لماذا سميت شرم الشيخ بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٧ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٦
لماذا سميت شرم الشيخ بهذا الاسم

شرم الشيخ

هي إحدى أهمّ المدن السياحيّة المصريّة الواقعة عند ملتقى خليجي السويس والعقبة، على ساحل البحر الأحمر، وتبلغ مساحة المدينة حوالي أربعمئة وثمانين كيلومتراً، ويقطنها ما يعادل الخمسة وثلاثين ألف نسمةٍ، وتُصنف كواحدة من أكبر المدن الواقعة في الجهة الجنوبية من صحراء سيناء.


يوجد في المدينة مجموعةٌ من المنتجعات السياحية التي يرتادها عددٌ كبيرٌ من السياح والزوّار القادمين من مختلف أنحاء العالم، وتُعرف شرم الشيخ كمركزٍ رئيسيّ للغوص على مستوى العالم؛ لذلك تجتذب المدينة نسبةً كبيرةً من الهواة والمحترفين الممارسين والعاشقين لهذه الهواية، كما ويوجد فيها مطارٌ دوليٌّ، وأمام ساحلها توجد جزيرتي تيران وصنافير، وتتضمن مجموعةً من المناطق السياحية المهمة.


تسمية شرم الشيخ

وردت العديد من الروايات المختلفة حول سبب تسمّية المنطقة بهذا الاسم، أبرزها من قال: بأنّ كلمة شرم هي من أصلٍ عبريّ، وتعني الشقّ في الجبل، وأنّ كلمة شرم هي كناية عن قبيلةٍ بدويةٍ كانت تُقيم في المنطقة، ومن هنا سمّيت بشرم الشيخ، علماً بأنّه تمّ احتلالها من قبل اسرائيل التي طوّرتها وجعلتها منطقةً سياحية، لكن تمّ جلائها عنها على إثر خروجها من سيناء بعد توقيع اتفاقيّة سلام بين البلديْن.


تاريخ شرم الشيخ

بُنيت المدينة في العام 1968م، وعرفت في ذلك الوقت باسم مدينة السلام، وقد تطوّرت بعد ذلك سريعاً لتصبح إحدى أهمّ وأشهر المدن السياحية العالميّة، وبحسب تصنيف (BBC) للعام 2005م تعتبر المدينة من أجمل أربع مدنٍ موجودةٍ في العالم، وقد فازت بجاهزةٍ من منظمة اليونسيكو كواحدة من أفضل خمس مدن سلامٍ عالميّة، وكان ذلك من بين أربعمئة مدينةٍ عالميّةٍ أخرى، وهذا ساعدها على التحوّل إلى مدينةٍ حديثة من حيث المعمار، والأمان، والترفيه، إضافةً إلى الخدمات الفندقيّة.


المناطق السياحية في شرم الشيخ

  • خليج نعمة: يقع في قلب المدينة، تحديداً عند نقطة التقاء قارتيّ آسيا وأفريقيا، ويعتبر الخليج من أكثر المناطق السياحيّة التي تجذب السياح؛ بسبب تمتعه بكثيرٍ من الميزات السياحية والبيئية، أهمها مياه البحر الممتلئة بالشعب المرجانيّة، والجو الدافئ على مدار العام، والرمال الناعمة.
  • خليج القرش: يمتاز بالمناظر الطبيعيّة الخلابة، والمنتجعات السياحيّة المعروفة على مستوى العالم، أمّا عن سبب تسمّيته بهذا الاسم فقد انتشرت رواياتٌ كثيرةٌ، من بينها عيش أسماك قرش في هذا الخليج قبل حوالي اثنتي عشرة سنة.
  • محمية رأس محمد: تقع عند النقطة التي يلتقي فيها خليج العقبة وخليج السويس، في الجهة الجنوبيّة من سيناء، وتبعد عن المدينة حوالي اثني عشر كيلومتراً، وتعدّ من أهمّ وأشهر معالم المدينة، وقد أُعلن عنها كمحميةٍ طبيعيةٍ في العام 1983م، وتصنّف حاليّاً كمحميةٍ للتراث العالميّ، وتبلغ مساحتها حوالي ثمانمئة وخمسين كيلومتراً، وتتضمّن أيضاً جزيرتيّ تيران وصنافير.
  • محمية نبق: تقع في المنطقة التي تفصل شرم الشيخ عن مدينة دهب، ووادي أم عدوي، وتبلغ مساحتها حوالي ستمئة كيلومترٍ، وتبعد حوالي خمسمئة كيلومترٍ عن العاصمة القاهرة، وخمسة وثلاثين كيلومتراً عن شرم الشيخ، وقد أُعلنت كمحميّة طبيعية في العام 1992م.