ما النتائج التي يمكن أن تترتب على منع الزكاة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٤٣ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
ما النتائج التي يمكن أن تترتب على منع الزكاة

منع الزكاة

إنّ منع الزكاة هو عبارة عن عدم إعطاء الحقوق المالية الواجب إخراجها عند استيفاء الشروط الشرعية لأداء الزكاة، والمقصود بإيتاء الزكاة أن يصرفها الإنسان في مكانها، حيث يُمكن للشخص المزكي دفعها للأشخاص المحتاجين، أو تسليمها إلى الجهات المختصة في الدولة لصرفها في المكان المناسب، وإذا أمر السلطان بها يجب الالتزام ودفعها إليه، وبحسب الشريعة الإسلامية فإنه عند امتناع المسلم عن دفع الزكاة يجب أخذها منه تحت حكم الحاكم الشرعي.


نتائج منع الزكاة

النتائج المترتبة على المجتمع

  • سيطرت الأموال على الأغنياء من جهة، وإثارة جو من الشح والبخل بين أفراد المجتمع، وعدم تطييب نفوس الفقراء والمساكين بالزكاة من الفئات القادرة في المجتمع، والإسهام في إفقارهم وبؤسهم ودفعهم إلى التسول والانحراف بهدف توفير لقمة عيشهم، وقد تضر مسألة منع الزكاة المجتمع وأمنه، وتسبب الفوضى في المعتقدات والسلوكيات وهذا من واقع المجتمعات التي تخلى أفرادها عن دفع الزكاة؛ لأنّ الزكاة تساهم في بناء نظام اجتماعي حضاري ومتضامن ومتكافل ومتراحم.
  • شيوع الفوارق الطبيقية بين فئات المجتمع المسلم، ومع أنَّ الدين الإسلامي لا يلغي الفوارق المختلفة بين الناس في مصادر كسبهم وعيشهم بل يعترف ويقر بها، ويعتبرها وسيلة جيدة لتحفيزهم وزيادة جهدهم وقدراتهم العملية في مجالات العمل المختلفة؛ لأنّ التفاوت في الرزق فطري والأفضلية في الشريعة الإسلامية للتقوى والإيمان.
  • العذاب الشديد للشخص أو الحكومة التي تمتنع عن الزكاة؛ لأنّ منع الزكاة عن مستحقيها له ضرر كبير على المجتمع وأبنائه كما جاء في قول الله تعالي: ( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) [التوبة: 34]، كذلك يُحرم الشخص الممتنع عن الزكاة من بركة الرزق، ويعاقب بأنواع مختلفة من العقوبات الدنيوية والأخروية حيث ترتبط العقوبات الدنيوية بالنظام والقوانين السائدة في المجتمع والسلطة التشريعية.
  • عدم وجود الاحترام بين أفراد المجتمع، وسيادة مشاعر الحقد والكراهية بين الفئات الفقيرة والمستضعفة والفئات الغنية والقوية في المجتمع.
  • إنَّ منع الزكاة يؤدي إلى إنزال المطر وانتشار الجوع بين الناس كما جاء في الحديث النبوي الشريف: (ولم يمنعوا زكاةَ أموالِهم إلا مُنِعوا القطرَ من السماءِ ولولا البهائمُ لم يُمطَروا) [رجاله ثقات].


النتائج المترتبة على الفرد

سحق المال وعدم بركته ونمائه خاصة إذا كان الشخص ثري للغاية، وعلى الرغم من أنّ الزكاة في ظاهرها تنقص الأموال باعتبارها تؤخذ منه، إلا أنّها تسبب الزيادة والنمو والتضاعف له في وقت لاحق.