ما الفرق بين الهدية والصدقة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٧
ما الفرق بين الهدية والصدقة

الهديّة والصّدقة

يتبادل النّاس فيما بينهم في الأعياد والمناسبات المختلفة الهدايا، وهي وسيلة للتّعبير عن المشاعر الكامنة في النفس، وقد أُهدِيت للنبي -صلى الله عليه وسلم- بعض الهدايا وقبِلها، وأهدى هو بعض أصحابه رضي الله عنهم، وتظهر أهميّة الهديّة في تصفية النفوس، ودورها في توطيد العلاقات، وترسيخ المحبّة بين الناس، وبعض الأشياء المبذولة لا يكون القصد عند بذلها الإهداء، إنّما تكون من باب الصّدقة، فما هي الهديّة، وما هي الصّدقة، وما الفرق بينهما؟


معنى الهديّة والصّدقة

معنى الهديّة

  • الهديّة لغةً: هي اسمٌ مفرد، وجمعها هَدِيّات، أو هَدايا، وهي تعني ما يُقدِّمه شخصٌ لآخر؛ تكريماً له، أو إظهاراً لحبّه له، أو تقديراً لشأنه، أو لمناسبة معيّنة.[١]
  • الهديّة اصطلاحاً: تقديم شيءٍ معيّن إلى أحد الأشخاص على سبيل التمليك، دون أن يأخذ عِوَضاً على ما أعطاه.[١]


معنى الصّدقة

  • الصَّدَقة لغةً: جمعها صَدَقات، وتُطلَق في اللغة على ما يُعطى للفقير ومَن في حكمه من المال، أو اللباس، أو الطعام؛ بنيّة التَّقرُّب من الله سبحانه وتعالى، لا على سبيل المكرمة، أمّا صَدَقة الفِطْر فهي: نوعٌ من الصدقات التي يؤديها المسلم في رمضان، وقبل صلاة عيد الفطر، ضمن شروطٍ معيّنةٍ، بعد أن يكون قد ملَكَ قوت يومه، ويجب عليه أن يُخرج تلك الصّدقة قبل صلاة العيد.[٢]
  • الصّدقة اصطلاحاً: تمليكٌ في الحياة بغير عِوض على وجه القُربى إلى الله تعالى، وتُستعمَل الصّدقة بمعناها اللغويّ؛ حيث يُطلَق على زكاة المسلم لماله لفظ الصّدقة، كما أنّ المال الذي يُنفِقه المسلم تطوعاً يُسمّى صدقةً، ويُعرِّف الراغب الأصفهانيّ الصّدقة بأنّها: (ما يُخرجه الإنسان من ماله على وجه القُربى، كالزّكاة)، لكنّ الصّدقة في أصلها إنّما يُراد بها المتطوَّع به، أمّا الزكاة فإنّما يُقصَد بها ما وجب إخراجه من المال.[٣]
وعند إطلاق لفظ الصّدقة فإنّما يُراد بها ما كان تطوُّعاً دون الواجب، أمّا سبب تسمية الصّدقة بذلك؛ فلأنّها تُشعِر بصدق نيّة من يبذُلها، وقد يُطلَق على مال الوقف صدقة كذلك، وقد يُطلَق لفظ الصّدقة على كلّ نوعٍ من أنواع البِرّ والمعروف؛ فالصّدقة تُظهِر صحّة إيمان من يُخرِجها، وتصديقه بما جاء من عند الله، ولهذا سُمِّيت صدقةً.[٣]


الفرق بين الهديّة والصّدقة

تشترك الهديّة مع الصّدقة في نقطة محدّدة، وهي أنّهما تتعلّقان بما يُعطى من شخصٍ لآخر، فالعطيّة هي المعنى العام الذي تشتركان فيه، أمّا الفرق الظاهر بينهما؛ فهو أنّ الصّدقة هي ما يُعطيه الشخص إلى شخصٍ آخرٍ؛ لحاجة الشخص الآخر لهذه الصّدقة؛ بقصد نيل الثواب والأجر من الله سبحانه وتعالى، أمّا الهديّة فتكون بأن يُعطي شخصٌ شخصاً آخر شيئاً؛ ليُظهر له التودّد أو المحبّة، أو تعبيراً عن الامتنان والتّقدير له، أو احتفالاً بمناسبةٍ خاصةٍ أو عامة، فإن لم يُقصَد بالعطيّة معنىً من هذين المعنيين، يكون الإعطاء من قبيل الهِبة، أوالعطيّة، أو النِّحلة.[٤]


جاء في مطالب أولي النّهى: من قصَد بإعطاء شيءٍ لغيره الثّواب فقط، فعطيّته على هذا الوجه صدقة، أمّا إن كان إعطاؤه إكراماً، أو تودداً، أو مكافأةً، فعطيّته على هذا الوجه هديّة، وإن لم يقصد بإعطائه شيئاً ممّا ذُكِر فيسمّى ما أعطى هِبةً، أو عطيّةً، أو نِحلةً، وهذه الألفاظ الثلاثة الهبة، والعطيّة، والنِّحلة؛ لها نفس المعنى والحكم نفسه، وتُطلَق جميعها على الأُعطيات التي يُقدّمها شخصٌ لآخر، لا بقصد الإهداء، ولا بقصد التصدُّق، وهذا النوع من العطايا مُستحَبٌ عند أهل العلم؛ إذا قُصد فيها وجه الله سبحانه وتعالى، كمن يهب هبةً لعالمٍ، أو رجلٍ صالحٍ، أو عبدٍ فقيرٍ، وإذا قُصِد بها صلةُ رحمٍ، تكون أفضل من عتق الرِّقاب في سبيل الله، والصَّدقة من حيث الأجر أفضل من الهِبة.[٤]


وتُكرَه الصّدقة إذا كان القصد منها المُباهاة، أو الرِّياء، أوالسُّمعة، أمّا إذا كانت لأخٍ قريبٍ، أو بقصد إزالة حقدٍ ما، أو لجلبِ محبّة أخٍ له في الله، فتكون الهديّة لهذا الشخص أفضل من الصّدقة لشخصٍ آخر.[٤]


حُكم الهديّة والصّدقة

حُكم الهديّة

الهديّة مشروعةٌ في نصِّ كتاب الله سبحانه وتعالى، وفي سنّة النبي صلى الله عليه وسلم، وإجماع علماء المسلمين، وبيان ذلك فيما يأتي:[٥]

  • أدلّة مشروعيّة الهبة من القرآن الكريم: ورد ذكر الهبة في قول الله عَزَّ وجل: (وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ...).[٦]
  • من السُّنة النبويّة: ثبت في الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال مخاطباً نساء المسلمين: (يا نِساءَ المُسْلِماتِ، يا نِساءَ المُسْلِماتِ، لا تَحْقِرَنَّ جَارَةٌ لِجَارَتِها ولَوْ فِرْسِنَ شَاةٍ)،[٧] كما قال النبيّ صلى الله عليه سلم، في موضعٍ آخرٍ، يُظهر أنّه لا يرفض الهديّة حتى لو كانت قيمتها زهيدةً: (لَوْ دُعِيتُ إِلَى ذِرَاعٍ أَوْ كُرَاعٍ لأََجَبْتُ، وَلَوْ أُهْدِيَ إِلَيَّ ذِرَاعٌ أَوْ كُرَاعٌ لَقَبِلْتُ).[٨]
  • من الإجماع: أَجمع علماء المسلمين على مشروعيّة الهِبة، واستحبابها.


حُكم الصّدقة

تُعدّ الصّدقة من أبرز الفضائل التي دعا الإسلام إليها، وحبّب في فعلها، عن طريق الحثِّ على البذل والإنفاق؛ لمواساة الفقراء، وكسب الأجر، ومضاعفة الثواب، وتطهير النفس من الشُحِّ والبخل، فيُستحبُّ للمسلم في كلِّ وقتٍ وفي أيِّ حالٍ أن يتصدَّق بما فَضُل لديه من أموال، وقد أثنى الله -سبحانه وتعالى- على المتصدِّقين، فقال عزّ وجل: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).[٩][١٠]



المراجع

  1. ^ أ ب "تعريف ومعنى الهديّة"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-11-2017. بتصرّف.
  2. "معنى الصّدقة"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2017. بتصرّف.
  3. ^ أ ب عبد الأحد أحمدي (23-2-2016)، "مصطلح الصّدقة"، WWW.fiqh.islammessage.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2017. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "الفرق بين الهبة والعطية والصّدقة"، WWW.islamweb.net، 24-7-2011، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2017. بتصرّف.
  5. "آداب الهديّة"، www.assakina.com، 13-5-2012، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2017. بتصرّف.
  6. سورة البقرة، آية: 177.
  7. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 91، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2568، صحيح.
  9. سورة البقرة، آية: 274.
  10. "حكم صدقة التطوع"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2017. بتصرّف.