ما اسم أنثى الفيل

ما اسم أنثى الفيل

اسم أنثى الفيل

يُطلق على أنثى الفيل اسم العيثوم (بالإنجليزية: Othum)، وجمعها عياثيم، وكلمة عيثوم من الفعل عثم، وتعني العظم المكسور، أو انجبر على غير استواء.[١]


الصفات الشكلية لأنثى الفيل

تتميز إناث الفيلة بصفات شكلية مختلفة نوعًا ما عن الذكور،[٢] ومن أبرز هذه الصفات ما يأتي:

  • الوزن والحجم

تزن أنثى الفيل ما يُقارب 8000 كغم، وطولها يتراوح ما بين 3-4 أمتار.[٣]


  • الخرطوم

تمتلك أنثى الفيل كالذكر خرطوم مرن وقوي يمتد مابين شفتها العليا وأنفها تستخدمه كما يستخدم الإنسان يده لإمساك الأغصان والوصول للأماكن التي لا يُمكن لذيلها الوصول لها.[٤]


  • الأذنين

تتميز أنثى حيوان الفيل والفيلة بعدد من المواصفات على رأسها أذنين عريضتين ومسطحتين،[٤] بحيث تبلغ سدس حجم جسم الفيل كاملًا، وتعمل الأذنين كآلية تبريد؛ إذ إنها تحتوي على شبكات أوعية دموية يتم تبريد الدم الدافئ في أثناء مروره من خلالها.[٣]


  • الجلد

جلد أنثى الفيل متجعد المظهر ولونه رمادي؛ إذ تعمل هذه التجاعيد كآلية تبريد من خلال زيادة مساحة الجلد والاحتفاظ بالرطوبة تحت الجلد؛ أي أن هذه التجاعيد تكسب الفيلة رطوبة أكثر.[٤]


  • الشعر

يتوزع على جسم أنثى الفيل شعر متناثر، ويتركز حول العينين وفتحات الأذنين والذقن والذيل، والفيلة الصغيرة شعرها أكثر من البالغة ولونه بني محمر، وعندما تكبر تقل كمية الشعر ويغمق لونه.[٤]


  • صفات أخرى

تمتلك أنثى الفيل أقدام ذات هيكل عظمي مائل؛ إذ إنها تمشي على رؤوس أصابعها بتوزيع وزن الجسم بالتساوي، كما أن لها شعيرات حسية على جذعها؛ لتعزيز حساسيتها والتواصل اللمسي عند تزاوجها ورعاية صغارها.[٤]


الصفات السلوكية لأنثى الفيل

يُطلق على أنثى الفيل الأكبر عمرًا اسم الأم؛ إذ إن الأم هي أساس عائلة الفيل وهي من توفر لهم الأمن والاستقرار، وباقي الإناث ممكن أن يكن بنات الأم وذرياتهن،[٥] ومن أبرز سلوكيات أنثى الفيل ما يأتي:

  • تحد أنثى الفيل على رفاقها أو أخوتها المتوفيين، وعندما تُشاهد بقايا الفيلة المتوفية تمسكها بجذوعها أو تحمل أنياب أو عظام الفيل المتوفي معها.[٥]
  • تُهيمن وتُسيطر أنثى الفيل الأقوى على باقي الفيلة.[٥]
  • تُشكل إناث الفيلة مجموعات وروابط عشائرية؛ إذ ترث هذه العادة من أمهاتها، كما أنهن يقمن بأدوار اجتماعية كأمهاتهن ويُقلدن تواصلهن مع الأفيال الأخرى.[٦]
  • تُفرز أنثى الفيل مادة مسكية وزيتية داكنة اللون من غدة توجد عندها بين الأذن والعين على جانب الرأس تحت الجلد؛ بهدف جذب ذكور الفيلة إلى المنطقة وتوحيد قطيع الفيلة.[٥]
  • تستخدم الفيلة عدة حواس للتواصل فيما بينها؛ وذلك من خلال فرك أجسادها ببعضها، كما تستخدمه لتُعبر بالأصوات عن حالتها الفسيولوجية كالجنسية والهرمونية، أو حالتها النفسية كالخوف أو الابتهاج أو الحزن.[٧]
  • تستخدم خرطومها لرش الماء على جسدها كوسيلة للاستحمام، ثم تسقط في الوحل أو تُرش الغبار على جسدها إلى حين يجف الوحل عليها، ثم تحتك بسطح صلب لتزيل الطفيليات عن جسدها.[٥]
  • تصل الإناث لمرحلة النضوج الجنسي في سن 10-12 عام، وتُصبح مستعدة للتزاوج وذلك من خلال استجابتهم لنداء الذكور بصوت منخفض.ويمكن أن تتزاوج الأنثى مع الذكر الأكثر جاذبية بالنسبة لها.[٨]
  • تنام الفيلة 4 ساعات كل ليلة، إذ تقضي ساعتين وقوفًا، ثم تستلقي على جانبها عندما تتعمق بالنوم.[٥]
  • تمشي بأقصى سرعة تصل 30 كم / الساعة على مسافات قصيرة.[٥]
  • تنشط حركتها في ساعات الفجر عندما تكون البيئة باردة أكثر من أي وقت آخر.[٥]


أنثى الفيل

تُعتبر أُنثى الفيل القائد الأعلى في قطيع الفِيَلة، وذلك نتيجةً لضخامة حجمها مُقارنة بالذّكور، ويبلغ طول الإِناث حوالي المترين ونصف المتر، ويبلغ وزنها ثلاثة أطنان، أي أنّها ضخمة وثقيلة في حجمها وشكلها. تختلف حياة أُنثى الفيل حسب القطيع الذي تنتمي إليه.[٧]

حيث تقوم أُنثى الفيل على عاتقها بدور قائد القطيع وخصوصاً التي تكون كبيرةً في السّن، وذلك لأنّه عادةً ما يترك ذكر الفيل العائلة ويبحث من جديد عن إِناث من قطيع آخر ليُكوّن عائلة جديدة، ولكن الفيل يملك وفاءً شديداً لقبيلته، حيث يكون قريباً منها ليتمكّن من زيارتها بين فترة وفترة، وذلك لأنّ المُدّة التي يعيشها الفيل طويلة تصل إلى ما يُقارب السبعين عامًا.[٧]


تكاثر أنثى الفيل

يرى الباحثون أنّ لأُنثى الفيل عاداتٍ مُختلفة تقوم بها عند الحمل والولادة، وإذ تضع أنثى الفيل بعد حملها فيلاً واحداً في العادة، وتكون فترة حمل الفيل سنة وعشرة أشهر، أي 22 شهراً. وغالباً ما يكون الحمل بفيل واحد فقط ونادراً أن يكون الحمل بفيلين صغيرين. ومن الأمور العجيبة أنّ هذا الفيل الصّغير بعد ولادته يستطيع المشي مُباشرة.[٧]

ويستمرّ الدّغفل مُرتبطاً بأُمّه مُدّة لا تزيد عن ثلاث سنوات. وهذه الفِيَلَة الصّغيرة تكون بالعادة حول أُمّها لتحميها من الحيوانات المُفترسة التي تُهاجم الفِيَلة الصّغيرة، مثل الأُسود والضِّباع، وعادةً ما تعيش الفِيَلة في مناطق الأدغال، مثل السّافانا، والغابات التي تُؤمّن لها الحماية من أعدائها، والتي توفّر لها مصدراً لغذائها، حيث تتغذّى الفِيَلة على الأعشاب والنّباتات.[٧]


تحدث هذا المقال عن أهم المعلومات حول أنثى الفيل كاسمها وهو العيثوم وما معناه، وأبرز صفاتها من حيث شكلها الضخم ولونها الرمادي المشهور، وأذنيها الكبيرتين والتي يُمكن ملاحظتهما من قبل جميع الناس، كما تم تناول بعض السلوكيات الفردية أو الاجتماعية وطرق تواصلها مع بعضها البعض وكيفية استجابتها لذكور الفيلة وتزاوجها.

كما تم الحديث في فقرة منفصلة عن أبرز صفات أنثى الفيل، وأخيرًا أسلوب أنثى الفيل وطريقتها بالتكاثر وفترة حملها الطويلة والتي غالبًا ما تنتهي بإنجاب فيل واحد فقط، وفي حالات نادرة جدًا تنتهي بإنجاب بأكثر من فيل، ويبقى مولودها مرتبطًا بها ثلاث سنوات، كما أدرج رابط لفيديو يحتوي على معلومات عن الفيل.

المراجع

  1. "تعريف و معنى عيثوم في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 30/9/2021. بتصرّف.
  2. "elephant", britannica, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "elephant", britannica, Retrieved 1/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "physical characteristics", se world, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Behavior", seaworld, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  6. "Female elephants inherit social roles", nature, Retrieved 30/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "How elephants communicate", elephantvoices, Retrieved 2/10/2021. Edited.
  8. "How Do Elephants Mate?", sciencing, Retrieved 2/10/2021. Edited.
1003 مشاهدة
للأعلى للأسفل