليه قول الله تعالى: (بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۗ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ).[١٤]
  • الإعجاز في حركة الأرض؛ حيث أثبتت العديد من آيات القرآن الكريم أنّ الأرض تدور حول نفسها، ومن ذلك: تكوير الليل والنهار، والنهار الذي يظهر ببطءٍ نسبةً إلى حركة الأرض، كما أنّه ورد ذكر كلٍّ من الشمس والقمر والليل والنهار في آيةٍ واحدةٍ تبيّن الحركة الدائبة في الأفلاك.
  • إعجاز الجبال؛ حيث إنّ الله تعالى جعل الجبال مثبّتةً للأرض، وبذلك فإنّ الأرض لا تضطرب ولا تتحرك، كما أنّ العلماء صرّحوا بأنّ حجم الجبال تحت الأرض يزيد عمّا فوق الأرض.


المراجع

  1. سورة فاطر، آية: 44.
  2. سورة الواقعة، آية: 75.
  3. سورة الإسراء، آية: 44.
  4. "تأملات في خلق الله"، www.alukah.ne، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018. بتصرّف.
  5. سورة الأنعام، آية: 96.
  6. سورة فصلت، آية: 12.
  7. سورة النحل، آية: 8.
  8. سورة الأنعام، آية: 99.
  9. سورة الحجر ، آية: 29.
  10. سورة النور، آية: 41.
  11. "نظرة الإسلام إلى الإنسان والكون"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018. بتصرّف.
  12. "الإعجاز العلمي في القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2018. بتصرّف.
  13. سورة فصلت، آية: 11.
  14. سورة الأنبياء، آية: 44.