ما جزاء الزوج الظالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٤
ما جزاء الزوج الظالم

لم يدعِ الإسلام شيئاً من أمور الدنيا إلاّ وتطرّق إليها ، فسيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم في حجّة الوداع أوصى الرجال بالنساء خيراً ، وكان عليه الصلاة والسلام يقول : استوصوا بالنساء خيراً ؛ فإنهنّ عوانٌ عندكم – أي هنّ أسيرات ، ولا يجوز لرجلٍ أستحلّ امرأة لنفسه ، ورضيها زوجةً له ، أن يُهينها أو يضربها أو يسبّها أو يشتمها ، فهذا الأمر محرم بين المسلمين أنفسهم وهو من باب أولى أشدّ حُرمةً بين الزوجين ؛ لقوّة الميثاق الغليظ الذي بينهم وأواصر العلاقة المتينة وما يندرج عنها ذريّة ، فقد قال عليه الصلاة والسلام : سباب المسلم فسوق وقتاله كفر .


وحتّى تستقيم الحياة فلا ينبغي أن يَجورَ طرفٌ على آخر ، وينبغي أن يُلين كل واحدٍ منهما جانب الرحمة للآخر ، وعلى الزوج أن يُحسن معاشرة زوجته لأنّ الله جلّ جلاله أمَرَه بذلك بقوله سبحانه وتعالى : (( وعاشروهنّ بالمعروف)) .


فالظلم مرتعه وخيم ، وعقوبته ربّما عُجّلت لصاحبها في الدنيا ، ولا فرق أن يكون هذا الظلم بينك وبين أحد من الناس ، وبين أن يكون مع زوجتك ، فربّما هو مع الزوجة أشدّ كما ذكرناه سالفاُ ، ولأنّ الظلم أمر شنيع ، ولا يليق بأن يكون باباً من أبواب الحقّ ، فقد حرّمه الله عزّ وجلّ على نفسه ، وجعله بيننا محرّماً ، لذا فهو محرّم تحريماً قاطعاً لا شكّ فيه.


ويكون ظُلم الزوجة بهجرها دون سبب شرعيّ أو معقول ، ويكون بالسباب والشتم ، وقد يكون بالضرب ، وقد يكون بحرمانها من الكسوة والطعام والشراب ، وربّما الإيذاء النفسي بتكسير النفسيّة وتحطيمها ، ومحاولة جعلها إنسانة محطّمة ، وذلك لغاية في نفس الزوج لكسر كبريائها ، أو جعلها ترضخ لحياة لا ترضى بها البهائم ، وهذا من أنواع الظلم وصوره المحرّمة التي لا ينبغي لرجلٍ يؤمن بالله ورسولِه أن يقبلها أو يرضى بها ، فقد روى أبو داود في سننه عن معاوية بن حيدة ـ رضي الله عنه ـ قال)): قلت: يا رسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه؟ قال: أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إن اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت)).


لذا فعلى المسلم الحقّ أن يقتدي بنبيّه صلّى الله عليه وسلّم ، الذي كان خيرَ الناس لأهله ، فقد كان يقوم على خدمة أهله ، ويخيط ثوبه ، ويخصف نعله ، ويقُمّ البيت وينظّفه ، وهذه من تمام مكارم الأخلاق التي كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عليها .