لماذا نتعلم الإنجليزية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٧ يونيو ٢٠١٦
لماذا نتعلم الإنجليزية

اللغة الإنجليزية

يدرس الطلبة اللغة الإنجليزيّة في مختلف المراحل التعليمية في العديد من دول العالم، وبالأخص الدّول التي كانت ضمن المستعمرات البريطانية السابقة، حينما كانت تضمّ الإمبراطورية البريطانية مساحاتٍ شاسعةٍ من الأراضي حولَ العالم للدرجةِ التي أطلق عليها الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.


تركت تلك المرحلة تأثيراً كبيراً على الثقافة العالميّة لأنّها جعلتْ اللغة الإنجليزية هي الأشهر والأكثر استخداماً حول العالم، ويُقبل الطلاب والخريجون على دوراتِ تعلّم اللغة الإنجليزية في المراكز التعليمية المختلفة للعديد من الأسباب المهمّة التي سنوضحها في هذا المقال.


أسباب تعلُّم الإنجليزية

عالمية الإنجليزية

يُصبح من السهل على متحدّثي اللغة الإنجليزية حول العالم التّواصل دون الحاجة إلى تعلم لغاتٍ جديدة؛ حيث إنَّ اللغة المشتركة بين أغلبِ السائحين والعديد من رجال الأعمال هي الإنجليزية، حتى في حالة عدم كونها اللغة الأم، كما أنّ اللغة الرّسمية في التّعامل الدّولي وفقاً للمُنظمات الرّسمية العالمية والعديد من الجامعات حول العالم هي تلك اللغة، ويُمكن لِمُتحدثي الإنجليزية دراسةَ بعض التّخصصات بها في دولٍ لا تَتَحدث الإنجليزية كلغةٍ أولى.


لغة الثقافة

تتميز الإنجليزية في الوقت الرّاهن بأنّها لغة الثقافة العالمية، وذلك لِتعاظم الدّور الثقافي الأمريكي في وسائل الإعلام المختلفة، بالإضافة إلى المنتجات الثقافية التي تَنتشر والتي تعد صيحاتٍ عالميةٍ في وقتٍ قصيرٍ للغاية، خاصةً في ظل تزايدِ أهميةِ الإنترنت، وتحتوي تلك الشبكة على أكثر من مليار صفحةٍ مدونة باللغة الإنجليزية تشمل جميع المعارف، بالإضافة إلى الفيديوهات الناطقة بالإنجليزية وغير المترجمة.


تُعد معرفة اللغة في تلك الحالة وسيلةً للتعرّف بشكلٍ أكثرَ مباشرةً على العديدِ من الثقافات، وهو الأمر الذي يَفتحُ الباب للمزيد من الفُرص العملية والعلمية، إلى جانب إمكانيةِ تطويرِ علاقاتٍ اجتماعيةٍ قويةٍ مع متحدثي تلك اللغة من مختلفِ الدّول.


لغة العمل

من الثابت الآن أنّ أي إعلانٍ عن وظيفةٍ لحاملي الشهادات الجامعية يتَطلّب إجادةً تامّةً للغة الإنجليزية، إلى جَانب الخبرةِ العملية، ومن الواضح أنَّ إجادة اللغة يُمكن أنْ تَجعل أصحاب العمل يغضون الطرف عن الخبرة العمليّة بالنّسبة للخريجين الجدد، وهذا يعني بدايةَ بناء سيرةٍ مهنيةٍ احترافية، كما أنَّ العديد من المُنظمات التطوعية العاملة في الدّول العربية تَطلب مُتدربين، وهو أمر موصى به بالنسبة للطلبة لإضافته إلى السيرة الذاتية، ويكون من شروط الانضمام إلى البرامج التدريبية إجادة الإنجليزية.


أخيراً إنّ التّعامل مع الحواسب الآلية والبرامج الإلكترونية في أماكنِ العمل تكون بالإنجليزيةِ بشكلٍ أساسي، لذا فإنَّ محوَ أميةِ اللغةِ الإنجليزية يُعتبرُ ضرورياً لكل الشباب.