ما أسباب آلام الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٨
ما أسباب آلام الظهر

آلام الظهر

تُعتبر آلام الظهر إحدى الحالات الشائعة التي يشكو منها العديد من الأشخاص، وغالباً ما تصيب المنطقة السفلية من الظهر، وتُعتبر من أسباب زيارة العديد من الأشخاص لعيادة الطبيب، وذلك لأنّ هذه الآلام قد تحول دون قدرتهم على القيام بأعمالهم وواجباتهم اليومية، وفي كثير من الحالات تكون سبباً وراء تغيّبهم عن العمل، أو الدوام المدرسي، أو الدوام الجامعي، ولا يعتبر ألم الظهر مرضاً، وإنّما عرض يدل على وجود حالة مرضية أو ممارسات خاطئة يقوم بها الشخص.[١][٢]


أسباب آلام الظهر

التعرّض للحوادث والإصابات

إنّ التعرّض لبعض أنواع الحوادث والإصابات قد يتسبب بحدوث آلام الظهر، ومن الأمثلة على هذه الإصابات ما يأتي:[٣]

  • التعرّض لحوادث السيارات أو السقوط، أو التعرّض لشدٍ عضليّ، ويُذكر أنّ تلك الحوادث والإصابات تسبّب العديد من المشاكل الجسدية ويُعدّ ألم الظهر أبرزها.
  • الإجهاد والالتواء الذي يصيب الأربطة، أو الأوتار، أو العضلات التي تكمن وظيفتها في دعم العمود الفقري ومفاصله، وقد يحدث ذلك نتيجة التعرّض لحوادث السيارات أو بعض الإصابات الرياضية.
  • إصابة العمود الفقري أو فقراته بكسور، وقد يحدث ذلك نتيجة العوامل والظروف المختلفة بما فيها السقوط، أو التعرّض لضربة على الظهر، أو في حال معاناة الشخص من هشاشة العظام وضعفها.
  • حدوث التشنجات الناتجة عن تمزق العضلات أو الأوتار، وخاصة تلك الموجودة في أسفل الظهر، وغالباً ما يحدث ذلك بسبب رفع الأثقال أو أثناء ممارسة الرياضة.


مشاكل متعلقة بالعمود الفقري

قد تتسبب الإصابة ببعض مشاكل العمود الفقريّ بالمعاناة من آلام الظهر، ومن هذه المشاكل ما يلي:[٣]

  • ضيق القناة الشوكية: إذ يتسبب تضيق القناة الشوكية (بالإنجليزية: Spinal Stenosis) بإحداث ضغط إضافيّ على الأعصاب والعمود الفقري، وينعكس ذلك على الكتفين والساقين وذلك على هيئة حدوث تنميل فيها، وتجدر الإشارة إلى انتشار هذه الحالة بين كبار السن وخاصة أولئك الذين تجاوزوا الستين من العمر.
  • الانزلاق الغضروفي: ويُطلق عليه أيضاً الانفتاق الغضروفيّ (بالإنجليزية: Herniated Disc)، ويظهر بسبب خروج الأنسجة الليّنة من مكانها، وتظهر الإصابة بهذه الحالة على هيئة الشعور بألمٍ في الظهر، وتحديداً في أسفله بالإضافة إلى تأثر الوِرك.
  • الانتفاخ الغضروفي: (بالإنجليزية: Bulging discs) وتتمثل هذه الحالة بظهور انتفاخ في الأنسجة اللينة أيضاً، إلا أنّه يكون أخف شدة مما هو الحال في الانزلاق الغضروفي، وغالباً لا يشعر المريض بالألم في هذه الحالة إلا إذا تأثر جذر العصب.
  • انزلاق الفقار: يمكن القول إنّ انزلاق الفقار (بالإنجليزية: Spondylolisthesis) يحدث عند انزلاق إحدى فقرات العمود الفقريّ وخروجها من مكانها، وقد يسبّب ذلك إضعاف الأربطة التي تحافظ على تراص العمود الفقري.
  • تآكل والتهاب المفصل العجزي الحرقفي: ويقع المفصل العجزيّ الحرقفيّ (بالإنجليزية: Sacroiliac joint) في النقطة التي تربط العمود الفقريّ بالحوض، وقد يحدث انتفاخ وتمزق لغضروف هذا المفصل نتيجة الإصابة بالعدوى، أو التهاب المفاصل، أو نتيجة الحمل أيضاً.
  • داء القرص التنكسي: (بالإنجليزية: Degenerative disc disease)، وقد تصيب هذه الحالة الأشخاص مع التقدم في العمر، حيث تتآكل الأقراص الموجودة بين الفقرات، وغالباً ما يسبب ذلك احتكاك العظام ببعضها البعض.
  • الإصابة بعرق النّسا: (بالإنجليزية: Sciatica)، ويتمثل ذلك بحدوث تهيّج في العصب الذي يمتد من الحوض إلى القدمين.[٤]


الإصابة بحالات وأمراض معينة

هناك بعض الحالات التي تتسبب بألم الظهر، بالإضافة إلى المعاناة من بعض المشاكل الصحية، ومنها ما يلي:[٣]

  • الحمل؛ حيث إنّ الوزن الزائد الذي تكتسبه المرأة في فترة حملها يُسبب عبئاً، مما يُشعرها بألم في الظهر.
  • المعاناة من التوتر، وكذلك يمكن للإصابة ببعض الاضطرابات النفسية أن تزيد ألم الظهر سوءاً، ومنها القلق والاكتئاب.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل، والذي يظهر على هيئة التهاب، وتورم، وصلابة في المفاصل، إضافة إلى الشعور بالألم في المفاصل والظهر، ومن أنواع التهابات المفاصل التهاب الفقار اللاصق (بالإنجليزية: Ankylosing Spondylitis) والذي يظهر تأثيره بشكل أساسي في المفاصل والأربطة الموجودة على طول العمود الفقري.
  • الإصابة بهشاشة العظام، وذلك عند تسببها بكسور العمود الفقريّ.
  • الإصابة بأنواع معينة من السرطانات، وخاصة تلك التي تصيب العمود الفقري، وفي واقع الحال فإن حدوث ذلك أمر نادر.
  • عدم انتظام الهيكل العظمي، حيث تكون انحناءات العمود الفقري في هذه الحالة غير طبيعية، كما وتعتبر الإصابة بالانحناء الجانبي في العمود الفقري (بالإنجليزية: Scoliosis) مثالاً على ذلك.[١]
  • الإصابة بمرض السل.[٢]
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية، مثل السلّ الرئويّ (بالإنجليزية: Tuberculosis)، والعدوى الناتجة عن بكتيريا المكورة العنقودية (بالإنجليزية: Staphylococcus)، وبكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزية:Escherichia coli).[٢]


ممارسات الحياة اليومية

هناك بعض الممارسات اليومية التي قد يقوم بها الشخص وتزيد خطر إصابته بآلام الظهر، ومنها ما يلي:[٣]

  • رفع الأشياء والأوزان الثقيلة.
  • زيادة الوزن.
  • ارتداء الكعب العالي.
  • التدخين.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الجلوس بشكل غير صحيح لفترات طويلة.


الوقاية من آلام الظهر

فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات التي يُنصح باتباعها لتقليل احتمالية حدوث ألم الظهر:[٤][٥]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث إنّها تعمل على تقوية الظهر، ويُنصح البالغين بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم وذلك لمدة 150 دقيقة في الأسبوع الواحد، ومنها تمارين الظهر.
  • أخذ الحيطة والحذر عند رفع الأشياء الثقيلة.
  • الحرص على أن يكون فراش السرير مريحاً للظهر.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة من الزمن سواء كان ذلك لغرض القيادة أو العمل.
  • إنقاص الوزن في حال المعاناة من زيادة الوزن أو السمنة، وذلك باتباع الحمية الغذائية والتمارين الرياضية المناسبة.
  • اتخاذ وضعية مريحة وسليمة عند الجلوس، وخاصة عند مشاهدة التلفاز أو استخدام أجهزة الكمبيوتر.
  • التوقف عن التدخين، وذلك لأنّ التدخين يحول دون تدفق الدم وما يحويه من مواد غذائية إلى أقراص العمود الفقريّ.
  • اتخاذ الوضعية المريحة عند النوم، حيث ينصح المختصون بالنوم على أحد الجانبين مع دفع الركبتين قليلاً باتجاه الصدر، أمّا إذا كان الشخص يفضل النوم على ظهره فإنّه يُنصح بوضع وسادة واحدة تحت الركبتين ووسادة أخرى أسفل الظهر، كما يعتبر النوم على البطن أمراً صعباً، أمّا إذا لم يستطع الشخص اتخاذ أي من الوضعيات السابقة فإنّه يُنصح بوضع وسادة تحت الوِرك.
  • تجنّب ارتداء الكعب العالي لفترات طويلة.
  • تجنّب ارتداء الملابس والجينزات الضيّقة، وذلك لأنها قد تحول دون المشي، أو الجلوس، أو الانحناء بالشكل الصحيح، وهذا يُسبّب تفاقماً في ألم الظهر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Back pain", www.mayoclinic.org,30-3-2017، Retrieved 13-2-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is Back Pain?", www.healthline.com, Retrieved 13-2-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Carol DerSarkissian (29-1-2018), "Causes of Back Pain"، www.webmd.com, Retrieved 13-2-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Back pain", www.nhs.uk,23-01-2017 ، Retrieved 13-2-2018. Edited.
  5. William Blahd, MD (20-5-2016), "11 Ways to Avoid Back Pain"، www.webmd.com, Retrieved 13-2-2018. Edited.