معنى الهدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
معنى الهدية

الهدية

الهدية هي عبارة عن سلعةٍ أو مُنتج، أو شيءٍ يُمثل أهميةً معنوية، تُقدَمٌ لشخصٍ ما؛ تعبيراً له عن المحبّة والاحترام، أو الامتنان لفعله أمراً غيّر حياة أشخاص مُعيّنين للأفضل، وأن تُقدّم هديةً لأحدهم؛ فمعنى ذلك أنّك تقول له؛ شكراً على أنّك موجودٌ في حياتي، وتبذل ما بوسعك لإشعاري بالسعادة والرضا، والهدية لا تُردّ فهي ليست ديناً، ولا تُباع لأنّها تحمل قيمةً معنويةً خالصة، ولا تُستبدل؛ فلكلّ هديةٍ معناها الذي قصده الشخص الذي أهداها وقدّمها.


معنى الهدية

تختلف الهدايا التي يتهادى بها الناس ويتحابون من خلالها؛ فقد تكون بسيطة؛ كالورود، وقطع الشوكلاتة، والحلوى، وقد تكون قطع ملابس، أو مجوهرات؛ وقد تكون غالية الثمن أو كبيرة الحجم؛ كهدايا الأثرياء لأبنائهم بالمركبات الحديثة، أو المنازل الفاخرة، ويكمن المعنى العام للهدايا في المحبّة والمودة؛ ولكن يُمكن تحديد معنى الهدية الدقيق، حسب المناسبة، أو الأشخاص، وفيما يلي نوضح ذلك:


هدايا الأزواج

يستخدم المتزوجون الهدايا أحياناً لنقل رسائل مُهمّة، لا يودّون نقلها إلى الشريك بطريقةٍ مباشرة؛ فعندما تُهديك زوجتك ربطة عنق؛ فهذا يعني أنّها تهتم بأناقتَكَ، وتودّ منك دائماً الحفاظ عليها، أما إذا اختارت إهدائكَ كتاباً، حول أهمية الهدوء في الحياة الزوجية؛ فتلك رسالة عاجلة من الزوجة، تطالبُك فيها بالتخلّي عن بعض انفعالاتك ومواقفك العصبية، التي تُفسد علاقتكما الزوجيّة، وبالنسبة للزوجة؛ إذا ما قدّم لها الزوج قطع مجوهرات كالعِقد؛ فهذا يعني أنّه شخصٌ رومانسي، ويهتم بتقديرها، أمّا في حال أهدى الزوج زوجته كتاباً حول فنّ الطبخ؛ فهو يريد منها تحسين مهارتها في الطبخ؛ لكنه لم يرد خدش مشاعرها، بإعلامها المُباشر بذلك.


هدايا الأصدقاء

تُمرّ علاقة الصداقة بالعديد من المُنحنيات بين مدٍ وجزر؛ فترى الأصدقاء أحياناً يتقاربون من بعضهم البعض إلى حدٍ كبير؛ فيتهادون بما يعزّز علاقتهم؛ كدعوة لتناول العشاء، أو قطعة ملابس وإكسسوارات، وربما سيتهادى الأصدقاء في بداية تعارفهم، هدايا تُساعد الصديق على فهم شخصية صديقه؛ فإذا ما أهداك صديقك، تذكرةً لحضور مباراة كرة القدم؛ فاعلم أنّه من عُشاق هذه الرياضة، أمّا إذا أهداك أحدهم كتاباً؛ فهذا يُشير إلى أنّه شخصيةً مُثقفة ومُحِبّةً للقراءة، وفي بعض الأوقات يستخدم الأصدقاء الهدايا، حين يمرّون بفترة خُصومة، لإصلاح العلاقة وإنهاء الخلاف.


هدايا العشاق

إنّ التهادي بين المُحبين مختلفٌ بعض الشيء عن باقي الهدايا؛ وذلك لأنّ تلك الهدية قد تصبح رمزاً لعلاقةٍ عاطفية قوية بين أيّ شخصين، فترى الحبيب يحتفظ بما تقدّمه المحبوبة له؛ ولو بعد مرور سنين على علاقتهما، في حال استمرّت أو انتهت بالفراق أو الموت، وتشير الهدايا إلى رغبة الطرفين في استمرار علاقتهما، وتأكيداً عليها؛ وقد تكون الهدية وسيلةً للتراضي بين محبوبين اختلفا على أمرٍ ما.


هدايا للأطفال

إنّ تقديم الهدايا للأطفال يُعزّز نموّهم النفسي بشكلٍ سليم، ويقوّي ثقتهم بأنفسهم؛ فعندما تُقدّم الأُم لطفلها ملابسَ جديدة، أو لعبةً حديثة؛ فسيشعر الطفل بأهميته بالنسبة إليها، وسيراوده الإحساس بالأمان والدفء الكبيرين، إلى جانب أنّ الهدايا تُضفي دائماً لمسةً إنسانية على العلاقات الأُسريّة؛ فتجعل الأفراد يلتفون أكثر حول بعضهم البعض، ويتشاركون كلّ مظاهر الحياة.


هدايا الوالدين

للأب والأم مكانةٍ خاصّة لدى الأبناء؛ فهما أساس الحياة، وبسببهما استمر الإنسان في النمو والوجود؛ وإن تقديم الهدايا لهما، ما هو إلا محاولةً لردّ بعض ما قاما به، من جهدٍ وعطاء، وتعبيراً عن محبة الأبناء الكبيرة لهما، وتُصبح للهدايا قيمةً خاصّة عندما يتقدّم الوالدان في العمر؛ وذلك لأن إحساس الوحدة وعدم الاهتمام، قد يروادهما مع دخول سنّ الشيخوخة، وإنّ تقديم الهدايا لهما يعني أنّهما ما زالا الأولوية الفُضلى لدى الأبناء.