ما حكم وضع الكحل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٨
ما حكم وضع الكحل

الزينة في الإسلام

رغّب الإسلام في الزينة للرجال والنساء؛ لما فيها من زيادة الجمال الذي يحبه الله تعالى، وزاد الإسلام رغبةً في الزينة بالنسبة للنساء، فاهتمّ بالتفصيل في زينتها، وحسن لباسها، وزيّها، أكثر من الرجال؛ لأنّ الجمال أمرٌ أساسيٌ وفطريٌ بالنسبة للمرأة أكثر من الرجل، فقد فطر الله -تعالى- المرأة على حب التزيّن، وقد أباح الله -تعالى- لها من الزينة أكثر مما أبيح للرجل؛ تلببيةً لنداء الأنوثة الذي أودعه الله -تعالى- في المرأة، وليكون ذلك مدعاةً لإدخال السرور على زوجها، وزيادة رغبته في زوجته، وقال الله -تعالى- في باب الزينة: (يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ)،[١] وقد أتى رجلٌ مرةً إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم، وكان يلبس ثوباً دوناً، فسأله رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- إن كان للرجل مالٌ، فأجابه الرجل؛ بأنّه يملك من أنواع المال؛ كالإبل، والخيل، والغنم، وغير ذلك، فقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- للرجل: (فإذا آتاكَ اللَّهُ مالًا، فليُرَ عليكَ أثرُ نعمةِ اللَّهِ وَكَرامتِهِ).[٢][٣]

وللزينة أقسامٌ ثلاثةٌ، فأمّا القسم الأول منها فهو: الزينة الخُلقية، وهي تلك الصفات المحمودة الجميلة، التي أمر بها الإسلام، وأوصى المسلمين بالاتّصاف بها، والحرص عليها، وإنّ أفضل هذه الصفات، وأعلاها قيمةً، صفة الإيمان، والتي إن تحلّى الإنسان بها، لحقت بها صفاتٌ أخرى جميلةٌ؛ كالشجاعة، والحلم، والتقوى، والكرم، وغير ذلك من الصفات الحميدة، وأمّا القسم الثاني للزينة فهو: الزينة الخارجية، ويقصد بها: كلّ ما يدرك من جمالٍ بحاسة البصر، سواءً أكان في الإنسان؛ من حسن الوجه، ونضارة البشرة، واعتدال القامة، وجمال العيون، ونحو ذلك، أو ما كان في غير الإنسان؛ كجمال الطبيعة، وسعة السماء، وتنوع النباتات بأشكالها المختلفة، وغير ذلك، والقسم الأخير من أقسام الزينة هو: الزينة المكتسبة، ويراد بها: ما كان خارجاً عن الجسم، ويتزين به الإنسان؛ كاللباس، والخضاب، والكحل، والطيب، فمن استكمل الأقسام الثلاثة في زينته، فقد كَمل حسنه وجماله.[٣]


حكم وضع الكحل

يجوز للمرأة أن تتجمل بوضع الكحل في عينيها أمام النساء، وأمام زوجها، وأمام محارمها من الرجال، أمّا أمام الأجانب من الرجال، وهم من لا يعدّون من المحارم عليها؛ كأخو الزوج، وابن العم، وابن الخال، وسائر الرجال الذين لا يعدون من محارمها، [٤] فقد اختلف العلماء في جواز وضع المرأة للكحل أمامهم، وسبب اختلافهم في ذلك عائدٌ إلى اعتبار الكحل من الزينة الظاهرة التي يجوز إبداؤها عند بعضهم، واعتبار الكحل من الزينة الباطنة الواجب سترها عند البعض الآخر، وفيما يأتي بيان آرائهم:[٥]

  • ذهب بعض أهل العلم إلى القول بجواز وضع الكحل للمرأة أمام الرجال الأجانب، لما اعتبروه بأنّها من الزينة الظاهرة، واستدلوا على ذلك بما ورد عن ابن عباسٍ أنّه قال في قول الله تعالى: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا)؛[٦](الكُحلُ والخاتمُ).[٧]
  • ذهب علماءٌ آخرون إلى القول بأنّ الكحل من الزينة الواجب سترها بالنسبة إلى المرأة، وقالوا إنّ المرأة مأمورةٌ بعدم إبداء زينتها، والاجتهاد في سترها وإخفاءها، ولا شكّ أنّ وضع الكحل مما يمكن للمرأة أن تخفيه، فلا تضعه إذا كانت أمام الأجانب، وبالتالي فالمرأة غير مضطرةٍ لإبداء ذلك، وإن وضع الكحل مما يزيد في حسنها وجمالها، فتُمنع من ذلك إذا تعرضت للأجانب، كما تمنع منه المرأة الحادّة.

وفيما يتعلق بوضع الكحل للرجال، فإنّ الاكتحال يقسم إلى نوعين اثنين، وفيما يأتي بيان ذلك:[٨]

  • الاكتحال من أجل تقوية البصر، وجلاء الرؤية، وتنظيف الأعين وتطهيرها بدون تجميلٍ، فأنّ ذلك لا بأس به، بل إنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يفعل ذلك، فينبغي فعله خاصةً إذا كان الاكتحال بالإثمد.
  • الاكتحال من أجل التجمّل والزينة، فإنّ ذلك فيه نظرٌ بالنسبة إلى الرجال، وممكن أن يفرَّق فيه بين الشاب الصغير؛ الذي يخشى من اكتحاله حصول الفتنة، فيُمنع منه، وبين الشيخ الكبير؛ الذي لا يخشى وقوع الفتنة باكتحاله، فيجاز له فعله.


حكم استخدام الزينة بالنسبة للنساء

تقسم الزينة من حيث حكم استعمالها بالنسبة للمرأة في الإسلام إلى ثلاثة أقسامٍ، وفيما يأتي بيان ذلك:[٣]

  • الزينة المباحة، وهي كلّ ما أباحه الشرع من الزينة للمرأة، فكان في ذلك زيادةٌ في جمال المرأة، ولم يكن في ذلك ضررعليها؛ كألوان الملابس المختلفة، والحرير، والذهب، والفضة، والطيب، ووسائل التجميل المباحة، ونحو ذلك.
  • الزينة المستحبة، والمراد بها كلّ نوعٍ من الزينة جاء الشرع باستحبابه، والتوجيه إليه، ومنها: سنن الفطرة؛ كتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وقصّ الشارب، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (الفطرةُ خمسٌ، أو خمسٌ من الفطرةِ: الختانُ، والاستحدادُ، ونتفُ الإبطِ، وتقليمُ الأظفارِ، وقصُّ الشاربِ).[٩]
  • الزينة المحرمة، وهي كلّ ما يعتبره الناس من الزينة، إلّا أن جاء الشرع بتحريمه والنهي عنه، ومنه أيضاً ما جاء النص بتحريمه؛ كالنمص، ووصل الشعر، والتشبه بالكفار، والرجال.

والخلاصة أنّ من تجمّلت بشيءٍ من الزينة المحرمة، استحقت الإثم والعقاب، ومن تركت ذلك امتثالاً لله تعالى، فإنّ لها الأجر والثواب، ومن تزينت بالزينة المستحبة، كان لها بذلك أجرٌ ومثوبةٌ، وأمّا من تزينت بزينةٍ مباحةٍ، فليس لها ثوابٌ ولا عقابٌ؛ إلّا إن كانت تلك الزينة المباحة وسيلةً لأمرٍ ما، فيكون حكمها كحكم ما كانت وسيلةً لذلك، فإنّ الطيب والعطور مثلاً زينةٌ مباحةٌ، إن استخدمتها المرأة من أجل إدخال السرور على زوجها، أصبحت بذلك مستحبةً، وإن استخدمتها لفتنة الرجال الأجانب، أصبحت محرّمةً.[٣]


المراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 26.
  2. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن مالك بن نضلة الجشمي، الصفحة أو الرقم: 5240، صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث "زينة النساء والرجال"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-24. بتصرّف.
  4. "حكم وضع الكحل في عين المرأة للزينة"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-24. بتصرّف.
  5. "يحرم على المرأة أن تخرج متكحلة أمام الأجانب"، www.fatwa.islamweb.net، 2001-7-9، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-24. بتصرّف.
  6. سورة النور، آية: 31.
  7. رواه العيني، في نخب الأفكار، عن سعيد بن جبير، الصفحة أو الرقم: 14/211، إسناده صحيح.
  8. "حكم استعمال الكحل للمرأة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-24. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5889، صحيح.