لماذا سميت غزوة أحد بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٩ يناير ٢٠١٧

غزوة أحد

وقعت غزوة أحد في شهر شوَال من العام الثَالث للهجرة، بين المسلمين بقيادة الرَسول صلَى الله عليه وسلَم، وقريش تحت قيادة أبي سفيان بن حرب، وقد بلغ عدد جيش المسلمين فيها عند الخروج من المدينة ألف مقاتل، انسحب منه قبل القتال ثُلث الجيش من المنافقين بقيادة عبد الله بن أبي، فلم يبق من الجيش إلَا سبعمئة مقاتل لمواجهة قريش، وكان عدد جيش المشركين ثلاثة آلاف مقاتل من قريش ومن حولهم من العرب.


أسباب غزوة أحد

أسباب قيام غزوة أحد هي: شعور قريش بمرارة الهزيمة أمام المسلمين في غزوة بدر، بالإضافة إلى قتل الكثير من قادتهم فيها، ورغبتهم بالثأر لهم، وشعورهم بنقص هيبتهم، وتزعزع مكانتهم أمام العرب، بالإضافة إلى الأسباب الأخرى مثل: القضاء على المسلمين وكسر شوكتهم، والتخلُص من تهديد المسلمين لطرقهم ولقوافلهم التجارية.


سبب تسمية غزوة أحد

سُمِيت غزوة أحد بهذا الاسم نسبة إلى جبل أحد، الَذي وقعت الغزوة في سفحه الجنوبي، وهي كغيرها من الغزوات الَتي سُمِيت باسم الأماكن التي وقعت عليها أو بالقرب منها، وجبل أحد جبل أحمر اللَون، يقع شمال المدينة المنورة على بعد أربعة كيلومترات من المسجد النِبويِ الشَريف، وهو أعلى جبال المدينة المنورة وأكبرها، وقد قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: (أحد جبل يحبُنا ونحبُه) [صحيح]


أحداث غزوة أحد

استخدمت قريش مال القافلة التي نجت بقيادة أبي سفيان بن حرب من المسلمين قبل غزوة بدر، في تجهيز جيشهم، الذي خرج من مكة، وتوجه إلى مكان اسمه ذو الحليفة يقع بالقرب من جبل أحد.


بلغ الرَسول صلَى الله عليه وسلَم خبر خروج قريش للقتال، فاستشار اصحابه بالخروج، فأشاروا عليه بذلك، فخرج عليه الصلاة السلام بجيش المسلمين للقاء قريش.


عسكر الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمون عند جبل أحد، ووضع عليه الصَلاة والسَلام خطَة المعركة؛ فوضع خمسين رجلاً من الرُماة بقيادة عبد الله بن جبير على الجبل الذي عُرف بجبل الرماة خلف المسلمين، وأمرهم بعدم مغادرة أماكنهم أبداً مهما حصل، وبدأ القتال بعدها، وقاتل المسلمون في الغزوة قتال الأبطال حتَى هزموا قريشاً، وأسقطوا رايتهم، فلمَا رأى الرُماة هزيمة قريش نزلوا من الجبل، وثبت رئيسهم والقليل منهم، مخالفين بذلك وصيَة وأوامر الرَسول صلَى الله عليه وسلَم لهم، وبدؤوا بجمع الغنائم.


عندما رأى خالد بن الوليد قائد فرسان قريش نزول الرُماة عن الجبل وكان وقتها مشركاً، قام بحيلة والتفَ خلف الجبل، وباغت المسلمين من الخلف، وارتفعت راية المشركين بعد وقوعها، وانقلب الأمر على المسلمين بعد نصرهم، ففرُوا مسرعين، وقام أحد من المشركين بإلقاء حجر على الرُسول صلَى الله عليه وسلَم؛ فكسر عصاه، ووقع عليه الصَلاة والسَلام في حفرة، وشُجَ رأسه، وجرحت وجنتاه بسبب دخول حلقتي المغفر فيهما، وسال الدَم على وجهه الشَريف، وصار ينادي: (هلمُوا إليَ عباد الله، هلمُوا إليَ عباد الله)، فاجتمع ثلاثون من الصَحابة حوله يدافعون عنه، وضربوا أروع الأمثلة في ذلك.


نَتيجة غزوة أحد

انتهت الغزوة بخسارة المسلمين؛ بسبب مخالفة الرُماة لأوامر الرَسول صلَى الله عليه وسلَم، واستُشهد العديد من المسلمين فيها، وكان أغلب الشُهداء من الأنصار، ووصل عددهم إلى أربعة وسبعين شهيداً، ومنهم حمزة بن عبد المطلب عمِ الرَسول صلَى الله عليه وسلَم، إذ قتله وحشيٌ غلام جبير بن مطعم بحربته، وقامت هند بنت عتبة بالتَمثيل بجثَته، واستُشهد أيضاً مصعب بن عمير، وحنظلة بن أبي عامر، وعمرو بن الجموح، وغيرهم الكثير، وقُتل من المشركين في هذه الغزوة عشرون رجلاً.