ماسك لترطيب البشرة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
ماسك لترطيب البشرة

ترطيب البشرة

يُعدّ استخدام مُرطبات البشرة خطوة أساسية للعناية بها، حيث تُحارب المُرطبات جفاف البشرة، وتُعالجه عند حُدوثه، كما يُمكن لها حماية البشرة الحساسة، بالإضافة إلى تحسين لون البشرة وملمسها، وإخفاء عُيوبِها، وتختلف المرطبات باختلاف نوع البشرة؛ فالبشرة الدّهنيّة على سبيل المثال تحتاج لِمُرطبّات مُختلفة عن تلك المُستخدمة للبشرة الجافّة، وهُناك أنواع عديدة للمُرطبات، مثل تلك التي تحتوي في تركيبتها على الماء، ممّا يُسهّل من تطبيقها على البشرة، دون ترك آثار مرئيّة عليها، بالإضافة إلى العديد من العوامل الأخرى التي يجب اختيار المُرطّب وِفقاً لها مثل العمر، وبعض الحالات الجلديّة المُختلفة مثل حبّ الشباب، ولِحس الحظّ تُوفّر لنا الطبيعة العديد من المُكونات الآمنة والفعالة في منح البشرة الرطوبة المطلوبة، وهذا ما سيتم الحديث عنه في هذا المقال.[١]


ماسكات لترطيب البشرة

هناك العديد من الوصفات الطبيعيّة التي يُمكن استخدامها للحصول على الرطوبة المطلوبة للبشرة. ومنها:

الزيوت الطبيعية

تحتاج البشرة الجافة إلى ترطيب مستمِرٍّ وعميق، وتُعدّ الزيوت الطبيعية الحلّ الأمثل للعناية بالبشرة الجافة، لاحتوائها على فيتامين (هـ)، وفيتامين (أ)، بالإضافة إلى الأحماض الدُّهنية التي تُعطي الجلد المواد الغذائية المهمة لنموّه بشكلٍ صحيّ، للحصول على بشرة أكثر جمالاً ونعومة. [٢]

  • المكونات: زيت جوز الهند، أو زيت الأطفال، أو زيت الزيتون، أو زيت الجوجوبا، أو زيت السمسم.
  • طريقة التحضير:
    • يُوضع الزيت على الجسم ليلاً قبل النّوم، مع التدليك مُدّة دقيقة إلى دقيقتين.
    • يُغسل الجسم في الصباح من خلال الاستحمام.
    • تُكرّر الطريقة مرّتين إلى ثلاث مرّات أُسبوعياً.


العسل

يُعدّ العسل أحد أكثر المُرطبات الطبيعيّة فعاليّة على الجلد؛ وذلك لأنّه يخترق الجلد بسهولة ليُعطيه ترطيباً عميقاً، كما يُساعد على تنظيف المسام، وإعطاء البشرة توهُجاً طبيعيّاً. والطريقة هي:[٢]

  • المكونات: عسل عُضوي.
  • طريقة التحضير:
    • يُوضع العسل على المناطق الجافة من الجسم.
    • يُترك على الجلد مُدّة 15-20 دقيقة.
    • يُغسل الجلد بالماء الفاتر، ويُجفّف بالتربيت عليه.
    • تُكرّر الطريقة مرّتين أُسبوعياً، وفي حال كانت البشرة شديدة الجفاف تُكرّر الطريقة عدد أكثر من المرّات.


جلّ الألوفيرا

يُعدّ جلّ الألوفيرا أحد المرطبات القوية للبشرة؛ حيثُ يُقلّل من الحكّة، وذلك بسبب خصائصه المُضادّة للالتهابات، بالإضافة إلى احتوائه على عدد من الفيتامينات المهمة للبشرة، مثل: فيتامين (هـ)، وفيتامين (أ). والطريقة هي:[٢]

  • المكونات: ورقة من صبّار الألوفيرا.
  • طريقة التحضير:
    • تُقشّر ورقة الصبار، ويُؤخذ ما بداخلها من جلّ.
    • يُخلط الجلّ جيداً.
    • يُوضع الجلّ على البشرة المُراد ترطيبها، ويُترك عليها مُدّة 10-20 دقيقة حتّى يجِفّ.
    • تُغسل البشرة بالماء الدّافئ.
    • تُكرّر الطريقة 2-3 مرّات أُسبوعيّاً.
    • يُحفظ ما تبقّى من الجلّ في الثلاجة لحين استخدامه.


الأفوكادو

يعد الأفوكادو من الأطعمة المفيدة جدًا لترطيب البشرة الجافة، لاحتوائه على الأحماض الدّهنية التي تُساعد على اختراق الجلد بسهولة، فتُعوّض نقص الرطوبة فيه، وتعيد للبشرة لمعانها وحيويتها، وكذلك زيت الأفوكادو أيضاً؛ فهو ممتاز لترطيب البشرة الجافة، وينصح بإضافة الأفوكادو إلى النظام الغذائي اليوميّ لما لَهُ من فوائد كثيرة. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات:
    • قطعتان إلى ثلاث من الأفوكادو.
    • القليل من العسل.
  • طريقة التحضير:
    • يُهرس الأفوكادو جيداً؛ للحصول على قوام ناعم.
    • يُضاف العسل للأفوكادو، وتُخلط المكونات جيداً.
    • يُوضع الخليط على البشرة، ويُترك عليها مُدّة 20-30 دقيقة.
    • تُغسل البشرة بالماء الفاتر، وتُجفّف بالتربيت عليها.
    • تُكرّر الطريقة مرّتين أو ثلاث مرّات في الأُسبوع.


كريم الحليب

يُعدّ كريم الحليب مُكوناً طبيعياً لجفاف البشرة، حيثُ يحتوي على حمض اللاكتيك الذي يقشّر البشرة؛ لإزالة الخلايا الميتة، كما يُحافظ على مستويات الأس الهيدروجيني فيها. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات: كريم الحليب.
  • طريقة التحضير:
    • تُوضع كميّة كافية من كريم الحليب على الجلد.
    • يُترك على الجلد مُدّة 15 دقيقة.
    • يُغسل الجلد بالماء الفاتر.
    • تُكرّر الطريقة مرّتين أو ثلاث مرّات في الأُسبوع.


الجلسرين

يُساعد الجلسرين على ترطيب الجلد، حيث يُشكّل طبقة واقية فوق الجلد للحفاظ على الرطوبة بداخله. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات: جلسرين.
  • طريقة التحضير:
    • يُطبّق الجلسرين مباشرة على الجلد.
    • يُترك على الجلد مُدّة بِضع ساعات.
    • يُغسل الجلد بالماء الفاتر.
    • تُكرّر الطريقة مرّتين أو ثلاث مرّات في الأُسبوع.
    • يُمكن استخدام صابون الجلسرين النقي للمُساعدة على ترطيب الجلد.


خلّ التفاح

يُساعد خلّ التفاح على الحفاظ على توازن مستوى الأس الهيدروجيني للبشرة؛ ليُخفّف من جفاف الجلد، ويُساعد على التقليل من أعراض فرط الحساسية، كما يُساعد على التخلص من سموم الجسم، سواء تمّ استخدامه بشكلٍ داخليّ أو خارجيّ. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات:
    • كوب من خلّ التفاح الخام.
  • طريقة التحضير:
    • يُضاف كوب الخلّ إلى الماء في حوض الاستحمام.
    • يُنقع الجسم في الحوض مُدّة 15-20 دقيقة.
    • يُغسل الجسم بالماء الفاتر.
    • تُجفّف بشرة الجسم بالتربيت عليها، وتُرطّب باستخدام مُرطّب كثيف القوام.
    • تُكرّر الطريقة مرّة أو مرّتين يوميّاً.


خلّ التفاح والعسل

يُخلط المكونان معاً ليتم شربهما يوميّاً. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات:
    • ملعقتان صغيرتان من خلّ التّفاح الخام.
    • ملعقتان صغيرتان من العسل الخام.
  • طريقة التحضير:
    • تُضاف المكونات لكوبٍ من الماء ليتم شُربه.
    • تُكرّر الوصفة مرّتين يوميّاً.


الشوفان

يُعدّ الشوفان من المكونات الطبيعيّة التي تُساعد على علاج البشرة الجافّة؛ حيثّ يُنظّف البشرة ويُقشّرها، كما يُقاوم جفافها عن طريق إزالة خلايا الجلد الميتة عنها، ويُساعد البروتين الموجود في الشوفان على منع فقدان الماء، والمُحافظة على رطوبة الجلد، ويتميّز بقدرته على تهدئة البشرة وتخفيف الحكة، بالإضافة إلى احتوائه على عدد من المكونات التي تُحارب جفاف الجلد. والطريقة هي:[٣]

  • المكونات:
    • كوب من الشوفان .
    • بِضع قطرات من زيت اللافندر.
  • طريقة التحضير:
    • تُضاف المكونات إلى الماء داخل حوض الاستحمام.
    • يُنقع الجسم في الحوض مُدّة 15 دقيقة.
    • يُغسل الجسم بالماء النّقي.
    • تُجفّف بشرة الجسم بالتربيت عليها، وتُرطّب باستخدام مُرطّب خفيف القوام.
    • تُكرّر الطريقة مرّة أو مرّتين أُسبوعيّاً.


كيفية الاستفادّة من المرطب

للحصول على الفائدة المرجُوّة من المُركبّات التي تُعنى بترطيب البشرة، يُنصح باتباع ما يأتي:[١]

  • اختيار المرطب المناسب للبشرة: وذلك بتجربة العديد من الأنواع المُختلفة من المُرطبّات؛ لمعرفة ما يُناسب البشرة، ممّا يعطيها مَظهراً جميلاً ومَلمساً ناعماً.
  • حماية البشرة من أشعة الشمس: يجب الحرص على اختيار المُرطب الذي يحتوي في تركيبته على عامل الوقاية من الشمس، وذلك للحصول على فائدةٍ مُضاعفة بترطيب البشرة وحمايتها.
  • وضع المرطب قبل ممارسة التمارين الرياضية: وذلك لتفادي العوامل الجويّة المُختلفة، وتجنّب تأثيرها على جفاف البشرة.
  • ترطيب اليدين والجسم: وذلك بالحرص على ترطيب اليدين باستمرار، خاصةً في فصل الشتاء؛ لأنهما أكثر أجزاء الجسم عُرضةً للجفاف، مع ترطيب الجسم وِفقاً لحاجته لذلك.
  • وضع المُرطّب بعد الاستحمام: مما يساعد البشرة على الاحتفاظ بالماء الموجود في الخلايا السطحية لها.
  • اختيار الكريمات الثقيلة والكثيفة: تُستخدم هذه الكريمات عادة لترطيب اليدين والساقين أكثر من الوجه لكونها ثقيلة عليه.


المراجع

  1. ^ أ ب "Moisturizers: Options for softer skin", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kushneet Kukreja (8-1-2018), "10 Effective Ways To Moisturize Your Skin Naturally"، www.stylecraze.com, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Top10HomeRemedies Team (9-7-2018), "Home Remedies for Xerosis"، www.top10homeremedies.com, Retrieved 18-11-2018. Edited.