ما أصغر الكواكب الشمسية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩
ما أصغر الكواكب الشمسية

كوكب عطارد

يُعتبر كوكب عطارد (بالإنجليزية: Mercury) الكوكب الأصغر في المجموعة الشمسيّة، حيث يبلُغ عرضه حوالي 4879 كيلومتراً فقط عند خطّ الاستواء، ممّا يعني أنّه أكبر قليلاً من قمر الأرض، ويُعدّ من أكثر الكواكب التي يُمكن مشاهدتها بالعين المجرّدة خاصّةً عند الفجر والغسق؛ وذلك لصغر حجمه وقُربه من الشمس، ويشار إلى أنّه الكوكب الأسرع في دورانه حولها، حيث يُكمل دورانه حول الشمس خلال ثمانية وثمانين يوماً من أيّام الأرض، وقد سمّي باسمه هذا بسبب تميّزه في سرعته، وهو اسم إله يوناني اعتُقد قديماً أنّ له أجنحة على خوذته وحذائه تُساعدانه على السفر بسرعة كبيرة من مكان إلى آخر.[١][٢]


حقائق عن كوكب عطارد

يوجد العديد من الحقائق والمعلومات حول كوكب عطارد، وهي كما يأتي:[٣]

  • يبلُغ متوسط المسافة بين كوكب عطارد و الشمس حوالي 57,909,175 كيلومتراً.
  • يتكوّن الغلاف الجويّ لكوكب عطارد وِفقاً لوكالة ناسا كالآتي: 42% من الأكسجين، و29% من الصوديوم، و22% من الهيدروجين، و6% من الهيليوم، و0.5% من البوتاسيوم، مع وجود كميّات ضئيلة من الأرغون، وثاني أكسيد الكربون، والماء، والنيتروجين، والزينون، والكريبتون، والنيون.
  • تصل درجات الحرارة في عطارد إلى 450 درجة مئويّة، إلّا أنّها تنخفص ليلاً لتُصبح حوالي 170 درجة مئويّة.
  • يدور كوكب عطارد حول الشمس بسرعة 180,000كم/ساعة في مدار بيضويّ، ويُعادل اليوم في عطارد 58 يوماً من أيّام كوكب الأرض.
  • تُعدّ مركبة مارينر 10 أوّل مركبة فضائيّة تزور كوكب عطارد، حيث صوّرت حوالي 45% من سطحه، واكتشفت مجاله المغناطيسيّ، أمّا المركبة الفضائيّة مسنجر التابعة لوكالة ناسا فكانت ثاني المركبات وصولاً إليه.
  • ينتمي كوكب عطارد إلى الكواكب الأرضيّة، ويتميّز بكثافة سطحه العالية، حيث يتكوّن من المعادن الثقيلة والصخور.[٤]
  • يمتلك كوكب عطارد 38٪ فقط من الجاذبيّة على الأرض، ولا يحتوي على أيّ أقمار أو حلقات؛ وذلك بسبب جاذبيّته الضئيلة.[٤]


حقائق عن كواكب المجموعة الشمسية

هناك العديد من الحقائق والمعلومات المهمّة عن بعض الكواكب الشمسية، ومنها ما يأتي:[٥]

  • يبلُغ متوسط ​​درجة الحرارة على كوكب الزُهرة (بالإنجليزية: Venus) حوالي 468 درجة مئوية ما يكفي لإذابة القصدير والرصاص.
  • يُعدّ قطر كوكب بلوتو (بالإنجليزية: Pluto) أصغر من الولايات المتّحدة، حيث تبلُغ المسافة من شمال الولايات المتّحدة إلى جنوبها حوالي 4,700 كيلومتر، أمّا كوكب بلوتو فيبلُغ طوله 2,371 كيلومتر، أيّ أقلّ من نصف عرض الولايات المتّحدة.
  • يوجد على سطح الأرض العديد من الصخور والنيازك التي تُشابه صخور كوكب المريخ (بالإنجليزية: Mars).
  • يدور حول كوكب زحل (بالإنجليزية: Saturn) حوالي ستين قمراً، أمّا عطارد والزهرة فليس في مدارهما أيّ أقمار.[٦]


المراجع

  1. "What Is the Planet Mercury?", www.nasa.gov,30-3-2011، Retrieved 16-4-2019. Edited.
  2. VICTORIA JAGGARD, "Planet Mercury, explained"، www.nationalgeographic.org, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  3. Charles Q. Choi (14-10-2017), "Planet Mercury: Facts About the Planet Closest to the Sun"، www.space.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "MERCURY FACTS", www.theplanets.org, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  5. "10 surprises about our solar system", www.earthsky.org,26-3-2018، Retrieved 16-4-2019. Edited.
  6. ELIZABETH HOWELL (16-2-2015), "Interesting Facts About The Planets"، www.universetoday.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.