لماذا سمي قلم الرصاص بهذا الاسم

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٢١ فبراير ٢٠١٧
لماذا سمي قلم الرصاص بهذا الاسم

قلم الرصاص

إنّ قلم الرصاص هو أداة أسطوانية الشكل تُستخدم في الكتابة والرسم على الورق، وتتميز بقابليتها للمسح أو الإزالة، وتتكوّن من مادة أساسية تُسمى الجرافيت أو الكربون المخلوط مع الطين، ثمّ تُغلف المادة بالخشب أو البلاستيك.


من الأفضل أن يستخدم طلاب المدراس الأساسية أقلام الرصاص أثناء الكتابة أو القراءة؛ لأنّ الكتابة باستخدام قلم الرصاص تتميز بالسهولة والقدرة على مسح وتعديل الأخطاء بواسطة الممحاة الموجودة في أسفل القلم، كما يُمكن بريه بسهولة بوساطة المبراة المُصنعة لهذا الغرض.


تسمية قلم الرصاص

بعد العصر الروماني في أوروبا واستفادة الناس من العلوم العربية والإسلامية لا سيما أثناء الحضارة الأندلسية بدأت الكتابة تنتشر في القرون الوسطى في أوروبا، فسمى الإنجليز القلم (pencil) نقلاً عن الأصول اللاتينية (penicillus) التي تعني الذنب الصغير؛ لأنّ القلم آنذاك كان عبارة عن عود في آخره شعيرات من وبر الجمل أي الريشة التي استُخدمت للكتابة لمدة طويل من الزمن القديم.


اكتشاف الغرافيت

في عام 1500م تم اكتشاف كتلة كبيرة من أنواع الكربون المتوفرة بكثرة في الطبيعة تُسمى معدن الغرافيت، وكان هذا الاكتشاف في إنجلترا بالقرب من غراي نوتس في كامبريا، ووجد الناس أنّ معدن الغرافيت مهم جداً لوضع الإشارات على الأغنام، فوضع القرويون الإشارات على قطعانهم حتى يتم تفريقها عن قطعان الآخرين.


عندما درس العلماء بدراسة خصائص معدن الغرافيت ظنوه نوعاً من أنواع الرصاص، لذلك أطلقوا عليه اسم الرصاص، ومنه تمت صناعة قلم الرصاص الذي استخدم لقرون طويلة في أغراض الكتابة والرسم، ومع العلم أنّه بعد فترة من الزمن تمَّ إثبات أنّ الغرافيت ليس سوى نوع من الكربون إلا أن الناس احتفظوا بالاسم الخطأ قلم الرصاص حتى يومنا هذا.


صنع قلم الرصاص

لاحظ صناع أوروبا أنّ عود الغرافيت قابل للكسر أثناء الكتابة، فأحاطوه بالخيطان ثمَّ أخذوا يلفون حوله جلد الأنعام من أجل حمايته وتحمله ضغط أصابع اليد عليه أثناء الكتابة أو الرسم، وبدأ ينتشر هذا النوع من الأقلام في مختلف البلدان القريبة والبعيد بسبب فوائده وخصائصه العديدة والمختلفة، ولفت أنظار الفنانين حتى استخدموه في رسم لوحاتهم.


بقيت إنجلترا تحتكر صناعة قلم الرصاص حتى وُجدت طريقة لصنع مسحوق الغرافيت في بلدان أخرى فانتشرت صناعته فيها، مما أدَّى إلى صنع قلم رصاص بغرافيت مقدود من المعدن الطبيعي في إنجلترا كي تُحافظ على صدارتها في صنع هذا النوع من الأقلام، وفي عام 1560م صنع سيمونيو ولنديانا برناكوتي أول قلم رصاص حديث الطراز من الخشب والغرافيت، وكان المقطع الأول للقلم بيضوي الشكل، إلى أن تمَّ صنع عود خشب حول عود الغرافيت ولصقهما ببعضهما باستخدام الغراء.