ماذا يفيد قشر الرمان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ١ يونيو ٢٠١٧
ماذا يفيد قشر الرمان

الرمان

يعتبر الرمان إحدى الفواكه الخريفية لزهرة الرمّان المسمّاة بجُلنار، ويصل ارتفاع شجرته إلى ستة أمتار، وهي ذات أغصان متدلية وأطراف مشوّكة وأغصان وأوراق يميل لونها إلى اللون الأحمر، ولها أزهار حمراء فاتحة اللون.


تتميز ثمرة الرمان بشكلها الكروي وقشرتها ذات القوام الجلدي، وتحتوي على الكثير من البذور ذات اللون الأحمر القاني، وبعض البذور المائلة للبياض أحياناً.


فوائد الرمان

  • يوقف نمو الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها، ويقي من الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان المثانة البولية.
  • يُعالج أمراض القلب والأوعية الدموية، حيث يعمل كمضاد لتصلّب الشرايين ويقلّل نمو البؤر التصلبية؛ نظراً لما يحمله من آثار مضادّة للأكسدة.
  • يمعل كمضاد للميكروبات والالتهابات، ويقوّي المناعة.
  • يحمي الجنين من التخلّف العقلي عن طريف زيادة للأكسجين المارّ للجنين بالنسبة للحوامل، مع الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناوله.
  • يقي من هشاشة العظام.


فوائد قشر الرمان

الفوائد الجمالية

يقلّل تساقط الشعر ويزيد قوّته وكثافته؛ مما يقي من الإصابة بالصلع، ويتخلّص من قشرة الشعر، ويغذيه ويزوّده بالمعادن والفيتامينات اللازمة، ويحدّ من ظهور الشيب، كما أنّه يُحارب السمنة ويخلص من الوزن الزائد.


طريقة استخدامه:

  • الرمان للشعر: نقطّع قشر الرمان إلى قطع صغيرة ثمّ نضعها في وعاء يحتوي على بعض الماء على النّار حتّى يُصبح الخليط ثقيلاً، ثمّ نرفعه عن النّار ونتركه حتّى يبرد، ونضع الخليط على فروة الرأس (يجب إضافة ملعقة من الزبادي أو الرائب إذا كان الشعر دهنياً)، ثمّ نغطي الرأس بكيس من البلاستيك ونتركه من ثلاثين إلى أربعين دقيقة قبل غسله بالماء والشامبو، ونكرر الخليط مرّتين أسبوعياً.
  • الرمان للتنحيف: نمزج ملعقة كبيرة من قشر الرمّان المجفّف والمطحون مع مثلها من مطحون الزنجبيل ومقدار حفنة صغيرة من الشاي الأخضر في وعاء، ثمّ نُضيف كوب من الماء المغليّ وورقتين إلى ثلاث ورقات من النعناع ونتركه لمدّة سبع دقائق، ونتناول المشروب صباحاً على الريق بشكل يومي.


الفوائد الصحية

يُعالج قشر الرمان قروح الفم واللسان واللثة، وقرحة المعدة والإثني عشر، والتهاب اللوزتين، والبواسير، ونزيف الأنف، والإسهال، والعدوى، والالتهابات، وكثرة اللعاب، كما يحدّ من العرق الزائد ونزيف الجروح عن طريق تطبيقه موضعياً، ويحدّ من متلازمة ضيق التنفّس، ويقلّل خطر الإصابة بمرض النفاخ الرئوي، ويحمي من تصلّب الشرايين.


طريقة استخدامه:

  • علاج اللوزتين: يتم غليّ قشر الرمّان جيداً، ثمّ تمكينه من لمس اللوزتين خمس إلى سبع مرّات يومياً حتّى تُشفى.
  • علاج البواسير: يمكن تناوله عن طريق الفمّ مع المليّن، أمّا عند الإصابة بشرخ في الشرج فيُمكن استخدامه مباشرة أثناء نزول الدم لإيقافه.