لماذا سمي نجم البحر بهذا الاسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٤٨ ، ٩ أبريل ٢٠١٨
لماذا سمي نجم البحر بهذا الاسم

سبب تسمية نجم البحر بهذا الاسم

استمد كائن نجم البحر تسميته من شكله الذي يُشبه شكل النّجم،[١] وبشكل عام هو حيوان بحري من فصيلة الجلد شوكيّات، ومنه أنواع كثيرة يُقارب عددها 2000 نوعاً منها أنواع ذات أذرع كثيرة عددها 10، أو 20، أو أكثر لتصل إلى نحو 40 ذراعاً، ولكن تُعتبر الأنواع ذات 5 أذرع الأكثر شيوعاً، ويُذكر أنّ نجم البحر من الكائنات المنتشرة على نطاق واسع في مُحيطات العالم من البحار الاستوائيّة حتّى الباردة منها.[٢]


وصف نجم البحر

يتواجد نجم البحر في البيئات المائيّة ضمن أشكال وألوان مُختلفة ومُتنوعة، وعلى الرّغم من أن مظهرها يبدو كأنها ناعمة الملمس إلّا أنّ جسمها مُغطّى بالأشواك من جانبيه العلوي والسّفلي اللّين،[١]وبشكل عام فإن جسم نجم البحر يتكوّن من قرص محوريّ تتفرّع منه أذرع ذات طرف مُستدق، إلّا إنّ بعض الأنواع لا تشتمل على أذرع وإنّما ينتهي قرصها المحوري بأضلاع أو زوايا، أما التّكوين الدّاخلي لجسم نجم البحر فتعد كل ذراع فيه امتداداً لتجويف وأعضاء الجسم الداخليّة، بالإضافة لاحتواء الجسم على هيكل عظمي خارجي موجود تحت الجلد مكوّن من شبكة من الألواح الجيريّة، وترتبط هذه الألواح مع بعضها البعض بواسطة الأنسجة الضّامّة والعضلات التي تُعطي المرونة المطلوبة للجسم.[٣]


حقائق عن نجم البحر

هناك العديد من الحقائق المُثيرة المُتعلّقة بنجم البحر، ومن ذلك:[١]

  • لا يُعتبر نجم البحر من الأسماك؛ لأنّه لا يشتمل على الخصائص الأساسيّة لفصيلة الأسماك ويختلف عنها بكثير من الأمور كالحركة وتكوين الجسم وغير ذلك.
  • يمتلك نجم البحر القدرة على تجديد الذرع الّتي يفقدها من جسمه كنتيجة للتعرّض للافتراس، أو بهدف الهرب من الافتراس، ويستغرق نمو الذراع قرابة العام.
  • تستطيع بعض أنواع نجم البحر تكوين كائن نجم بحر جديد من خلال ذراع واحدة وجزء من القرص المحوري؛ لأن مُعظم الأجزاء الحيوية لهذا الكائن موجودة بتجويف الذّراع.
  • تختلف الدّورة الدّمويّة لنجم البحر عن غيره من الكائنات؛ لأنه يمتلك دورة دموية تحتوي على مياه البحر بدلاً من الدّم، ويتم فلترة المياه وإدخالها للجسم عن طريق اللوحة المرجانية (بالإنجليزية: madreporite) الموجودة على أعلى جسمه والتي تعمل كمصفاة أو غربال.
  • يمتلك نجم البحر عيوناً بسيطة تظهر كنقطة حمراء، تُستخدم لاستشعار الضّوء والظّلام، وتوجد على نهايات الأذرع ويختلف عددها باختلاف عدد الأذرع.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jennifer Kennedy (4-8-2017), "12 Surprising Facts About Starfish"، www.thoughtco.com, Retrieved 26-3-2018. Edited.
  2. "Starfish", www.nationalgeographic.com, Retrieved 26-3-2018. Edited.
  3. "Sea Star", www.encyclopedia.com, Retrieved 26-3-2018. Edited.